اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العثور على أكبر سن سحلية سمكية عملاقة ضمن حفريات زواحف منقرضة

رسمة لزواحف وأسماك منقرضة
أسماك وزواحف منقرضة - الصورة من موقع CNN
صورة حفرية لأكبر سن سحلية سمكية
أكبر سن سحلية سمكية عملاقة - الصورة من موقع CNN
رسمة لزواحف وأسماك منقرضة
صورة حفرية لأكبر سن سحلية سمكية
2 صور

عثر علماء حفريات، على بقايا حفريات زواحف بحرية عملاقة انقرضت منذ زمن بعيد، في مكان غير متوقع، حيث تم العثور على تلك الحفريات على مرتفعات عالية لجبال الألب السويسرية، ومن بينها أكبر سن لسحلية سمكية عملاقة.

وتنتمي الحفريات إلى ثلاثة إكثيوصورات، وربما كانت من أكبر الحيوانات التي عاشت على الأرض، وفقًا لدراسة جديدة. يمكن أن يصل طول المخلوقات القديمة إلى 80 طنًا و65 قدمًا (20 مترًا)، لتنافس حيتان العنبر الحديثة، بحسب ما ذكرته شبكة CNN.

وظهرت هذه "السحالي السمكية" لأول مرة في المحيط منذ حوالي 250 مليون سنة، وهي تشبه إلى حد ما الدلافين ذات الأجسام الطويلة والرؤوس الصغيرة. ظهرت بعد الانقراض الجماعي البرمي الذي قضى على أكثر من 95٪ من الأنواع البحرية. ولكن قبل 200 مليون سنة، انقرضت الإكثيوصورات العملاقة وعاشت فقط الأصغر منها والأكثر شبيهة بالدلافين حتى 90 مليون سنة مضت.

إذن كيف انتهى المطاف ببقايا الكائنات البحرية الضخمة، بما في ذلك واحد أطول من صالة البولينغ، على ارتفاع 9186 قدمًا (2800 متر)؟

منذ حوالي 200 مليون سنة، كانت تلك الطبقات الصخرية هي أرضية بحيرة واسعة. وقال الباحث المشارك في الدراسة هاينز فورير، أمين متقاعد في معهد ومتحف جامعة زيورخ لعلوم الحفريات، في بيان: "نعتقد أن الإكثيوصورات الكبيرة اتبعت أسراب الأسماك في البحيرة. قد تكون الحفريات مستمدة أيضًا من الشوارد التي ماتت هناك".

لكن طي جبال الألب، الذي بدأ قبل 95 مليون سنة عندما بدأت الصفيحة التكتونية الإفريقية في الدفع ضد الصفيحة التكتونية الأوروبية، خلقت أكوامًا من طبقات الصخور منذ حوالي 30 إلى 40 مليون سنة. كانت الحفريات "مشوهة تكتونيًا"، وقد سحقها حركات الصفائح التكتونية التي دفعتها إلى تكوين صخري على قمة جبل.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة بي. مارتن ساندر، أستاذ علم الحفريات الفقارية بجامعة بون بألمانيا، في بيان: "عليك أن تكون نوعًا من الماعز الجبلي للوصول إلى الأسرة ذات الصلة.. لديهم خاصية مزعجة تتمثل في عدم حدوثها تحت حوالي 8000 قدم (2438.4 متر)، أعلى بكثير من خط الأشجار".

على الرغم من أن هذه المخلوقات كانت تحكم البحار ذات يوم، إلا أن الحفريات نادرة، مما خلق لغزًا كبيرًا لعلماء الحفريات. لكن بقايا هذه الإكثيوصورات ألقت ضوءًا جديدًا على هذه المخلوقات الغامضة المنقرضة.

تنتمي الحفريات إلى ثلاثة أنواع مختلفة من الإكثيوصورات. كان طول إحداها حوالي 65 قدماً (20 متراً) بينما كان طول الأخرى 49 قدماً (15 متراً). لكن الاكتشاف الأكثر إثارة المرتبط بهذه الحفريات هو أكبر سن إكثيوصور تم العثور عليه على الإطلاق.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر «تويتر» «سيدتي»