اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أماكن وضع الكمادات للطفل
أماكن وضع الكمادات للطفل
صورة لطفل مريض
الكمادات توضع على الرأس
صورة لطفل يتحمم
الحمام الدافئ يقلل من ارتفاع درجة الحرارة
صورة لأم وطفلها المريض
زيارة الطبيب عند درجة الحرارة العالية
صورة لطفل مريض
كمادات ليست ساخنة أو باردة
صورة لطفل مريض
هناك خطورة لارتفاع درجة الحرارة
صورة لطفلة مريضة
الكمادات على الرأس لتخفيف حرارة الجسم
أماكن وضع الكمادات للطفل
صورة لطفل مريض
صورة لطفل يتحمم
صورة لأم وطفلها المريض
صورة لطفل مريض
صورة لطفل مريض
صورة لطفلة مريضة
7 صور

جميع الأطفال يتعرضون لارتفاع في درجة حرارة الجسم أثناء مراحل مختلفة من حياتهم، والحرارة إشارة لمرض ما في أغلب الأحيان، سواء كان نوعاً من التهابات الحلق أم ألماً بالأذن أم أي نوعٍ آخر، وتلك هي طريقة الجسم لتوصيل رسالة بأنّ الطفل مريض وأنّ هناك حاجة للعلاج، وهي أيضاً وسيلة لمحاربة الالتهابات، في التقرير التالي نتعرف إلى طرق تلافي درجة الحرارة العالية، وأماكن وضع الكمادات، وتوقيت مراجعة الطبيب، وأنواع العلاج. اللقاء والدكتور إبراهيم شكري استشاري طب الأطفال للشرح والتوضيح.

معلومات طبية تعرفي إليها

وضع الكمادات قريبة من سطح الجلد والأوعية الدموية
  • وضع الكمادات الباردة تحت الإبطين وبين الفخذين من طرق الإسعاف الأوليّ الشائعة المستخدمة في حال ارتفاع درجة حرارة الجسم، كما تستخدم هذه الطريقة في حال ارتفاع درجة الحرارة بعد ممارسة الطفل للرياضة.
  • ويمكن خفض درجة حرارة جسم الطفل في حالات الحمى من خلال وضع الكمادات الباردة على بعض المناطق التي تكون فيها الأوعية الدموية قريبة من سطح الجلد، مثل الرسغ، والجبين، والقدم بهدف تبريد جسم الطفل.
  • ضرورة عدم تعريض الطفل للماء البارد أو الثلج، أو تدليك جلد الطفل بالكحول الطبي المعقم ؛ إذ يتسبب ذلك في ارتفاع درجة حرارة جسمه، كما يُنصح بعدم ارتداء الطفل الملابس السميكة وعدم تغطيته بالأغطية الثقيلة في حال المعاناة من القشعريرة.
  • درجة حرارة الجسم تسرّع من حدوث الجفاف، لذلك يُنصح بشرب كمية كافية من السوائل الباردة؛ للمحافظة على الجسم رطباً، مما يقلل من فرصة حدوث الجفاف، بالإضافة إلى أنّ ذلك قد يُساعد على تهدئة الجسم.
  • التأكد من شعور الطفل بالراحة وعدم شعوره بالبرد الشديد، كما يُنصح بعدم ارتداء الطفل المصاب بالحمى الملابس الدافئة.

تعرّفي إلى المزيد: أضرار ضرب الطفل في عمر السنتين

الحمامات الدافئة للطفل بجانب الكمادات

تحميم الطفل بماء دافئ يقلل من حرارته
  • هناك طريقتان أساسيتان لخفض الحمى والمساعدة في خفض درجة حرارة الجسم، وهما: تناول الأدوية، وتطبيق علاج التبريد من خارج الجسم.
  • والمقصود بالتبريد من خارج الجسم؛ وضع كمادات الماء الدافئة على جسم الطفل، أو الحمامات الدافئة التي تعمل على تقليل درجة الحرارة، كما تساعد على تبريد الجلد. ما يساهم بتقليل الحمى.
  • فعالية الكمادات والحمامات الدافئة تتم باتّباع الطريقة الصحيحة، ووضع الكمادات للطفل في المناطق التي يفقد بها الجسم الحرارة مثل:
  • الرأس، تحت الذراعين؛ أي منطقة الإبط.
  • الفخذ والقدمين.
  • البطن، وخلف الرقبة.

