اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

خاص بـ«سيدتي» جلسة تصوير حصرية خلال عرض فيلم غُدْوَة في الرياض..ظافر العابدين:رئاسة لجنة تحكيم في مهرجان البحر الأحمر مسؤولية كبيرة..نجلاء بن عبدالله: التوازن في حياتي يساعدني على تقديم الأفضل

خاص بـ «سٍيدتي» جلسة تصوير حصرية خلال عرض فيلم غُدْوَة في الرياض
خاص بـ «سٍيدتي» جلسة تصوير حصرية خلال عرض فيلم غُدْوَة في الرياض

بعد رحلة بدأت من تونس ومرت في عدة دول عربية، حط فيلم «غدوة» رحاله في العاصمة السعودية الرياض، ليروي قصة حلم راود الفنان التونسي ظافر العابدين لأكثر من عقدين من الزمن لإظهار موهبته في عالم الإخراج بعد أن نجح في إثبات تميزه كممثل من الصف الأول. العابدين، وأثناء افتتاحه للعرض الأول للفيلم في صالات سينما فوكس ذا اسبلاناد في الرياض، رافقه فريق عمل الفيلم وفي مقدمتهم الفنانة التونسية نجلاء بن عبدالله التي كان لها حضورها المميز في الفيلم. «سيدتي» استضافت الفنان ظافر العابدين والفنانة نجلاء بن عبدالله للحديث عن هذا المشروع الذي لاقى أصداء مبهرة بعد عروضه الأولى، لا سيما بما يحمله من معانٍ إنسانية واجتماعية عميقة.

 




الرياض | تنسيق - عتاب نور Etab Nour
حوار | عبير بو حمدان Abeer Bou Hamdan
تصوير | أسامة ماهر (Osamah Maher (SimSim
خبيرة مظهر | الجوهرة الحجاج AlJohara AlHajjaj
ماكياج | حسناء عبد الرحمن Hasnaa Abdel Rahman
شعر | صالون أيوليت IOLITE Hair & Beauty Salon
الأزياء | متجر Harvey Nichols هارفي نيكلز الرياض - Ramzen
المجوهرات I كارتييه Cartier


 

تصفحوا النسخة الرقمية العدد 2155 من مجلة سيدتي

 

 

 

 

ظافر العابدين:
بليزر وتوب وبنطلون من بوغي ميلانو Boggi Milano، القطع متوفرة لدى هارفي نيكولز Harvey Nichols
نجلاء بن عبدالله:
فستان من إرديم Erdem، متوفر لدى
هارفي نيكولز Harvey Nichols
مجوهرات من كارتييه Cartier

 

 




ظافر العابدين:
كل قرار نتخذه اليوم يرسم لنا صورة الغد

 

 

 

                                        بدلة من بوجي ميلانو Boggi Milano، متوفرة لدى هارفي نيكولز Harvey Nichols
                                                                  ساعة من كارتييه Cartier

 


من كرة القدم إلى علم الحاسوب وعرض الأزياء، عوالم مختلفة برعت فيها في بداياتك لكنك اخترت طريقًا مختلفًا وبرعت فيه أيضًا، ما السر خلف هذه النجاحات؟
مسيرتي كانت متنوعة لكنها تملك عاملًا واحدًا مشتركًا وهو الحلم والشغف، أي نجاح لا بد وأن يكون خلفه حلم وعشق للعمل الذي تقوم به بالإضافة طبعًا إلى المثابرة والجهد، وحتى لو لم تنجح بالعمل لكنك تكون على الأقل قد حاولت وبذلت جهداً.
تتقن العربية والفرنسية والإنجليزية والإيطالية، ما أهمية تعلم اللغات المختلفة بالنسبة للممثل؟
اللغات واللهجات مهمة جدًا بالنسبة للممثل، فهو من واجبه أن يطور نفسه دائماً وأن يحاول دائماً القيام بأدوار خارج منطقة الرفاهية الخاصة به لإظهار قدراته، لذلك أنا أعتبر تعلم اللغات مهم جدًا لمسيرتي الفنية.
أدوارك باللغة الإنجليزية وكذلك الفرنسية أعطتك طابعاً عالمياً، لكنك حرصت على حضورك في الأعمال العربية، لماذا؟
صحيح أنه كان لدي مشاركات كثيرة في العالم الغربي وبداياتي كانت هناك، لكنني كنت أحلم دوماً أن أكون متواجدًا في تونس وفي العالم العربي لأنه في النهاية هذه لغتي وهذه ثقافتي ووطني وأهلي، لذلك حرصت على المحافظة على التوازن بين أدواري باللغات الأجنبية وأدواري باللغة العربية، وعندما أقوم بأدوار باللغة العربية أشعر شعوراً خاصاً وفخراً كبيراً..

