اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أمانة جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تحدد الموعد النهائي استقبال المشاركات

جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة
أمانة جائزة الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تحدد الموعد النهائي استقبال المشاركات

اعتمدت الأمانة العامة لجائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة بمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، يوم 30 أبريل من العام الجاري، آخر موعد لاستقبال المشاركات العلمية للباحثين والمختصين والمهتمين لتقديم مشاركاتهم العلمية البحثية، و تدعو أمانة الجائزة الراغبين في التقديم والمشاركة بفروع الجائزة المحددة التفضل بزيارة الموقع الإلكتروني للجائزة: www.ksadr.org.sa/ar والاطلاع على شروط وآليات التقديم عليها.

جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة

جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة بمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تأتي في نسختها الثالثة في إطار الاهتمام الذي تحظى به قضايا الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة في بلادنا من لدن قيادتنا الحكيمة، حيث تتشرف الجائزة بحمل اسم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مؤسس مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، أول مركز أبحاث على مستوى الشرق الأوسط يُعنى بالبحث العلمي في مجال الإعاقة على مستوى المنطقة الذي خرجت من رحمه هذه الجائزة وغدت هذه الجائزة لتصبح الأكبر عالمياً في هذا المجال، ويتنافس على الحصول عليها كبار العلماء في مجالات الإعاقة من جميع دول العالم، لتسهم بذلك في دعم الحراك العلمي العالمي لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في شتى أنحاء العالم.
ترجع فكرة ومقترح الجائزة إلى الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، كما تابع مراحل إعدادها، وأشرف على خطوات اعتمادها، حرصاً منه على تنشيط حركة البحث العلمي في مجال الإعاقة والأشخاص ذوي الإعاقة محلياً وإقليمياً وعالمياً، حتى غدت هذه الجائزة لتصبح الأكبر عالمياً في هذا المجال، ويتنافس على الحصول عليها كبار العلماء في مجالات الإعاقة من جميع دول العالم، لتسهم بذلك في دعم الحراك العلمي العالمي لخدمة هذه الفئة في شتى أنحاء العالم.

فروع جائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة

فروع الجائزة الخمسة هي كما يلي:

الفرع الأول: العلوم الصحية والطبية.

الفرع الثاني: العلوم التربوية والنفسية.

الفرع الثالث: العلوم التأهيلية والاجتماعية.

الفرع الرابع: التطبيقات التقنية في مجالات الإعاقة.

الفرع الخامس: الوصول الشامل.