اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اتحاد الرياضة للجميع يستهدف زيادة نسبة ممارسي الرياضة في السعودية إلى 40% بحلول 2030

توقيع مذكرة تفاهم بين الأمير خالد بن الوليد وشركة النهدي - الصورة من حساب الاتحاد السعودي للرياضة للجميع على تويتر
توقيع مذكرة تفاهم بين الأمير خالد بن الوليد وشركة النهدي - الصورة من حساب الاتحاد السعودي للرياضة للجميع على تويتر

في إطار تدعيم مفهوم اللياقة والنشاط في المملكة العربية السعودية، وقع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وشركة النهدي الطبية، مذكرة تفاهم بواسطة رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، الأمير خالد بن الوليد بن طلال، والرئيس التنفيذي لشركة النهدي ياسر جوهرجي.

أهداف مذكرة التفاهم

تهدف الاتفاقية لزيادة نسبة الأشخاص في المملكة الذين يمارسون الرياضة والنشاط البدني بشكل منتظم إلى 40% بحلول عام 2030، ضمن أهداف برنامج جودة الحياة ضمن رؤية المملكة 2030، ومن المقرر أن تعمل شركة النهدي الطبية على دعم المجموعات الرياضية خلال توفير المعدات الرياضية، بجانب رعاية تحديات تطبيق الاتحاد السعودي للرياضة للجميع.

ومن جانبها ستعمل سلسلة صيدليات قطاع التجزئة التابعة للنهدي على الترويج لتطبيق الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، وتحدياته للمشتركين في برنامج «وازن حياتك»، بجانب رعاية برامج الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، ومشاركة البيانات المتعلقة بالرياضات المجتمعية.

وقد صرح الأمير خالد بن الوليد «يسعدنا العمل عن كثب مع شركة النهدي الطبية، التي يجمعها مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع هدف مشترك، وهو مساعدة جميع أفراد المجتمع على عيش حياة أكثر صحة ونشاطًا. ومن شأن الدعم الذي ستقدمه شركة النهدي الطبية، أن يساهم بشكل فاعل في تجربة المجموعات الرياضية المجتمعية في المملكة ومستخدمي تطبيق الاتحاد السعودي للرياضة للجميع؛ مما يشجع الأفراد من الجنسين، ومن جميع الأعمار، والقدرات الجسدية على السعي لتحقيق أهداف اللياقة البدنية الخاصة بهم».


وعلى الجانب الآخر صرح المهندس ياسر جوهرجي، الرئيس التنفيذي لشركة النهدي، وقال «أظهر تعاوننا السابق ما يمكننا تحقيقه بالعمل معًا؛ مما يجعلنا جميعًا أكثر حماسًا حول شراكتنا الجديدة. ومن خلال دورنا في خدمة المجتمعات بصفتنا أكبر الصيدليات في قطاع التجزئة في المملكة العربية السعودية، وبالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، فإننا نتطلع إلى إحداث تأثير أكثر إيجابية وإضافة نبضات أمل إلى حياة الناس».