اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سرة جدة متحفاً تاريخياً يقصده السيّاح

صورة تُظهر الطراز المعماري لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
سرة جدة متحفاً تاريخياً يقصده السيّاح
صورة تُظهر الطراز المعماري لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
الطراز المعماري
أهمية تاريخية
صورة تثظهر الهندسة المعمارية لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
الهندسة المعمارية
صورة تُظهر الشجرة داخل بيت نصيف من موقع سعودي ترافل
منزل الشجرة
صورة تُظهر الطراز المعماري لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
صورة تُظهر الطراز المعماري لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
صورة تثظهر الهندسة المعمارية لبيت نصيف من وكالة الأنباء السعودية واس
صورة تُظهر الشجرة داخل بيت نصيف من موقع سعودي ترافل
5 صور
يخطف بيت نصيف في جدة التاريخية أنظار زوارة ومرتاديه لتميزة وندرة تصميمة، حتى أصبح معلماً تراثياً في قلب مدينة جدة يقصده السياح، سيّدتي نت تأخذكم للماضي العتيق لتعرفكم عن قرب على البيت الذي يسمى بـ"سرة جدة" نقلاً من وكالة الأنباء السعودية واس، وهو على النحو التالي.


تاريخ بيت نصيف

بدايةً يُعد بيت نصيف من أهم المعالم التاريخية في مدينة جدة والذي يقع في قلب المنطقة التاريخية مملوكاً للشيخ عمر أفندي نصيف تم إنشاؤه في عام 1289هـ، والذي استغرق بناؤه 4 أعوام على يد أمهر المهندسين، ويبلغ عمرة أكثر من 145 عاماً، وكان مقراً للسكن لأكثر من 10 أعوام.


الطراز المعماري

واستُخدم في بناء بيت نصيف حجر الكاشور، ويسمى الحجر المنقبي "الحجر الجيري المرجاني"، وهو حجر يجلب من شاطئ البحر الأحمر، عبارة عن حجارة رملية هشة تحافظ على المنزل من الحرارة والبرودة وأيضاً تمتص رطوبة الجو، مخلوطاً مع بياض المصيص الجيري، حتى يمنع تآكل الحجر المنقبي بسبب الرطوبة على مدار السنة، بالإضافة إلى استخدام "الرواشين" الخشبية المستورد من الهند وإندونيسيا وأخشاب سفينة إنجليزية غارقة في ساحل جدة، في تغطية الفتحات الخارجية وأيضاً النوافذ.
اكتسب بيت نصيف أهميته ومكانته في منظومة التراث والآثار لتعبيره عن حقبة تطور الفن المعماري القديم والفريد لمدينة جدة.


الهندسة المعمارية

يبلغ مساحة بيت نصيف 900 متر مربع، ويضم مايقارب 40 غرفة، خصص الطابق الأول لاستقبال الضيوف أي ما يسمى "الضيافة"، أما الطابق الثاني لنوم الضيوف، وفي الطابق الثالث غرف معيشة الأسرة، أما الرابع يوجد به فجوات جدارية وتسمى "ملقف الهواء" والغرض منها هو تلطيف الهوى ويعتبر الجلسة المفضلة للأسرة في فصل الصيف وتسمى "بالمصيف"، وتم بناء "درج" بطريقة تسمح بصعود جميع الأدوار بسهولة، وتشتهر هذه المنازل بوجود ملحق خاص بمجلس الاستقبال يسمى "المخلوان"، بالإضافة إلى وجود صهريج في أسفله تجتمع فيه مياه الأمطار.


أهمية تاريخية

نزل به الملك عبدالعزيز آل سعود عام 1344هـ لمدة تصل إلى ما يقارب عشر سنوات، حيث اتخذه مقراً يستقبل بقاعته الكبيرة ضيوف الدولة، ويسمع فيه مطالب المواطنين، وبحسب ما جاء في وكالة الأنباء السعودية أن الملك عبدالعزيز وقَّع عدداً من الاتفاقات مع سفراء ومندوبي بلدان، كما أن بيت "نصيف" استقبل عدداً من الرؤساء والعلماء والشخصيات المهمة والأدباء وأيضاً المفكرين.


منزل الشجرة

وبحسب ما جاء في موقع "Visit Saudi"، أن القصر تحول إلى متحف ومركز ثقافي يضم عدداً من المدافع البرتغالية التي تعود للقرون الوسطى، كانت تتواجد بالقرب من شجرة ضخمة، وذُكر أيضاً أنها الشجرة الوحيدة في جدة من عشرينيات القرن العشرين، ومنها سُميّ بيت نصيف بـ"منزل الشجرة".