رئاسة لجنة تحكيم في مهرجان البحر الأحمر
تم اختيارك رئيساً للجنة تحكيم مسابقة تحدي صناعة الأفلام بمهرجان البحر الأحمر


ما أهمية هذه المسابقة بنظركم، وما الذي تعنيه رئاستك هذه اللجنة؟
مهرجان البحر الأحمر مهرجانٌ مهمٌّ، لأنه لا يعرض الأفلام فقط، بل ويمنح المواهب أيضاً منصةً، تمكِّنهم من تبادل الخبرات والأفكار، وتطوير مشاريعهم، كما يستطيعون الالتقاء بذوي الخبرة والاختصاص ضمن القطاع للاستفادة من خبراتهم.
ما المسؤوليات التي يضعها المنصب على عاتقكم؟
بوصفنا لجنة للتحكيم هناك مسؤولياتٌ كبيرة تقع على عاتقنا، خاصةً في ما يتعلَّق باختيار الأعمال المناسبة، وتسليط الضوء عليها، وتقديمها للجمهور، والتعريف بالمواهب الجديدة.
 

العمل الأول كمخرج
تطل اليوم على الجمهور العربي كمخرج، هل يعد فيلم «غدوة» نقطة تحول في مسيرتك، وهل سيتجه ظافر العابدين نحو الإخراج ويبتعد عن التمثيل؟

هذا أول عمل لي في الإخراج لكنه حلم يراودني منذ أكثر من 25 سنة ولا سيما أن بدايتي كانت كمساعد مخرج، لن يكون العمل الأول والأخير، بل هذه كانت البداية بالنسبة لي وسأعمل على أفلام أخرى كمخرج في المرحلة المقبلة ولكن هذا لا يعني أنني سأبتعد عن التمثيل. وفي الواقع هذا العمل هو عبارة عن قصة أحببت أن تصل للناس بطريقة معينة وأن يتم تصويرها بطريقة معينة وأن يكون الحوار بطريقة معينة وهذا ما جعلني أقوم بكل ذلك بنفسي.

 

مسيرتي كانت متنوعة لكنها تتقاطع بعامل واحد مشترك هو الشغف

 


