اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السعودية تشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للغذاء

السعودية تشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للغذاء
السعودية تشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للغذاء

يوافق ألـ 16 من أكتوبر من كل عام الاحتفاء باليوم العالمي للغذاء، وهو اليوم الذي أعلنته منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" التابعة لمنظمة الأمم المتحدة ليوافق تاريخ التأسيس الرسمي لها في عام 1945م، وستشارك السعودية دول العالم الاحتفاء بهذا اليوم.

يذكر أنّ هذا اليوم العالمي يعد من أكثر الأيام العالمية تفاعلاً ونشاطًا، مقارنة بمجمل فعاليات الأمم المتحدة؛ باعتبار الغذاء جوهر الحياة والأساس الذي تقوم عليه ثقافة المجتمع، حيث يهدف لزيادة وعي الرأي العام بمشكلة الجوع في العالم؛ والتشجيع على توجيه قدر أكبر من الاهتمام إلى الإنتاج الزراعي في جميع البلدان، عبر بذل الجهود الحكومية وغيرها لتحقيق هذا الغرض.

ويركز اليوم العالمي للغذاء على تشجيع نقل التكنولوجيا، وتعزيز التضامن الدولي في الكفاح ضد الجوع وسوء التغذية والفقر، وتشجيع أكثر الفئات حرمانًا من اتخاذ القرار في المساهمة الفاعلة في موضوع الغذاء والأنشطة التي تمس حياتهم مباشرة، وتشجيع التعاون الاقتصادي والتقني فيما بين البلدان النامية والمتقدمة، بحيث يكون العالم مكانًا أفضل للعيش بتوفر الغذاء الصحي والكافي للجميع.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس" دعا برنامج الأغذية العالمي لاتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة أزمة الجوع غير المسبوقة التي يشهدها العالم، محذرًا بمناسبة اليوم العالمي للغذاء من عواقب الزيادة الهائلة في الجوع في حال غياب تحرك عالمي لمساعدة المجتمعات المتضررة على التكيف مع الصدمات المناخية؛ واتخاذ الإجراءات من أجل إنتاج غذائي وبيئة أفضل ومستقبل أكثر استدامة للجميع.

كما يعـد البرنامج أكبر منظمة إنسانية في العالم معنية بإنقاذ الأرواح والمساعدة على تحقيق الرخاء ودعم مستقبل مستدام بتغيير الحياة وتوفير المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ، والعمل مع المجتمعات المحلية من أجل تحسين التغذية وبناء القدرة على الصمود؛ وقد حصل البرنامج على جائزة نوبل للسلام لعام 2020 لجهوده في مكافحة الجوع، ومساهمته في تمهيد الطريق للسلام في المناطق المتضررة من النزاعات، ولعمله كقوة دافعة في الجهود المبذولة لمنع استخدام الجوع كسلاح في الحرب والصراعات.

كما تركز جهود البرنامج على تقديم المساعدات الطارئة، والإغاثة والتأهيل، والمعونة الإنمائية والعمليات الخاصة؛ تجري ثلث أعماله في البلدان المتضررة من النزاعات.
يشار إلى أنّ الاحتفاء باليوم العالمي للغذاء يتم على نطاق واسع من قبل العديد من المنظمات المعنية بالأمن الغذائي، بما في ذلك برنامج الأغذية العالمي.