اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في السعودية.. السماح بزيادة عدد الأفراد على الطاولة الواحدة في المطاعم والمقاهي

يأتي ذلك الأمر مع الالتزام بتطبيق الاجراءات الاحترازية
السماح بزيادة عدد الأفراد على الطاولة الواحدة في المطاعم بالسعودية - الصورة من سيدتي أرشيفية
الحد المسموح به للأشخاص على الطاولة الواحدة 10 أشخاص
انفوغراف الوزارة - من حساب الشؤون البلدية والقروية على تويتر
يأتي ذلك الأمر مع الالتزام بتطبيق الاجراءات الاحترازية
الحد المسموح به للأشخاص على الطاولة الواحدة 10 أشخاص
2 صور

أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، قرارًا جديدًا يقضي بالسماح بزيادة عدد الأفراد على الطاولة الواحدة في المطاعم والمقاهي إلى 10 أشخاص.

وأكدت الوزارة، على ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية حسب ما حددته هيئة الصحة العامة.

وأشارت، إلى أنه سيُسمح بالدخول لمن يظهر له في تطبيق "توكلنا" أنه حاصل على جرعتين فقط من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد 19).

وفي وقت سابق كانت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، قد قررت منع تكدس العملاء في المطاعم والمقاهي، وذلك لاحتواء الفيروس الجديد.

وأصدرت الوزارة برتوكولات التباعد الاجتماعي في المطاعم والمقاهي، مشددة على ضرورة تطبيق التباعد الاجتماعي في أماكن استلام الطلبات والانتظار بمسافة متر ونصف، وكذلك منع التزاحم والتدافع عند المداخل والمخارج، ومنع المشاركة لأكثر من مجموعة على طاولة واحدة، وألا يزيد عدد الأفراد على الطاولة الواحدة عن 5 أشخاص حتى ولو كانوا من أسرة واحدة أو أصدقاء.

واتخذت المملكة العربية السعودية منذ بداية جائحة "كورنا" العديد من القرارات في مناطق ومدن وقطاعات المملكة كافة لاحتواء الفيروس ومنع انتشارة، ومـن أهم هذه القرارات، تعليق العمرة والدراسة والرحلات الجوية الدولية والداخلية كافة، والبدء في عملية المسح الميداني الموسع وتوسيع سعة المختبرات، كذلك حظر التجول الجزئي ثم الكلي على مختلف مناطق المملكة، وقرار إعطاء اللقح المضاد لـ"كوفيد 19" لجميع المواطنين والمقيمين وغير النظاميين مجانًا وبدون أي عواقب من خلال الحجز المسبق في تطبيق (صحتي) وخصص لهذه الخدمة مواقع في مختلف مناطق المملكة، وكذلك تطبيق (توكلنا).

واستطاعت المملكة تجاوز أزمة جائحة "كورونا" بأقل الخسائر في ظل الجهود التي بذلتها الدولة لحماية المواطنين والمقيمين، ومع عودة الحياة بشكلها الطبيعي تدريجياً فقد قررت المملكة الإبقاء على بعض الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وذلك حفاظاً على سلامة وصحة الجميع.