اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيت ميدلتون مثل سندريلا في آخر حفل استقبال بجولة الكاريبي

كيت ميدلتون- الصورة من موقع People
كيت ميدلتون- الصورة من موقع People

انضمت "كيت ميدلتون" للأمير "ويليام" لقضاء آخر حدث في جولتهما الملكية في منطقة البحر الكاريبي، حيث حضر الزوجان، اللذان زارا جزر الباهاماس يوم الخميس بعد جولة في بليز وجامايكا، حفل استقبال مسائي لامع في منتجع باها مار على الشواطئ الرملية البيضاء بشاطئ كيبل في ناسو.
استضاف الحفل الحاكم العام لجزر الباهاماس، السيد "كورنيليوس ألفين سميث" الذي يمثل الملكة "إليزابيث" في الدولة الجزيرة، ومنح الحفل دوق ودوقة كامبريدج الفرصة للقاء قادة المجتمع والأشخاص البارزين من جميع أنحاء جزر الباهاماس العديدة.

 

كيت ميدلتون في إطلالة سندريلا

 

 

 

كيت ميدلتون
       الصورة من حساب dukeandduchessofcambridge على انستغرام

 

ارتدت "كيت" فستانًا لامعاً من الساتان المصنوع من الحرير باللون الفيروزي مربوط يدوياً عند الكتف من المصممة البريطانية "فيليبا ليبلي" التي أشادت بعلم الدولة المضيفة- ومنحتها لحظة سندريلا المطلقة، بينما كان "ويليام" أنيقًا في بدلة توكس قطيفة زرقاء.
تُمثل إطلالة "كيت" ثالث مظهر ساحر لها في الجولة. تألقت في بليز بفستان وردي لامع من تصميم The Vampire's Wife يوم الإثنين وتألقت بفستان أخضر لامع من "جيني باكهام" في جامايكا يوم الأربعاء.

استقبال الزوجان الملكيان

في استقبال الزوجين في الحفل، عرضت الشاشات الكبيرة صور الذكرى العاشرة لزفاف "وليام" و"كيت". وبعد وقت قصير من وصولهما، قام "ويليام" بواجب نيابة عن جدته الملكة ومنح ميداليات اليوبيل البلاتيني لرؤساء خدمات الطوارئ في جزر البهاماس. وأثناء اختلاطهما بالضيوف، تحدثت "كيت" عن نزهاتها و"ويليام" في وقت سابق من اليوم. كما تحدثت "كيت" عن مدى استمتاعها برؤية جميع الأطفال في أحد المدارس التي زارتها وتأمل في العودة مع أطفالها يوماً ما.

جولة كيت وويليام في الباهاماس


جاء حفل الاستقبال بعد يوم حافل، شهد زيارة الدوق والدوقة لمدرسة محلية في ناسو، والتقاء بالعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين كانوا يعملون على الخطوط الأمامية للوباء، والمشاركة في مهرجان شارع جونكانو المفعم بالحيوية والذهاب مباشرة إلى- شارك في مسابقة إبحار في خليج مونتاجو.

خطاب الأمير ويليام في الحفل


تعامل الأمير "ويليام" مع الدعوات المتزايدة للتغيير في منطقة البحر الكاريبي بينما كان يختتم هو و"كيت ميدلتون" جولتهما التي استغرقت أسبوعاً في المنطقة. أثناء حديثه في حفل الإستقبال، أقر بأن وجهات نظر النظام الملكي تتغير بسرعة في منطقة البحر الكاريبي البلدان التي ظلت "إليزابيث" رئيسة للدولة فيها.
وقال: "مع احتفال جامايكا هذا العام بمرور 60 عاماً على استقلالها واحتفال بليز بمرور 40 عاماً على استقلالها العام الماضي، أود أن أقول ما يلي: نحن نؤيد بفخر ونحترم قراراتكم بشأن مستقبلكم. العلاقات تتطور والصداقة باقية."
واستخدم "ويليام" أيضاً خطابه لمشاركة ذكريات الطفولة عن وقته في جزر الباهاماس مع والدته الأميرة "ديانا"، بالإضافة إلى ذكريات عائلية أخرى. قال: "جئت إلى هنا مع والدتي عندما كنت طفلاً. الغطس حول حطام نهر جيمس بوند قبالة ناساو جعلني أعيش ذكرى حية للمياه الزرقاء الجميلة. بالنسبة لصبي صغير مهووس برقم 007، كان هذا أفضل عطلة على الإطلاق."
وأشار إلى أن جدته، الملكة "إليزابيث"، 95 عاماً لديها ذكريات جميلة عن زياراتها العديدة إلى جزر الباهاماس. كما تحدث بشكل مؤثر عن جده الأمير "فيليب" الذي توفي في أبريل الماضي عن عمر يناهز 99 عاماً.
وأشاد بدعوة البلاد للعمل بشأن تغير المناخ، وأشار إلى أن أحد الفائزين بجائزة Earthshot الافتتاحية، كورال فيتا، الواقع مقرها في جزر الباهاماس. وقال ويليام: "إن عملهم ملهم ويذكرنا بأن عالماً أكثر صحة وسعادة هو في متناول اليد".
قبل اختتام الخطاب، أشار "ويليام" إلى أنه و"كيت" يأملان في العودة قريباً مع أطفالهما الثلاثة، وقال: "كاثرين وأنا مسروران لزيارتكم هنا في جزر الباهاماس هذا الأسبوع، وتكوين صداقات جديدة كثيرة. إن يومين ليس بالطول الكافي. سيتعين علينا العودة. ليس أقلها لأن أطفالنا سيكونون متحمسين للغوص حول حطام جيمس بوند كما كنت!"

زيارة كيت وويليام بين الترحيب الحار ورفض الزيارة

الإحتجاجات في جامايكا- الصورة من موقع People


لأول مرة، واجه الزوجان الملكيان رد فعلاً عنيفاً في جولة رسمية. على الرغم من أنهما تلقا ترحيباً حاراً من العديد من السكان المحليين خلال زياراتهما إلى بليز وجامايكا وجزر الباهاماس، إلا أنهما واجها أيضاً توترات متصاعدة في دول البحر الكاريبي حيث تظل جدة "ويليام"، الملكة "إليزابيث"، رئيسة للدولة.
قبل وصول الزوجين إلى بليز، أجبر احتجاج على حقوق السكان الأصليين في الأرض على إلغاء إحدى رحلاتهما الأولى. وفي جامايكا، واجها دعوات للتعويضات وإسقاط الملكة من منصب رئيس الدولة من جامايكا.
المد المتصاعد من حركات العدالة الاجتماعية والاقتصادية- بما في ذلك الدعوات إلى تعويضات العبودية وتوسيع حقوق السكان الأصليين- يُعيد تشكيل وجهات النظر المعاصرة للنظام الملكي في وقت يمر فيه بمرحلة انتقالية: نظراً لأن الملكة "إليزابيث"، 95 عاماً، تحتفل بمرور 70 عاماً على العرش، فإن "ويليام" و"كيت" يشكلان بصورة متزايدة الوجه الحديث للعائلة والمؤسسة، ويقول أفراد العائلة المالكة دائماً إن أي تغيير محتمل في العلاقة الدستورية هو أمر يخص الحكومة والشعب.
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»