اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

انطلاق النسخة الثانية من تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي في الإمارات

انطلاق تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي. الصورة من "وام"
انطلاق تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي. الصورة من "وام"
شهد الشيخ محمد بن راشد انطلاق التحدي. الصورة من "وام"
شهد الشيخ محمد بن راشد انطلاق التحدي. الصورة من "وام"
استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات . الصورة من "وام"
استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات . الصورة من "وام"
انطلاق تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي. الصورة من "وام"
شهد الشيخ محمد بن راشد انطلاق التحدي. الصورة من "وام"
استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات . الصورة من "وام"
3 صور

بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تم إطلاق النسخة الثانية من "تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي" الذي يسعى إلى البحث عن حلول مبتكرة لتعزيز منظومة الأمن الغذائي وتطوير ممارسات وأنظمة إنتاج وإدارة أكثر استدامة للموارد الغذائية في دولة الإمارات.

وقد تم إطلاق هذه النسخة خلال فعالية شهدها الشيخ محمد بن راشد وبحضور الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومحمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء في إكسبو 2020 دبي.

أهداف تحدي تكنولوجيا الغذاء العالمي


وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" يهدف التحدي إلى توظيف التكنولوجيا المتقدمة في إيجاد أدوات وتقنيات تتميز بالكفاءة والفعالية للتغلب على تحديات القطاع الزراعي، بما يحقق استدامة الإنتاج الغذائي في دولة الإمارات لتكون مركزًا عالميًّا رائدًا للأمن الغذائي.

كما يهدف تحدي تكنولوجيا الغذاء إلى اكتشاف تكنولوجيا العقد القادم من الابتكارات والتقنيات التي ستغيّر ممارسات الزراعة التقليدية بكفاءة واستدامة. ويستهدف التحدي المشاريع الناشئة في مراحلها الأولى مثل فرق الأبحاث الجامعية الدولية ورواد الأعمال والشركات الصغيرة، حيث يستقصي الابتكارات المتعلقة بمسارين هامين هما "إنتاج الغذاء" لمعالجة تحدي توافر ووفرة الغذاء وأسعار الأغذية من خلال تمكين التحول إلى "الجيل القادم" من بدائل الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية، و"فقد وهدر الأغذية" لضمان الاستدامة في سلسلة التوريد الغذائي بشكل عام.


تطوير أعمال الفائزين


يذكر أنه سيتم منح الفائز أو الفائزين فرصة لتطوير نموذج أعماله في دولة الإمارات العربية المتحدة، مدعومًا بمشاريع البحث والتطوير، وتسريع نمو هذه الشركات، والحوافز التجارية، والتوجيه اللازم لنقل المفاهيم الفائزة من مرحلة الاختبار إلى السوق. وتقبل الطلبات من جميع أنحاء العالم، مع التركيز على البلدان المتميزة بمجال التكنولوجيا الزراعية.

منظمو تحدي تكنولوجيا الغذاء


سيتم تنظيم تحدي تكنولوجيا الغذاء من قبل وزارة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات و"تمكين"، وهي شركة مقرها أبوظبي تهدف إلى إطلاق مشاريع تسهم في ازدهار المشهد الاجتماعي والثقافي والتعليمي في دولة الإمارات من خلال عقد شراكات مع جهات محلية ودولية رائدة. وانضمت إليهما في النسخة الحالية من التحدي "أسباير"، ذراع مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة والمخصّصة لإدارة برامج التكنولوجيا، والتي تشرف على تمويل مشاريع البحث والتطوير التكنولوجي في إمارة أبوظبي خصوصًا ودولة الإمارات عمومًا. ويحظى كل مسار كذلك بدعم الشركات الوطنية الرائدة، حيث تركز شركتا "القابضة"ADQ و"سلال" على مسار إنتاج الغذاء، فيما تركز مؤسسة الإمارات على مسار فقد وهدر الأغذية.

الداعمون الرئيسيون


يعتبر كل من سوق أبوظبي العالمي، ومكتب أبوظبي للمقيمين و"كتاليست أكسيليريتور"، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع داعمين رئيسيين للمسابقة.

المشاركة في تحدي تكنولوجيا الغذاء


تجدر الإشارة إلى أنّ باب المشاركة في تحدي تكنولوجيا الغذاء سيبقى مفتوحًا حتى شهر يونيو، حيث سيتم وضع القائمة النهائية بأسماء المشاركين ومنح أفضل 10 فرق فرصة عرض نماذج أعمالهم خلال حفل توزيع الجوائز الذي سيقام في نوفمبر. ويمكن للمشاركين تقديم طلباتهم عبر الموقع الإلكتروني:
http://www.foodtechchallenge.com

وكانت النسخة الأولى من تحدي تكنولوجيا الغذاء قد تلقت 437 طلب مشاركة من 68 دولة، وتم تكريم الفائزين من أستراليا، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر تويتر "سيدتي"