اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
مواطن التكبير عديدةٌفي الحجّ،منها:
تكبيرات الحج
وقت التكبيرات في الحجّ:
تكبيرات الحج
التكبير المطلق والمقيد في الحج
تكبيرات الحج
التكبير حين ذَبْح الهَدْي الواجب على الحاجّ المُتمتِّع
تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
تكبيرات الحج
5 صور

تُعد تكبيرات الحجيج من الأصوات المحبب سماعها لكل مسلم ومسلمة؛ والتكبير يعني أنّ الله أكبر وأعظم من كل شيء، فهو لا يشبهه شيء ولا يتصف أحد بمثل ما يتصف به، فلا يوازيه أو يساويه شيء في صفات الكمال، وهذه الصفات لا يجوز لأحد أن يتصف بها، فهي له سبحانه وحده، مثل؛ رب العالمين، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن، القديم الأزلي وغيرها. يقول الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الازهر لسيدتي: التكبير عند كلٍ من الشّافعية والحنابلة سنّة، وعند المالكية يندب التّكبير للجماعة والفرد عقب كل الصّلوات المكتوبات، أما عند الحنفية فهو واجب على كلٍ من الرّجال والنّساء ولو مرّة، وللتكبير في الحجّ مواطن عديدة، منها: التكبير عند الخروج للحج، وكذلك عند الرجوع منه. التكبير عند رمي الحاج للجمرات. التكبير عند صعود الحاج من منى إلى عرفات. التكبير عند الطواف وبالأخصّ عند إتيان الركن. التكبير عند ذبح القرابين.

*التكبير المطلق والمقيد في الحج

التكبير المطلق والمقيد في الحج

- التكبير المطلق هو تكبير مشروع في أي وقت وفي أي مكان، ويبدأ من دخول أول يوم من أيام عشر ذي الحجة ويستمر إلى نهاية ثالث أيام التشريق.

- أما التكبير المقيد فيكون دبر كل صلاة ويبدأ من بعد صلاة فجر يوم عرفة وينتهي بعد صلاة عصر ثالث أيام التشريق. صيغة التكبير في الحج "الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد"، واستحب الشّافعية أن يزيد المُكبّر بعد التكبيرة الثالثة قول: "الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرةً وأصيلاً"، كما يُسنّ له أيضًا أن يقول بعد ذلك: "لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إيّاه، مخلصين له الدّين، ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله والله أكبر"، ويكون الختام بقول: "اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد، وعلى أصحاب محمد، وعلى أزواج محمد، وسلم تسليماً كثيراً".

وقت التكبيرات في الحجّ:

يكون التكبير في أيّام العشر من ذي الحِجّة، وأيّام التشريق في عيد الأضحى؛ استدلالاً بقَوْل الله -تعالى-: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ). وفسّر ابن عباس -رضي الله عنهما- الأيّام المعلومات بالعشر من ذي الحِجّة، بالإضافة إلى ما ورد عن الصحابة -رضي الله عنهم- من آثارٍ؛ فقد ورد عن عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- أنّه كان يُكبّر بمِنى إلى أن يسمع أهل المسجد صوته فيُكبّرون، وسار على ذلك ابن عمر -رضي الله عنهما-؛ إذ كان يُكبّر بمِنى في تلك الأيّام عقب الصلوات، وفي الفراش، وأثناء جلوسه، ومسيره، ومع أبي هريرة في السوق.

وقد تعدّدت آراء العلماء في وقت ابتداء التكبيرات في الحجّ، وذهبوا في ذلك إلى أقوالٍ عدّةٍ، بيانها آتياً:
- الحنفيّة: يبدأ وقت التكبير من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة، إلى ما بعد عصر آخر يومٍ من أيّام التشريق.

- المالكيّة: قالوا إنّ التكبير يبدأ من بعد صلاة الظُّهر من يوم النَّحر، ويستمرّ إلى صلاة الفجر من اليوم الرابع.