ما الذي يميز فيلم «غدوة» والذي مكنه من حصد الجوائز والإشادة من الصحافيين والنقاد؟
ما يميز الفيلم أنه يمكن أن يلمس مشاعر كل الناس، حتى لو كان فيلماً تونسياً لكنه يلامس الناس من كافة المجتمعات، لأنه فيلم إنساني مفعم بالمشاعر قدم ضمن إطار درامي واجتماعي خاص، يتناول موضوع العلاقة بين الأب وابنه وكيف تنقلب العلاقة ليصبح الابن يحمل مسؤولية وهم والده كأنه هو الأب، وهذا الذي أعطى الفيلم الفرص للنجاح..
كيف استعددت لدور «حبيب» علماً أن هذا النوع من الأدوار المعقدة يتطلب تعمقاً في دراسة الحالة ومعايشة لحالات مشابهة؟
كان لا بد من القيام ببعض البحوث لتكوين صورة حول هذه الشخصية المعقدة التي تمر بحالة نفسية صعبة، تحدثت مع أطباء نفسيين ومختصين لأنه لا يمكن تجسيد مثل هذه الشخصية الصعبة من دون أن أفهم كل ما يتعلق بها.
كيف وجدت ردة فعل الجمهور على الفيلم خلال رحلة عرضه حتى الآن؟
رحلة غدوة المتواصلة ابتدأت من تونس ثم انطلقت إلى الامارات قطر لبنان مصر واليوم في السعودية وأنا فخور جدّا كونه أول فيلم تونسي تكون له هذه الرحلة حول العالم العربي وأول فيلم تونسي يعرض في المملكة العربية السعودية، وأسعدني جداً إقبال الناس وردة فعلهم لأن أي فنان أو إنسان يقوم بعمل ما يحب أن يرى ردة فعل الناس عليه.
مظهر حبيب مختلف تماماً عن مظهر فارس الظاهر الوسيم والأنيق، وفق أي معطيات حددتم الشكل الذي يتطلبه الدور؟
المظهر مناسب للشخصية، لأن حبيب لم يكن يهتم بنفسه بل بابنه وقضيته والمجتمع الذي يعيش فيه، تركيزه لم يكن على حاله وشكله. الشكل يعكس الحالة النفسية وطريقة التفكير والاحساس، الشكل مرآة الروح كما يقال لذلك ظهر حبيب بهذا اللوك.

تابعي المزيد:الفنانة السعودية سارة طيبة:يجذبني تمثيل شخصياتٍ تمسُّ واقع حياتنا

 

 

توب من ريس Reiss
ساعة من كارتييه Cartier

 

رغم مشاركاتي العديدة في العالم الغربي، إلا أن حلمي الدائم أن أكون حاضراً في تونس والعالم العربي

 


تجربة أن تكون الممثل والمخرج في الوقت نفسه، هل كانت صعبة؟
التجربة كانت تحتاج للكثير من التحضير، هي صعبة، لكن عندما يكون الشخص جاهز ولديه حلم يريد تحقيقه ويقوم بكل المجهود المطلوب منه تكون النتيجة كما يريد.
 

اللهجة التونسية
اللهجة التونسية من اللهجات الصعبة بالنسبة للمجتمعات العربية الأخرى كيف تمكنتم من جعلها تصل إلى كل مشاهد عربي؟

سر وصول الفيلم للناس رغم أنه باللهجة التونسية هو أنه فيه كم من المشاعر الإنسانية القوية جداً، وأنه مصنوع من القلب، ونحن اعتدنا مشاهدة الأفلام والمسلسلات بلهجات وحتى لغات مختلفة لكن عندما تكون القصة مؤثرة ومقدمة بشكل جيد تصل لكل إنسان.
أخبرنا عن رأيك بأداء المشاركين في الفيلم وبالأخص الفنانة نجلاء بن عبدالله التي تظهر معك اليوم على غلاف مجلة «سيدتي»؟
نجلاء من أهم الممثلات في تونس،هي ممثلة موهوبة ومجتهدة جداً، وأنا في الحقيقة حريص على اختيار ممثلين مميزين للعمل معي للحرص على نجاح العمل، وربما دور نجلاء لم يكن كبيراً من حيث المساحة لكنه كان دوراً مهماً ومؤثراً ومحورياً، وحجم الدور ليس هو المعيار لتقييم الدور أو الممثل وإنما الأهمية التي يمثلها هذا الدور وكيفية تأدية الممثل له. أنا سعيد جدًا بالتجربة مع نجلاء. وبالنسبة لفريق العمل، أنا محظوظ أنه كان حولي فريق عمل يعمل من قلبه لأنه أحب الفيلم، فالفيلم ليس مبني على شخصية واحدة أو شخص واحد بل على مجموعة من الأشخاص لديهم الهدف نفسه والمشاعر نفسها.
لفتنا في نهاية الفيلم إهداء مؤثر لروح والديك (رحمهما الله)..
في الواقع، والدتي توفيت أثناء التحضير للعمل، لذلك أحببت أن أهدي هذا الفيلم لروحها لأن كل ما وصلت له اليوم تم بفضل دعمها وتشجيعها لي وكل المجهود والتعب الذي قدمته من أجلنا.
زرت السعودية عدة مرات من قبل منها زيارة للمشاركة في مهرجان البحر الأحمر في جدة، واليوم تتواجد في الرياض لحضور العرض الأول لفيلمك «غدوة»: ما هي انطباعاتك؟
أنا في السعودية للمرة الرابعة، المرة الأولى كانت في أبها، ثم بعدها في جدة في مهرجان البحر الأحمر، بعدها أتيت لجولة في المملكة والآن في الرياض للمرة الأولى، تحول كبير وإيجابي جدًا عبر السنوات، وما يحصل اليوم في قطاع السينما يعد تحولًا كبيراً في السينما السعودية لكنه إضافة كبيرة للسينما والفن في العالم العربي.
 