إرشادات قبل وضع كمادات للأطفال

تكرار وضع الكمادات إذا كانت درجة الحرارة أعلى من 38
  • وضع كمادة مبللة بماء دافئ، ولكن يجب الحرص ألا تكون ساخنة أو باردة؛ حتى لا يصاب الطفل بالرعشة، وتزيد درجة حرارته.
  • تغيير الكمادة بمجرد أن تبرد؛ حيث يجب استبدال الكمادة الباردة بكمادة دافئة.
  • إزالة الكمادة وتجفيف الطفل وتغطيته ببطانية خفيفة بعد مرور 20 دقيقة.
  • الانتظار لمدة 30 دقيقة وقياس درجة حرارة الطفل مرةً أخرى.
  • تكرار وضع الكمادات إذا كانت درجة حرارة الطفل أعلى من 38 درجة مئوية.
  • ضرورة زيارة الطبيب إذا استمرت درجة الحرارة المرتفعة.

ضرورة: متابعة قياس درجة الحرارة وشرب السوائل

وعدم وضع الغطاء الثقيل حيثُ يساهم باحتباس الحرارة وارتفاعها
  • الأدوية من أول الطرق التي تساهم بخفض درجة الحرارة، فقد تكون على شكل تحاميل أو شراب للأطفال، أو أقراص للأكبر سناً.
  • تشجيع الطفل على الإكثار من شرب السوائل والماء والعصائر والشوربات.
  • الملابس الثقيلة والغطاء الثقيل يساهمان باحتباس الحرارة وارتفاع درجة الحرارة، لذلك تعد الملابس والتغطية المعتدلة هي المناسبة.
  • لا داعي للقلق من حركة ولعب الطفل؛ إذ إنها تساعد بنشاط الدورة الدموية.

تعرّفي إلى المزيد: صعوبات التعلم: الأسباب والأعراض وطرق العلاج

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا استمرت الحمى لأكثر من 72 ساعة
  • الحمى وارتفاع درجة الحرارة بصورة عامة لا يوجد أي مخاوف منها وخاصةً على الأطفال، إذ يمرون بنوبات متكررة من ارتفاع درجة الحرارة، لكنّ هناك حالات وأعراضاً تحتاج إلى زيارة فورية إلى الطبيب.
  1. استمرار الطفل في البكاء وعدم القدرة على تهدئته.
  2. ارتفاع درجة حرارة الطفل لتصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر.
  3. ارتفاع درجة حرارة الطفل واستمرارها لأكثر من يوم واحد عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين.
  4. استمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 3 أيام عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم على عامين.
  5. تكرار ارتفاع درجة حرارة الطفل لأكثر من 40 درجة مئوية بغض النظر عن عمر الطفل.
  6. إذ استمرت نوبة الحمى لأكثر من 72 ساعة.

حالات خطرة تستوجب زيارة الطبيب

إذا كان المريض هزيلاً ولا يستجيب
  • في حال كان دون العامين، واستمرت لأكثر من 24 ساعة.
  • إذ أصيب الطفل بنوبة صرع.
  • إذا كان الطفل مريضاً جداً وهزيلاً أو منزعجاً ولا يستجيب.
  • إذا كان يعاني من حالة مرضية تضعف المناعة.
  • إذا كان الطفل يعاني من تيبس بالرقبة أو صداع شديد أو التهاب بالحلق أو ألم شديد بالمعدة أو ألم بالأذن.
  • أو ظهر عليه طفح جلدي غير مبرر، أو نوبات متكررة من الإسهال والتقيؤ.
  • أو ظهرت عليه علامات الجفاف، مثل: جفاف أو لزوجة بالفم وعدم التبول، والعيون الغارقة والهزيلة.


ملاحظة من "سيدتي نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.