اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ولادات ملكية غريبة

ولادات ملكية غريبة
ولادات ملكية غريبة
صورة لأدوات الشعوذة
أدوات سحر كان يخشى أن تستخدمها القابلات
صورة أم ترضع طفلها
لم يسمح للأمهات الملكيات بالإرضاع
صورة للأميرة ديانا والأمير تشارلز بعد ولادتها الأمير وليم
الأميرة ديانا أول من أنجبت في مستشفى خارج جدران القصر
صورة تعبيرية عن عصر ماري إنطوانيت
عصر ماري إنطوانيت ملكة فرنسا
صورة تعبيرية عن العر الفكتوري
العصر الفكتوري
ولادات ملكية غريبة
صورة لأدوات الشعوذة
صورة أم ترضع طفلها
صورة للأميرة ديانا والأمير تشارلز بعد ولادتها الأمير وليم
صورة تعبيرية عن عصر ماري إنطوانيت
صورة تعبيرية عن العر الفكتوري
6 صور

غالبًا ما كان أفراد العائلات الملكية عبر التاريخ، يتمتعون بامتيازات قوية، حيث نظر الناس إليهم على أنهم يمتلكون كل شيء، لكن ثمة اشاعات كثيرة قد لا يمكن التأكد من مدى صحتها االتاريخية، لكن الناس تناقلوها بر الأزمان وتعرضت لزيادات أو إضافات، ولكن بقي الناس يتندرون بها، وقد نتقاجأ اذا سمعنا بعض هذه الأقاويل المتناولة حول أشياء غريبة عن حياة الملكات وخاصة عند الولادة، في القرون الوسطى والعصور القديمة الولادات الملكية، منذ قرون،

 

بالتأكيد، تغيرت الأوقات وأصبح هناك مجال أكبر للعفوية ولكن ماذا كان الحال عليه منذ قرون عند ولادة النساء الملكيات؟

كان يُنظر إلى الولادة على أنها نعمة ولا تزال تعتبر حدثاً ميموناً. ومع ذلك، بالنسبة للنساء الملكيات في العصور الوسطى، لم يكن الأمر بهذه السهولة، فإلى جانب الألم كان عليهم تجاوز العديد من التوقعات، واتباع البروتوكولات التي قد تكون صادمة اليوم. حسبما  تناقلته الروايات عن هذه العائلات.

أنجبت الأمهات الملكات أمام عدة أشخاص

عصر ماري إنطوانيت
 

في الماضي، لم تكن المواليد الملكية مجرد حدث خاص في حياة أعضاء العائلة المالكة، ولكنها كانت تحمل أهمية سياسية أيضاً. بالنظر إلى أن ولادة وريث تمثل مستقبل الأمة، فقد أراد الجميع أن يكونوا جزءاً من عملية الولادة. وثمة روايات على أن بعض الملكات كن يلدن أمام حشود ضخمة. وقيل أن ماري أنطوانيت، الأميرة الفرنسية إنها أنجبت في غرفتها الخاصة  أمام 200 شخص والتي يمكن اعتبارها في الأزمنة المعاصرة انتهاكاً للخصوصية.

الولادة في المنزل وليس في المستشفى

الأميرة ديانا أول من أنجبت في مستشفى خارج جدران القصر - الصورة من شتر ستوك

عندما يتعلق الأمر بالولادة الملكية، فقد كان إجراءً يتم في القصر فقط، وليس في المستشفى. أنجبت معظم النساء الملكيات في التاريخ الملكي البريطاني في غرف الولادة، المصممة بطريقة تريح الأم. حتى الأمير تشارلز، نجل الملكة إليزابيث الثانية، ولد في قصر باكنغهام في 14 نوفمبر 1948.
ومع ذلك، كانت الأميرة الراحلة ديانا أول من خالف البروتوكول، وأنجبت ابنها الأمير ويليام في مستشفى سانت ماري، لندن، المملكة المتحدة.

الملكة فكتوريا: ولادة من دون ألم

عصر الملكة فكتوريا
عصر الملكة فكتوريا

 

قد لا يعاني أفراد العائلات المالكة تاريخياً من الأزمات المالية على الأقل، ولكن عندما يتعلق الأمر بالولادة، فالألم يشمل كل البشر، لذلك، كان أحيانا يتم تجنب الولادة المؤلمة بمساعدة الأدوية. الملكة فيكتوريا، التي أنجبت تسعة أطفال، قدمت  كما قيل حلاً للنساء الملكيات لولادة خالية من الألم، فهي في عام 1853، عندما كانت ستلد ابنها الثامن، الأمير ليوبولد، عالجها طبيبها بالكلوروفورم لتخفيف الألم.
تعرّفي إلى المزيد: هل يمكن نزول الدورة الشهرية في الحمل؟

على القابلات أن يقسمن على عدم السرقة من المنزل وضد السحر

أدوات شعوذة كان يخشى أن تستخدمها القابلات

لم يحضر أي رجل إجراءات الولادة حتى القرن السابع عشر، ومع ذلك، لعبت القابلات والممرضات دوراً بالغ الأهمية في رعاية الأم الحامل. ومع ذلك، فقد كان أيضاً بروتوكولاً ضرورياً لجميع القابلات القسم على عدم سرقة أي شيء، بما في ذلك مشيمة الطفل كتذكار، والذي كان يُنظر إليه على أنه شيء يستخدم في طقوس الشعوذة.

لم يُسمح للأمهات الملكيات بالإرضاع

لم يسمح للأمهات الملكيات بالإرضاع

من أكثر بروتوكولات الولادة الملكية المؤلمة والأكثر إثارة للصدمة، هو أن الأمهامات ما تناقلته الروايات كيف أن الملكيات، لا يمكنهن إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية. فالعادات في العصور القديمة، لم تكن تعتبر الرضاعة الطبيعية مسؤولية ملكية. كانت الوظيفة الحقيقية للمرأة الملكية هي أن تنجب وريثاً أو عدة ورثة للعرش. كان يُنظر إلى الرضاعة الطبيعية على أنها شيء من شأنه أن يبطئ العملية فقط.

تعرّفي إلى المزيد: هل يمكن سماع نبضات قلب الجنين عن طريق الأذن؟