سفير كارتييه
كارتييه هي شريك أساسي في الحدث ، ما أهمية هذه الشراكة وهذا الدعم؟

أنا سفير لكارتييه، وهم من محبي الفن، وتواجدهم لدعمي ودعم الفيلم مهم جداً بالنسبة لي كفنان وبالنسبة لفيلم كفيلم «غدوة» الذي يحتاج الدعم اللازم ليلقى الرواج والصدى الذي يستحقه، وأنا فخور بهذا الدعم الذي قدمته كارتييه في الإمارات ثم الآن في السعودية، لأن كارتييه قيمة بحد ذاتها ولهم مساهمات في الفن منذ الثمانينات وحتى اليوم.
ظافر والعائلة
بعيدًا عن عالم الفن ماذا يحب ظافر العابدين أن يفعل؟ كيف تمضي أوقاتك؟

عندما لا أكون موجودًا في التصوير أقضي وقتي بمعظمه مع عائلتي لا سيما أن عملي يتطلب الابتعاد عنهم أحياناً، أحب الخروج برفقتهم للتمتع بالطبيعة والمساحات الخضراء والمشي على الأقدام، كما أنني أحب مشاهدة المباريات الرياضية وقراءة الكتب ولقاء الأصدقاء، بمعنى آخر أحاول أن أستفيد من هذه الأوقات بممارسة الحياة الطبيعية السهلة والهادئة التي يحب كل شخص أن يعيشها مع أسرته.
كم كان مهماً وجود زوجتك جوان وابنتك ياسمين أثناء عرض فيلمك في تونس؟
ياسمين كانت موجودة في العرض الأول في تونس، وكانت سعيدة جداً لأنها فخورة بأصولها التونسية وهي أرادت الحضور لدعمي ورؤية ردة فعل الجمهور كذلك زوجتي التي حضرت لتكون موجودة بجانبي وهذا مهم جدًا بالنسبة لي وأعطاني قوة وراحة كبيرة.
 

عروس بيروت
لا يمكن أن نلتقي بظافر العابدين دون أن نسأله عن «عروس بيروت»؟

«عروس بيروت» تجربة مميزة عشتها لثلاث سنوات وثلاث مواسم وقد لاقت أصداء إيجابية كثيرة لدى الجمهور العربي.
هل سيكون هناك موسم جديد؟
للأسف لا، فالرحلة اكتملت وانتهت وأعتقد أن أي عمل مهما كان مهماً إذا لم يتم إنهاؤه في الوقت المناسب وبالشكل المناسب يصبح مملًا ويفقد قيمته عند الجمهور.
هل سيكون هناك أعمال أخرى ستجمعك بكارمن بصيبص؟
الجمهور تفاعل كثيراً مع ثنائية فارس وثريا وإنما حالياً ليس هناك من أعمال جديدة تجمعني بها ولكن في المستقبل إذا ما كان هناك مشروع مناسب ربما نعاود العمل سوياً..
غدوة تعني غدًا باللهجة التونسية: ماذا يحمل الغد لظافر عابدين؟
الغد هو المستقبل، لكن الغد لا يمكن أن يكون منفصلًا عما يحدث اليوم، لأن كل قرار نتخذه اليوم هو ما يرسم لنا صورة الغد، لذلك إذا كنا نريد للغد أن يكون أفضل وأن نحقق ما لدينا من طموحات وأحلام لا بد وأن نبدأ من اليوم.
كلمة أخيرة؟
تحياتي لكل قراء مجلة «سيدتي» وشكراً لكم على الدعم.