- الشافعيّة: قالوا إنّ التكبير في الحجّ يبدأ من ظُهر يوم النَّحْر، ويستمرّ إلى صباح آخر أيّام التشريق؛ إذ إنّ الظُّهر أوّل صلاةٍ تُؤدّى بعد انقضاء وقت التلبية، والفجر آخر صلاةٍ في مِنى.

- الحنابلة: قالوا إنّ التكبير يبدأ من صلاة الظُّهر من يوم النَّحْر، ويستمرّ إلى صلاة العصر من آخر أيّام التشريق.

*مواطن التكبير عديدةٌفي الحجّ،منها:

مواطن التكبير عديدةٌفي الحجّ،منها:

- التكبير يوم النَّحر حين الانتقال من مزدلفة إلى مِنى؛ لرَمْي جمرة العقبة، فقد ورد عن عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّه قال: (لقد خَرجتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ فما ترَكَ التَّلبيةَ حتَّى رمَى جَمرةَ العقَبةِ إلَّا أن يخلِطَها بتَكبيرٍ أو تَهليلٍ).

-التكبير حين رَمْي الجمرات، إذ يُستحَبّ التكبير عند رَمْي الجمرات بقَوْل: "الله أكبر" مع كلّ حصاةٍ، استدلالاً بما أورده الإمام البخاريّ عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنّه: (كانَ يَرْمِي الجَمْرَةَ الدُّنْيَا بسَبْعِ حَصَيَاتٍ، ثُمَّ يُكَبِّرُ علَى إثْرِ كُلِّ حَصَاةٍ... ثُمَّ يَرْمِي الجَمْرَةَ الوُسْطَى كَذلكَ... ويقولُ: هَكَذَا رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَفْعَلُ).

-التكبير حين ذَبْح الهَدْي الواجب على الحاجّ المُتمتِّع، أو القارن؛ إذ تُشرع عند الذَّبْح التسمية، والتكبير؛ بقَوْل: "بسم الله، والله أكبر". ويُسَنّ كذلك للحاجّ التكبير في مُزدلفة عند المَشعر الحرام؛ فيقف عنده بعد الانتهاء من صلاة الفجر، ويستقبل القِبلة، ويُكبّر الله، ويتوجّه إليه بالدُّعاء. وقد اتّفق أهل العلم على مشروعيّة التكبير في صلاة العيد؛ سواءً للإمام، أو المُقتدي. كما يُشرَع التكبير حين رجوع الحاجّ، وحين المرور بمكان مرتفعٍ أثناء المسير؛ إذ أخرج الإمام البخاريّ عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا قَفَلَ مِن غَزْوٍ أوْ حَجٍّ أوْ عُمْرَةٍ، يُكَبِّرُ علَى كُلِّ شَرَفٍ مِنَ الأرْضِ ثَلَاثَ تَكْبِيرَاتٍ، ثُمَّ يقولُ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ سَاجِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ، صَدَقَ اللَّهُ وعْدَهُ، ونَصَرَ عَبْدَهُ، وهَزَمَ الأحْزَابَ وحْدَهُ).

-التكبير حين استلام رُكن الحجر الأسود أثناء الطواف بالكعبة، أو المرور بمُحاذاته، كما بيّن العلماء مشروعيّة الرقيّ على الصفا والمروة، واستقبال القِبلة، وتكبير الله -عزّ وجلّ-، وتهليله، والتوجُّه إليه بالدعاء. كما يُشرَع التكبير الحاجّ حين يتّجه من مِنى إلى عرفة، فيَشرع بذِكْر الله -تعالى-، والتكبير، والتلبية؛ إذ إنّ يوم عرفة من أفضل الأيّام، ويُستحَبّ فيه الدُّعاء، والذِّكْر، كما أنّه من الأوقات التي يُستجاب فيها الدعاء، وتُغفَر فيه الذنوب.