اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تسيطر على مشاعرك؟

كيف تسيطر على مشاعرك؟
احتفظ بسجل خاص للأفكار
كيف تسيطر على مشاعرك؟
الانتظام على تناول الأدوية الخاصّة والمكمّلات الغذائيّة وفق التوصيات
كيف تسيطر على مشاعرك؟
الحد من التواجد مع الأفراد
كيف تسيطر على مشاعرك؟
استمع إلى أفكارك التلقائية
كيف تسيطر على مشاعرك؟
كيف تسيطر على مشاعرك؟
كيف تسيطر على مشاعرك؟
كيف تسيطر على مشاعرك؟
4 صور

تعتمد القدرة على التحكّم بالمشاعر على امتلاك الوعي الكافي لإدراك ما يشعر به الفرد وتحديد هذا الشّعور بدقة، ثُم ينطوي على ذلك التفكير مليّاً بالعوامل الّتي تتسبّب في ظهور هذه المشاعر وتطوّرها، وبعد اكتشاف السبب الحقيقي الكامن وراءها لا بُد للفرد من بدء البحث لإيجاد الحلول المُمكنة لاستعادة التّحكم، والّتي عادة ما تكون عبارة عن تغيير في طريقة التفكير أو النّظر للموقف من زاوية مُختلفة؛ فبهذه الطّريقة سيتسنّى للفرد القدرة على إيجاد تفهّم أكثر للأمور، ممّا يُقلل من المشاعر السلبيّة ويُهدّئها. في نهاية المطاف سيكون المطلوب من الشّخص إيجاد الطّريقة المُناسبة للاستجابة للعواطف المُختلفة، ومن المُهم في هذا السّياق إدراك ضرورة عدم الإنسياق لهذه المشاعر والخضوع لسيطرتها، بل لا بُد من تعليم النّفس والانضباط على مهارة التحكم بالمشاعر. تقول الدكتورة أميرة حبارير الخبيرة النفسية لسيدتي: تُشكّل الرغبة الخالصة في السّيطرة على المشاعر لبنة أساسيّة في هذه العمليّة، فعلى الرّغم من الاعتقاد ببساطة الأمر إلّا أنه في الحقيقة يحتاج لمستوى من الإتقان لتحقيقه،

*طرق للسيطرة والتحكم في مشاعرنا

استمع إلى أفكارك التلقائية
إن السيطرة على الأفكار تبدأ من خلال إمدادنا بالثقة التامة والمسؤولية. فانتبه لنفسك عندما تقول: “لقد جرح مشاعري”، لأن التفكير الجديد يتطلب منك التخلص من فكرة أن البيئة والناس من حولك هي المسؤولة عما تحس وتشعر به.لذلك تحتاج إلى وقت لتتعلم الفكرة الجديدة التي تتمحور حول أنك الوحيد المسؤول عن مشاعرك.

-استمع إلى أفكارك التلقائية

حاول استرجاع الحدث واستمع إلى الأفكار التلقائية دون الحكم عليها، فقط استمع إليها واسمح للمشاعر بالظهور كأنك تستمع إلى جهاز تسجيل داخلك حتى تكتشف منبع المشاعر السلبية.واسمح لها بالظهور والرحيل بكل هدوء وسلام ومن دون مقاومة.

-سجل أفكارك

احتفظ بسجل خاص للأفكار، قم بتسجيل أي أفكار ومشاعر سلبية تراودك بأسرع وقت، واكتب أفكاراً إيجابية بديلة عنها وحاول أن تتدرب عليها.

-أساليب الاسترخاء

يعتبر التأمل من أفضل أساليب الاسترخاء، حاول أن تخصص فترة وجيزة من وقتك لممارسة التأمل كل يوم لمدة 5 أو 10 دقائق.

استلق في مكان هادئ وأغلق عينيك وركز للحظة على الأحاسيس التي تسري في جسدك، خاصةً في الأماكن التي تشعر فيها بشدة، وخذ عدة أنفاس.

وتخيل أنك ترسلها إلى جميع أجزاء جسمك. واستمر في التنفس من بطنك عدة مرات حتى تتخلص من كل الأفكار السلبية وتطردها.

-عِش اللحظة

أفضل طريقة كي تتخلص من الأفكار هي أن تتعلم كيف تعيش لحظة بلحظة، وأن تندمج مع واقعك الحالي، ليس بملكنا سوى أن نعيش لحظة الحاضر.

فذكريات الماضي دروس نتعلم منها، وأما لحظة المستقبل فستصبح من لحظات حاضرنا حين يأتي وقته.

-تدرب على التفكير الإيجابي كل يوم

اكتب كلمات إيجابية وألصقها حولك، ضعها في غرفة نومك وعلى مكتبك، ركز على أكثر الأماكن التي توجد فيها بكثرة وضع هذه العبارة ورددها كلما نظرت إليها.

كذلك حاول أن تأخذ من وقتك 5 دقائق كل يوم وتدرب أن تتحدث مع نفسك من خلال الوقوف أمام المرآة بعبارات إيجابية وكلها حب لذاتك.

-أنت مسؤول عن مشاعرك وليس الآخرين

ذكر نفسك دائماً بأنه لا يستطيع أحد أن يكون مسؤولاً عن مشاعرك غيرك أنت، لذلك حينما تقول لشخص ما لقد جرحت مشاعري.

تذكر وقل لنفسك أنا الذي تسببت في جرح مشاعري، أنا الذي تسبب في إحراج نفسي، لأنه لايوجد شخص مسؤول عما تشعر به إلا أنت.

*نصائح إضافيّة تساعد على السيطرة على المشاعر

الانتظام على تناول الأدوية الخاصّة والمكمّلات الغذائيّة وفق التوصيات
- الحد من التواجد مع الأفراد الّذين يعمدون لتعزيز المشاعر السّلبية، أو تقليل التّواجد معهم لأقصى حد ممكن.
-الانتظام على تناول الأدوية الخاصّة والمكمّلات الغذائيّة وفق التوصيات.

-الحرص على تنظيم موعد مُبكّر للنّوم، ومُراعاة تجنب استخدام الأجهزة الإلكترونيّة قبل ذلك.

-تنظيم جدول غذائي بحيث يتضمّن تناول وجبة كل 3-4 ساعات؛ فهذا من شأنه تنظيم مستوى السكّر بالدم، وبالتّالي التحكّم أكثر في المزاج والعواطف.