تابعي المزيد:حصرياً بمناسبة «يوم الأم»..سميرة سعيد وابنها شادي..أسرار وأحلام وصداقة من نوع خاص

 


نجلاء بن عبدالله:
أي عمل تقوم به من قلبك، يصل بسرعة إلى الجمهور

 

 

 

                                                                        فستان من رامزين Ramzen
                                                                  ساعة ومجوهرات من كارتييه Cartier

 


أي عمل تقوم به من قلبك، يصل بسرعة إلى قلوب الجمهور ما الذي جذب اهتمامك للمشاركة في فيلم غدوة؟
عندما حدثني ظافر عن فيلمه وعن كونه أول عمل يقوم به كمخرج وممثل في الوقت نفسه، وافقت على الفور لأنني أحببت أن أشاركه في خطوته هذه ولأن الفكرة العامة للفيلم أعجبتني كثيراً..
أخبرينا عن الدور الذي تلعبينه في الفيلم؟
دوري لم يكن كبيراً من حيث المساحة لكنه كان له وقع مهم على الأحداث وعلى ماضي الشخصية الرئيسية وعلى حاضرها ومستقبلها وأنا تأثرت بهذا الدور جداً.
الفنان ظافر العابدين وضع بصماته على مختلف عناصر هذا الفيلم، وهذه كانت تجربته الأولى في الإخراج، ما هي انطباعاتك عن هذه التجربة؟
فخورة جداً لعملي مع ظافر ضمن تجربته الأولى في الإخراج، ظافر فنان مبدع وكل عمل يقوم به يحرص على أن ينجزه بإتقان وبتميز، والإخراج كان حلمه منذ زمن ونجح في تحقيقه في فيلم غدوة.
كيف كان استعدادك للدور لجعل أدائك مقنعاً وواقعياً علماً أن الفيلم يتحدث عن تعقيدات نفسية صعبة؟
الممثل يكون مستعداً دوماً لأي دور لأنه يعتاد على إظهار الانفعالات والمشاعر والتعابير المناسبة، بالنسبة لي الدور لم يكن يتطلب الكثير من الاستعداد لأنه يقوم على أمور اختبرتها في حياتي الواقعية كالأمومة والطلاق وأعرف تأثير هذه الأمور على الشخص.
 

أصداء الفيلم
هل توقعتم هذه الأصداء وهذا النجاح للفيلم؟

بفضل الله يمكن القول أن أي عمل تقوم به من قلبك، يصل بسرعة إلى قلب الجمهور، وبالطبع ظافر فنان محبوب بصفة كبيرة وجمهوره كبير لا سيما أن الفيلم لديه قيمة خاصة ويعالج مواضيعًا لم تعرض من قبل.
كيف كانت علاقتك مع فريق العمل في «غدوة»؟
الفريق بأكمله كان رائعًا وكان يقوم بمهامه على أكمل وجه، إضافة إلى ذلك الممثلين أو الممثلات عندما يعملون مع أشخاص يشاركونهم نفس الرؤية ونفس الأهداف هذا يعطيهم الراحة والثقة لإتقان الدور.
الجمهور يرى النتيجة لكن لا يعرف الصعوبات التي ترافق صناعة العمل: ما أصعب ما واجهتموه خلال التصوير؟
في الواقع نحن لم نواجه صعوبات أبداً كفريق، أجواء العمل كانت ممتعة وفيها الكثير من المرح والراحة، على عكس ما يتضمنه الفيلم من مشاعر حزينة.
هل تعتقدين أن الأعمال التونسية تظلم نوعاً ما لأنها لا تصل لكل الجمهور العربي؟
كانت تظلم فيما قبل، لكن الآن نجد انفتاحًا كبيرًا لدى الشعوب العربية على بعضها البعض، وظهر الكثير من الأعمال المشتركة التي تضم فنانين من مجتمعات وثقافات ولهجات مختلفة، واللهجة التونسية كانت تظهر صعبة للناس كون التونسي يتحدث بطريقة سريعة ويستخدم بعض الكلمات باللغة الفرنسية، لكن الآن نحرص على التحدث بطريقة تصل لكل الناس.
 

