اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

استتشارية أمراض جلدية: الماء الساخن لا يعالج مسامات الجلد

الماء الساخن يصغر المسامات ولا يعالجها
مسامات الوجه والجلد - الصورة من مجلة الجميلة
مسامات البشرة
الماء الساخن لا يعالج مسامات الجلد - الصورة من مجلة هي
الماء الساخن يصغر المسامات ولا يعالجها
مسامات البشرة
2 صور

تعد المسامات الواسعة من أكثر الأشياء التى قد تعانى منها الكثير من الفتيات والسيدات، إذ أنها تجعل الوجه يبدو أكبر سننا، بالإضافة إلى أنها سبب في ظهور حب الشباب وذلك نتيجة تراكم الزيوت والدهون داخل مسام الوجه.

وفي هذا الصدد، فقد كشفت الدكتورة سلمى البرقاوي، استشارية الأمراض الجلدية، إن هناك 3 أسباب وراء توسع مسامات الجلد، منها:

1- إفراز الغدد الدهنية.

2- التغير الفسيولوجي كالمراهقة أو خلل في الهرمونات.

3- التقدم في العمر.

وأضافت البرقاوي، في لقاء على قناة "السعودية"، أن الأنسجة الضامة حول المسام تصبح أضعف مع التقدم بالعمر، مشيرًة، إلى أن توسع المسام قد يكون أيضًا بسبب زيادة حجم بصيلة الشعر.

وبينت استشارية الأمراض الجلدية، إن إزالة الشعر الوبري بكثرة، قد يجعل الشعر أكثر سمكًا، وبالتالي يجعل شكل المسام أوضح”.

وحول حقيقة تسبب المياه الساخنة في تفتيح المسام والباردة في غلقها، أوضحت، أن هذه المعلومة صحيحة جزئيًا، مؤكدًة، أن المياه الساخنة تجعل شكل المسام أصغر ولكنها لا تفتح المسام بحسب ما يُشاع.

وأشارت، إلى أن المياه الساخنة تعمل على تليين الدهون في المسام فيصبح شكل المسام أصغر، وعند وضع المياه الباردة تنكمش العضلة عند فتحة المسام ولكنها لا تعمل على إغلاقها بحسب الشائع أيضًا.

يذكر أن بعض الدراسات والأبحاث التي أجريت مؤخرًا أثبتت أن شطف الوجه بالماء الساخن يعطى شعورًا بالاسترخاء التام إلا أنه ليس الخيار الأفضل للبشرة، خاصة في فصل الشتاء.

وبينت، أن هناك خطورة كبيرة على البشرة عند غسلها بالماء الساخن، حيث أكد الباحثون، أنه يمكن أن يتسبب في الإصابة بحساسية الجلد وتهيج البشرة، وعلى غير المتوقع فالماء الساخن هو ما يتسبب في جفاف الجلد وليس الماء البارد كما يعتقد البعض.

بالإضافة إلى أن غسل الوجه بالماء الساخن يعمل على فتح مسام البشرة، فتسمح بدخول البيكتريا والميكروبات المتسببة في الالتهابات وظهور حبوب الشباب.