اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

محكم دولي: العسل السعودي لا يقل أهمية عن النفط والتمور 

تربية النحل وإنتاج العسل - الصورة من الشرق الأوسط
تربية النحل وإنتاج العسل - الصورة من الشرق الأوسط

أكد مقبول الطلحي، المحكم الدولي لجودة العسل، في تصريحات لبرنامج «الراصد» المذاع على قناة «الإخبارية»، أمس الخميس، أن العسل السعودي يتفوق على العسل المستورد.

وقال "الطلحي"، إنه على الرغم من أن الدول الأوروبية تتفوق على المملكة فيما يخص العسل في خطوط التعبئة والتغليف، إلا أن المملكة حققت المراكز الأولى على مستوى العالم في جودة العسل.

وأشار إلى أن عسل المملكة لا يقل أهمية عن النفط والتمور، قائلاً: "نملك ثروة اليوم تنافس الكثير من الثروات من نفط وتمور وغيرها، ونحتاج لوضع هيئة خاصة لهذا المجال للنهوض به والمحافظة على البيئة وتنميتها والمحافظة على السلالات الموجودة وتطويرها وتدريب الشباب المؤهلين لامتهان مهنة النحل وإنتاج العسل لأنه من الممكن التصدير للخارج".

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية، فإن المملكة تنتج ما يزيد عن 5000 طناً من العسل سنوياً، ويتجاوز عدد خلايا النحل مليون طائفه على مستوى المملكة، ومن أشهر أنواع العسل في المملكة العربية السعودية، هي عسل السدر، وعسل الأكاسيا "الطلح، السمر، الضهيان"، وعسل البرسيم، وحصدت الأعسال المنتجة محليًا على مراكز متقدمة في المحافل العالمية.

وفي أكتوبر الماضي، فازت المملكة بالمراتب الخمس الأولى من أصل ست مراتب في المسابقة التي نظمها الاتحاد العربي للنحالين العرب على هامش اجتماعه الثالث عشر بالعاصمة التونسية. حيث فاز النحال عبدالله القرني بالكأس الذهبية في مسابقة العسل السائل، فيما حصل النحال فالح الشهراني بالكأس الفضية في هذه المسابقة. وفي مسابقة العسل المتبلور، فاز النحال فايز القثــامي بالكأس الذهبية، وفاز النحال أحمد القثــامي بالمرتبة الثانية، فيما آلت الكاس البرونزية للنحال السعودي وديع اليامي.

يذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة وضعت خطة لتطوير قطاع تربية النحل وإنتاج العسل تهدف من خلالها لتحسين وحماية السلالة المحلية لنحل العسل والمحافظة عليها، وتنظيم وتطوير النظم والأساليب النحلية، وتطوير وتحسين الكفاءة الإنتاجية من الملكات والطرود والمنتجات النحلية الأخرى، وتنمية وحماية المراعي النحلية وتنظيم استغلالها، وإيجاد فرص استثمارية عبر الشراكة مع المؤسسات والهيئات والجهات المختصة وغيرها. وتعتمد هذه الخطة على عدد من البرامج التي تساهم في تحقيقها، هي: برنامج تحسين وتطوير سلالة نحل العسل الحلية وحمايتها، وبرنامج تطوير البني التحتية ورفع وتنمية كفاءة المحتوى المحلي وبناء القدرات، وبرنامج تنظيم وتنمية المراعي النحلية وحمايتها، وبرنامج تطوير صناعة النحل وإنتاج العسل وتشجيع الاستثمار، وبرنامج تطوير الخدمات الإرشادية والزراعية والبحث العلمي. كما تقوم الوزارة من خلال إدارة مختصة للنحل بمسمى إدارة المناحل وإنتاج العسل بإطلاق مبادرات تسهم في نشر الطرق الحديثة في تربية النحل، ورفع مستوى الكفاءة الإنتاجية، وتحسين الجودة بما يؤدي إلى تحقيق عوائد اقتصادية.