عرض الفيلم في السعودية
حدثينا عن زيارتكم للرياض؟

أنا أعرف السعودية منذ العام 2001 فقد زرتها عدة مرات أثناء عملي في الخطوط الجوية التونسية، لكنها المرة الأولى التي آتي فيها إلى الرياض، لذلك أن سعيدة جداً لأننا تمكننا من عرض أعمالنا في السعودية والتفاعل مع الحضور وشهدنا هذا الانفتاح وهذا التطور في القطاع السينمائي. التنظيم للحدث كان رائعاً لا سيما أن فريق كارتييه والفريق المختص بالتنظيم حرصوا على أن يتم كل شيء بشكل مناسب ومتقن.
ما الذي يعنيه لكم عرض الفيلم في السعودية ومواصلته لحصد الأصداء الجيدة وهذه المرة من العاصمة الرياض؟
يهمنا جداً أن يصل الفيلم بما يحمله من مشاعر ومعان قوية لكل جمهورنا في العالم العربي، ونحن سعداء جدًا بتفاعل الجمهور في المملكة مع الفيلم، فالصالة كانت ممتلئة بالحضور والجميع شاهد الفيلم حتى نهايته وكانوا مهتمين بالأحداث وشاركونا بآرائهم أثناء الجلسة الحوارية التي تبعت عرض الفيلم، وهذا مهم جدًا بالنسبة لي لأن بقاء الناس حتى نهاية الفيلم والحوار الذي تبعه يعني أن الفيلم حاز على إعجابهم، وتوجيههم الأسئلة لنا كان يعني أنهم يبحثون في الرسائل التي يحملها الفيلم ويريدون فهم الخلفيات الثقافية والاجتماعية له..
 

الأمومة والشهرة
نجلاء أم لفتاتين: كيف تتعامل ابنتاك مع شهرتك؟ وكيف تخففين من تأثيرات الشهرة عليهما؟

أنا إنسانة واقعية ومتواضعة وأعيش حياتي بشكل عادي جداً بعيداً عن عالم النجومية والفن، فأنا أمارس دوري الطبيعي كأم، أستيقظ في الصباح الباكر لأقل ابنتي إلى المدرسة والجامعة وأقوم بالأعمال المنزلية بشكل عادي جداً..
كيف تستطيع الفنانة الحفاظ على نمط حياة عائلي واجتماعي مريح؟
من المعروف عن طبيعة عملنا أنه مربك ومرهق، فهو يتضمن الكثير من السفر والتعب والمتابعة، لذلك أنا أحرص على أن أستثمر الوقت الذي لا أعمل خلاله، بالاستمتاع برفقة ابنتي وعائلتي، وأن أفصل ما بين حياتي العملية وحياتي الشخصية، على أن يكون الاهتمام الأكبر بحياتي الشخصية، لأنني أؤمن أنه إن لم تكن حياتي الشخصية متوازنة ومريحة لا أستطيع أن أنجح كممثلة ولا أستطيع إيصال رسائلي للجمهور لأن ذلك يخلق لي حالة من التوتر ويجعلني غير قادرة على تقديم أداء جميل ومقنع.

