اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الفرق بين النظم والشعر

العلاقة بين الشعر والنظم علاقة تباعدية
الشاعر إنسان ذو شفافية ورؤية خاصة
الشعر هبة ربانية
الشعر إحساس، وخيال، وفكرة
العلاقة بين الشعر والنظم علاقة تباعدية
الشعر به خيال وعاطفة والفاظ موحية
العلاقة بين الشعر والنظم علاقة تباعدية
الشعر هبة ربانية
العلاقة بين الشعر والنظم علاقة تباعدية
3 صور

الشعر هبة ربانية، وفطرة وجدانية، لا يكتسبها الإنسان بل يولد بها، والشاعر إنسان ذو شفافية ورؤية خاصة، ملهم إلى حدٍ بعيد، لا يشبه غيره لافي نمطية حياته ولا في تفكيره، وما ينظمه من شعر ينبع من مكنون داخله، فالشعر أعرق وأرقى الفنون عبر الزمان والمكان، ويختلف الشاعر عن الناظم اختلافًا جمًا.
سيدتي" التقت الشاعر والناقد الأدبي طارق الكردي ليحدثنا عن الشاعر والناظم وكيف يختلف إبداعهما.

- ما الفرق بين النظم والشعر

الشاعر إنسان ذو شفافية ورؤية خاصة


يقول طارق الكردي "العلاقة بين الشعر والنظم علاقة تباعدية تمامًا، فالنظم هو ضبط أبيات على الإيقاع دون مضمون، فعندما نقول للشاعر قصيدتك خالية من الخيال والعاطفة والصور الموحية والألفاظ ذات الدلالة، فهذا يعني أنه ناظم للشعر أي مجرد كاتب أو مؤدي ينظم الكلمات على وزن وقافية بدون مضمون شعُوري. بينما الشاعر هو من يعيش الحالة التي تنتمي إليها القصيدة ومن ثم فالناظم يكتب القالب الشعري بشكل جاهز في حين أن الشاعر يكتبه بشكل عفوي، ففي نظمه تجد أن وعي المشاعر ،وتدفق الأحاسيس، عميق الرؤى تكاد تنبثق بين جنبات الأبيات، ومن ثم فالشعر كينونة أدبية بليغة ذات خيال وعاطفة والفاظ موحية لها دلالة.
ويؤكد الكردي أن أغلب الشعر المدرسي في النصوص المدرسية يطلق عليها نظم وليس شعرا، وتم نظمه بالأساس ليتعلم الطالب منه قيمة ما أو إدراك ما ولكنه لا يدخل أبدًا تحت عباءة الشعر، فالشعر إحساس، وخيال، وفكرة كلها تصب في وعاء عاطفة الشاعر فتؤثر فيه وتجعله يبتكر فكرة معبرة والفاظ موحية.

- وهل يستوى الشاعر والناظم بامتلاك الملكة الشعرية في روحه وفكره

الشعر إحساس، وخيال، وفكرة


يقول "بالطبع لا، الناظم هو إنسان أذنه موسيقية فقط ولكنه لا يقرأ الشعر ولا يملك فطرة نظمه، ومن ثمّ لم تتشكل لديه دائرة وجدانية، فأنا أشبه الشعر بدائرة الكهرباء أطراف موجبة وأطراف سالبة عندما يتقارب الطرفان تتكون الفكرة وتتوالد المعاني وبإضافة الكلام الموزون مع الخيال تخرج القصيدة الشعرية في أوج صورها، ولكن الناظم إمكانياته الشعرية لا تتجاوز وزن الكلام المقفي، ومن ثم فلن تجد في الخلود نصيبا، كما يقول الكاتب الكبير الدكتور طه حسين "الشعر هو ذلك الخلود النفسي الذي يشعر به الناس حينما تلقي عليهم قصيدة أو أبيات من الشعر فإذا لم يأخذ الناس هذا النصيب من الخلود النفسي فأنت لست بشاعر" وهذا هو الفرق بين الناظم والشاعر.

- الفرق بين قصيدة الناظم وقصيدة الشاعر

الشعر به خيال وعاطفة والفاظ موحية


قصيدة الناظم تُقرأ ولا تترك أثر وتتصف بالمباشرة
قصيدة الناظم ليست بها الخيال الكافي ولا العاطفة عنده
الفكرة في قصيدة الناظم تكون بدون خيال أو نظرة ثاقبة ولا عميقة في الحياة بينما قصيدة الشاعر تمتلئ بالخيالات والعواطف والمعاني البليغة والخيال الخصب والأفكار العميقة.
تابعي المزيد: 3 شعراء سعوديين يشاركون في «قامات خالدة وأقلام واعدة» بالجزائر

- هل يمكن أن يتحول الناظم لشاعر

الشاعروالناقد الأدبي طارق الكردي

الناظم إذا وجد فكرة عميقة حقيقية، وإذا ابتكر خيالًا خصبًا بكرًا وجنح لصورة شعرية بليغة تتوائم مع فكرته أصبح شاعرًا، ويمكنه أن يتطور بالقراءات المكثفة ومخالطة الأدباء والكتاب المخضرمين، ومن ثم يتحول نظمه لشعر محققًا كل خصائصه فهو ليس مجرد كلام موزون مقفي بل يشتمل على العاطفة والخيال ويحقق الخلود النفسي عبر ألفاظ موحية ذات دلالات عميقة.

• ماذا أضافت التكنولوجيا للشعر العربي

قربت كثير من المسافات بين الشعراء من مختلف الثقافات والأيديولجيات والوجهات والتوجهات فتلاقت تجاربهم وتكشفت خبراتهم ومن ثم يثري بعضهم بعضًا، كما أن وسائل التكنولوجيا تتكشف من خلالها كثير من التجارب الشعرية الجديدة، ويمكن للشعراء التواصل والتساؤل والتلاقي مما يثري حركة الشعر العربي.
تابعي المزيد: الشِعر والأدب في عصر الفيسبوك.. هذا ما يراه الشعراء والكُتاب