اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"دبي للقوارب" يستضيف 3 غواصين من حاملي الأرقام القياسية

الغواص أحمد جابر أثناء جلسته الحوارية. الصورة من "وام"
الغواص أحمد جابر أثناء جلسته الحوارية. الصورة من "وام"
الغواص الكويتي "فيصل جواد هاشم". الصورة من "وام"
الغواص الكويتي "فيصل جواد هاشم". الصورة من "وام"
الغواص أحمد جابر أثناء جلسته الحوارية. الصورة من "وام"
الغواص الكويتي "فيصل جواد هاشم". الصورة من "وام"
2 صور

قام معرض دبي العالمي للقوارب والذي يعد أبرز وأكبر المعارض المتخصصة في قطاع الترفيه البحري في منطقة الشرق الأوسط باستضافة جلسات حوارية حول موضوع الغوص بمشاركة اثنين من حاملي أرقام جينيس القياسية، وأول امرأة عربية سعودية تغوص في القطب الشمالي، وذلك خلال عطلة نهاية الأسبوع في دبي هاربر الذي يستضيف فعاليات المعرض للمرة الأولى في نسخته الثامنة والعشرين.

الغواصون المشاركون


وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" تشهد هذه الجلسات مشاركة الغواصَين أحمد جابر، وفيصل جواد هاشم اللذين تحدثا حول المسيرة الناجحة والرقم القياسي الذي سجله كل منهما في موسوعة جينيس، حيث حصد جابر الضابط المصري المتقاعد والبالغ من العمر 42 عامًا الرقم القياسي لأعمق غوص سكوبا وأعمق غوص بحري حتى عمق 332 مترًا في عام 2014. وأصبح بذلك واحدًا من ثلاثة أشخاص فقط في العالم غاصوا لعمق يتجاوز 300 متر.

وقال جابر تعليق على هذا الإنجاز:" وصل العديد من الأشخاص إلى القمر ولكن القليلين غاصوا إلى أعماق البحار".
وأضاف جابر قائلًا:" يسرني أن أحظى بفرصة مخاطبة الجمهور في معرض دبي العالمي للقوارب ومشاركة رسالتي مع الزوار من مختلف أنحاء العالم للحديث عن شغفي الجديد في إعادة تأهيل الشعاب المرجانية".

وأكد عزمه البدء قريبًا في البحث عن متطوعين للمشاركة في مشروعه الجديد لإعادة تأهيل الشعاب المرجانية، ومن المرجح أن ينطلق في الإمارات في ضوء تنامي المنظومة السياحة البيئية المحلية. وقال جابر حول هذا المشروع:" نفكر بشكل جدي بإطلاق المشروع هنا؛ لأنّ الشعاب المرجانية تمثل جزءًا مهمًا من اقتصادات الدول فهي تنطوي على أهمية حيوية بفضل دعمها صيد الأسماك والسياحة وإنتاج الأكسجين والحد من تداعيات المد والجزر".

كما استضافت جلسة يوم السبت الغواص الكويتي "فيصل جواد هاشم" الذي نجح في التغلب على الشلل النصفي الذي يعاني منه إثر تعرضه لحادث سيارة وهو في سن العشرين ليحقق الرقم القياسي لأسرع غوص سكوبا لمسافة 10 كيلومترات خلال خمس ساعات و24 دقيقة فقط عام 2018 متفوقًا على الرقم القياسي السابق بنحو ساعة. ولخّص هاشم رسالته إلى الجمهور بقوله:" يتوجب علينا جميعًا الارتقاء بنظرتنا إلى أصحاب الهمم في مجتمعنا".

ويتولى هاشم مسؤولية تنظيم ملتقى الشباب السنوي موف تو إمبروف والذي يصفه بأنه العرض الأضخم لمواهب أصحاب الهمم في الشرق الأوسط. ويأمل أن يتم تنظيم دورة العام المقبل من الملتقى في دبي أو الشارقة بعد أن حظي عرضه التقديمي لمدة 45 دقيقة بإقبال واسع.

وأضاف "هاشم":" نسعى لتعريف العالم بالإمكانات اللامحدودة لأصحاب الهمم فقبل الحادث الذي تعرضت له كنت أعاني من رهاب الماء لكني أصبحت اليوم غواص إنقاذ وأسرع رجل في العالم تحت الماء".

فيما استضافت جلسة يوم الأحد السعودية "مريم فردوس" التي أصبحت أول امرأة عربية تغوص في القطب الشمالي.

تجدر الإشارة إلى أنّ معرض دبي العالمي للقوارب 2022 يقام بين 9 و13 مارس في دبي هاربر الوجهة المستضيفة للفعالية وشريك تسجيل الشخصيات المهمة.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر تويتر "سيدتي".