 



قريباً سأشارك في عمل بالفصحى يضم ممثلين عرب معروفين

ظافر العابدين:
بليزر وتوب وبنطلون من بوجي ميلانو Boggi Milano، متوفرة لدى هارفي نيكولز Harvey Nichols
ساعة من كارتييه Cartier
نجلاء بن عبدالله:
توب وبنطلون من أويك مود Awake Mode، متوفران لدى هارفي نيكولز Harvey Nichols
ساعة ومجوهرات من كارتييه Cartier

 


من يساعدك في المحافظة على هذا التوازن؟
لدي مدير أعمال ينظم أعمالي ويهتم بكافة التفاصيل والعقود ولا سيما الأمور المادية لأنني بعيدة عن ذلك المجال كليًا، كذلك يساعدني في اختياراتي، ثم تكون لي الكلمة النهائية لا سيما فيما يتعلق بالسيناريوهات والأعمال الجديدة، وأحرص دوماً على أن لا أصاب بالغرور لأن الفنان متى ما أصيب بالغرور يصبح غير قادر أن يكون سخياً في أدائه..
الجمال غاية كل النساء في العالم ولذلك يتابعن الفنانات للاطلاع منهن على أسرار هذا العالم: ما هي أسرار جمال نجلاء بن عبدالله؟
التوازن الذي تحدثت عنه سابقًا هو سر الجمال في حياة كل شخص، كذلك فأنا لا أحب أن أحمل الهموم والمشاعر السلبية لأنني أعتبر أنه إذا كان الموت أصعب ما قد يصيب الإنسان في حياته، فطالما ذلك الأمر بعيدًا عنه ويتمتع بصحة جيدة هو وكل من حوله فلا شيء أهم من ذلك، لأن كل ما عدا ذلك يعوض. كذلك على الإنسان أن يتقبل تقدمه في العمر لأن لكل مرحلة أهميتها ومميزاتها.
إذاً، هل أنت ضد عمليات التجميل؟
لا لست كذلك، فمن المهم بالنسبة للمرأة وكذلك الرجل الاهتمام بالجمال والشكل، ولكن ليس إلى حد الهوس وإلى حد أن يفقد الشخص ملامحه وتعابير وجهه، وبالأخص نحن الفنانين لأن التعابير هي أساس عملنا، وعلينا أن نقنع المشاهد بالمشاعر التي ننقلها، لا سيما وأن الصورة تصل قبل الصوت، والشخص الذي ننظر إلى وجهه ولا نعرف إن كان حزينًا أو سعيداً لا يكون قد استخدم التجميل بطريقة مناسبة.
في رصيدك أكثر من 25 عملاً متنوعاً: أي دور كان له الأثر الأكبر في مسيرتك؟
في الحقيقة لم أقم من قبل بعد الأعمال التي قمت بها، لكنني أعتبر دوري كـ «فريال» في مسلسل «مكتوب» هو الدور الذي عرفت من خلاله في تونس، والفيلم الذي شكل نقلة كبيرة في مسيرتي وساعدني على الارتقاء بعملي هو فيلم «بيك نعيش» لمهدي البرصاوي، وقد حصدت عن هذا الدور جائزة أحسن ممثلة في مهرجان مالمو للسينما العربية كما حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم، وتم ترشيحي أيضًا لجائزة في مهرجان «سيزار» الفرنسي عن الدور نفسه.
حدثينا عن أعمالك المقبلة؟
سيكون لي عمل قريباً باللغة العربية الفصحى، وهو إنتاج أردني ويضم ممثلين معروفين من مختلف الدول العربية منها الأردن وتونس والسعودية وسوريا وغيرها..
كلمة أخيرة لقراء مجلة «سيدتي»؟
أشكركم جميعاً على الاهتمام والدعم وأتمنى أن يكون هذا العمل قد نال إعجابكم.

تابعي المزيد:خصّت «سيدتي» بحوار حصري ..ياسمين عبد العزيز: كنت أخطط لأكون ملكة الإعلانات