اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مشاركة "إثراء" في المهرجان السعودي للتصميم

عمل الفسيلة من الداخل - الصور من مركز إثراء
عمل الفسيلة من الداخل - الصور من مركز إثراء
مرايات جناح اثراء - الصورة من مركز اثراء
مرايات جناح اثراء - الصورة من مركز إثراء
جناج اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من مركز إثراء
جناج اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من مركز إثراء
لقطة بعيدة لمشاركة اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من اثراء
لقطة بعيدة لمشاركة اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من اثراء
عمل الفسيلة من الداخل - الصور من مركز إثراء
مرايات جناح اثراء - الصورة من مركز اثراء
جناج اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من مركز إثراء
لقطة بعيدة لمشاركة اثراء في المهرجان السعودي للتصميم - الصورة من اثراء
4 صور

 

يشارك مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" في المهرجان السعودي للتصميم، الذي تقدمه هيئة فنون العمارة والتصميم، حتى 29 يناير، في حي جاكس الفني، استكمالاً لجهوده في دعم الفن وتمكين الإبداع والابتكار وإبرازه في المحافل المحلية والعالمية.

عن العمل المشارك تشير فرح أبو شليح، مديرة متحف إثراء "لسيدتي نت" عن تنافس عدد من الفرق في موسم "تنوين" الذي يتيح المشاركة للجميع في 6 تحديات سنوياً، لعدد من مجالات التصميم، وتم اختيار المشروع الفائز بعد تقييم من لجنة تحكيم دولية خبيرة بناءً على الأصالة والإبداع، وفي كل تحدٍ شريك إنتاجي وآخر تعليمي، وعن هذا العمل فيشرف عليه دكتور كريستف كرودا من جامعة هونغ كونغ.

والمشاركة جاءت في عمل معماري مختلف يحمل اسم "فسيلة"،ويتطرق إلى طرق وتقنيات الإعمار الذكية، نتاج تعاون 4 مصممات سعوديات: لجين العتيق وليان أبو السعود وسارة المداح ولمى درداس، أنجزن التحديات في الوقت والابتكار، إذ يمهل الفريق أربعة أيام لإنتاج نهائي يدعمه إثراء، وقد استلهمن فكرة التصميم من إرث النخيل الثقافي، بما يرمز إلى كرم المملكة وازدهارها، كما يصور "فسيلة" أوراق النخل والجذوع، حيث يجمع بين الشكل والوظيفة، وتتغير بيئته المحيطة باختلاف الضوء في نهج معياري لخلق مساحة هادئة بعيدة عن الشمس تحت الشجرة، ويدعو لتصميم بسيط يبدو معقداً؛ وهو مكون من 5 آلاف قطعة، تجسد كل 13 قطعة قالباً واحداً، وتمت تهيئة الجناح للمشاركة في هذا المهرجان بتوفير مرايا منعكسة على مدار العمل لتكمل طابع الانعكاس وتأثير الضوء، وكذلك تم الاهتمام باللوحة التي تحمل اسم إثراء بتفريغها وجعلها مجوفة لإظهار الظل والانعكاس.

يذكر أن موسم "تنوين" بدأ في 2018 مصنفاً كالحدث الإبداعي الأكبر على مستوى المملكة، إذ يعمل سنوياً على توسيع قاعدة تأثيره عبر إضافة مجموعة من الفعاليات الفريدة، إضافة إلى تشجيع وتطوير الصناعات الإبداعية والانطلاق نحو رؤى عالمية بمحتوى محلي، واستقبل حتى اليوم أكثر من 200 ألف زائر وأكثر من 75 ألف مشارك، بالإضافة إلى 150 متحدثاً وقدم 140 ورشة عمل و26 معرضاً وعملاً فنياً.