اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

النجمة ريهام عبد الغفور: التعليقات تسعدني.. وأحترم اختلاف الآراء

النجمة ريهام عبد الغفور: التعليقات تسعدني.. وأحترم اختلاف الآراء
النجمة ريهام عبد الغفور: التعليقات تسعدني.. وأحترم اختلاف الآراء

فنّانةٌ موهوبةٌ ومميزةٌ، استطاعت بصدقها وإخلاصها الفني أن تأسر قلوب المتابعين من خلال أدوارها التي لا تُنسى، تملك وجهاً ساحراً وشخصيةً هادئةً وصوتاً مميزاً وذكاءً فنياً مهدت الطريق أمامها لترك علامات مميزة في ذهن المشاهد العربي. ذاقت طعم النجاح في العديد من الأدوار، لكن نجاحها مؤخراً من خلال شخصيتي «ضحى» في مسلسل «وش وضهر»، و«جيهان» في مسلسل «منعطف خطر»، كان تتويجاً مستحقاً لمسيرة فنية احترمت خلالها ذكاء متابعيها، فاحترم الجمهور اجتهادها. هي النجمة المصرية ريهام عبد الغفور، التي تحل ضيفة هذا العدد من مجلة «سيدتي»، من خلال جلسة تصوير مميزة على الساحل الشمالي في مصر، فكان لنا معها الحوار الآتي.




حوار | معتز الشافعي Moataz Elshafey
تصوير | محمد سيف Mohammed Seif
تنسيق الأزياء | جهاد عبد الله Gehad Abdallah
مكياج | دينا راغب Dina Ragheb
تصفيف شعر | محمود عامر Mahmoud Amer
موقع التصوير | NAZ Boutique Cabanas - North Coast

 

تصفحوا النسخة الرقمية العدد 2163 من مجلة سيدتي

النجمة المصرية ريهام عبد الغفور

 

 


بداية، نبارك لك نجاح دوريك في مسلسلي «وش وضهر» و«منعطف خطر»
شكراً لمجلة «سيدتي» على الاستضافة وعلى الدعم المستمر.
تزامن عرض المسلسلين معاً وحققا نجاحاً لافتاً، هل خططت لهذا الأمر؟
بالعكس، فأنا لم أتمنّ عرض المسلسلين معاً؛ لكي يأخذ كل واحد حقه، لكن بعد أن شاهدت رد فعل الجمهور على العملين كنت في قمة سعادتي، خاصةً أن أغلب التعليقات تحدثت عن الاختلاف الواضح بين شخصية «جيهان» وشخصية «ضحى» اللتين قمت بأدائهما في العملين.
الكثير من الخبرة والتحضير
عندما يتزامن تصوير عملين في وقت واحد، كيف تستطيعين الفصل بين الشخصيتين اللتين تقومين بأدائهما؟

هذا الأمر يحتاج إلى الكثير من الخبرة والتحضير، كذلك أحاول ألا يكون هناك تصوير للعملين في اليوم نفسه؛ لكي أحاول التركيز في كل شخصية بالشكل المطلوب.
هل أثرت شخصية «جيهان» المليئة بالانفعالات الدرامية في «منعطف خطر» فيك بشكل سلبي خلال فترة تصوير المسلسل؟
للأسف، نعم، كنت مضغوطة للغاية وغير سعيدة بسبب طبيعة الشخصية وحالة الحزن التي تعيشها بسبب فقدان ابنتها، لكنني خرجت من هذه الحالة سريعاً.
بين «ضحى» في «وش وضهر» و«جيهان» في «منعطف خطر»، أي الشخصيتين أقرب إلى قلبك؟
«ضحى»، فهي شخصية مرحة، وبها الكثير من الانفعالات المختلفة والمتنوعة بعكس «جيهان» التي يحكمها إطار واحد تقريباً من المشاعر الحسية في معظم المشاهد.
ربَّ ضارة نافعة
هل شعرت أن نجاح العملين جاء بمنزلة التعويض عن خروجك من موسم دراما رمضان الماضي بشكل مفاجئ؟

هذا صحيح، فقد كنت بصدد المشاركة في موسم دراما رمضان بمسلسل «أزمة منتصف العمر»، لكن الشركة المنتجة ارتأت تأجيل العمل إلى ما بعد الموسم الرمضاني لكي يخرج في أفضل صورة ممكنة، وعلى الرغم من حزني آنذاك فإنني لدي قناعة دائمة بأن الله لا يختار لنا إلا الخير، ولقد تأكدت من ذلك بعد أن رأيت النجاح اللافت لـ«وش وضهر» و«منعطف خطر»، الذي كان بمنزلة تعويض من الله عن خروجي من الموسم الرمضاني.
حدثينا عن مسلسل «أزمة منتصف العمر»، ومتى يفترض عرضه؟
المسلسل مكون من 15 حلقة، وهو من بطولة كريم فهمي، وعمر السعيد، ورنا رئيس، ورشدي الشامي، وركين سعد وغيرهم، ومن تأليف أحمد عادل وإخراج كريم العدل.
وهو عمل اجتماعي رومانسي، ويناقش فكرة كيف من الممكن أن يدفع الإنسان ثمن اختيار واحد خاطئ طوال عمره.
«سر الغرفة 207»
يترقب الجمهور كذلك عرض مسلسل «الغرفة 207»، الذي تشاركين فيه إلى جانب الفنان محمد فراج، ماذا يمكنك أن تخبرينا عنه؟

أشارك في الفعل في مسلسل «الغرفة 207»، وهو عمل مقتبس من رواية «سر الغرفة 207» للكاتب أحمد خالد توفيق وإخراج تامر عشري، وينتمي إلى عالم الإثارة والتشويق، وهو دور ليس كبيراً على مستوى المساحة، لكنه مؤثر، وسوف يراني الجمهور من خلاله بشكل مختلف على كافة المستويات.
لديك نشاط مكثف من خلال الدراما التلفزيونية، لكن ماذا عن السينما؟
انتهيت قبل وقت طويل من تصوير فيلم «ليلة العيد» للمخرج سامح عبد العزيز، وهو عمل اجتماعي يتناول قضايا المرأة وما تتعرض إليه النساء من ظلم، خاصةً في الأحياء الأقل حظاً من حيث نسب التعليم والوعي، من خلال قصص مختلفة لمجموعة من النساء، وتشاركني بطولة الفيلم النجمات يسرا وغادة عادل وعبير صبري ونجلاء بدر وغيرهن، وأتمنى أن يخرج الفيلم إلى النور قريباً.
ولاء لكافة القضايا الإنسانية
نشعر بأن لديك ولاء كبيراً لقضايا المرأة من خلال اختيارك للمواضيع والأدوار التي تقدمينها، هل هذا صحيح؟

لا أريد ادّعاء المثالية، لكن لدي ولاء لكافة القضايا الإنسانية، سواء قضايا المرأة أو الرجل أو الطفل، وأحاول تقديم صورة إيجابية من خلال أعمالي، إلى جانب تقديم المتعة والتسلية للجمهور التي هي أساس الفن من وجهة نظري.

تابعي المزيد:النجمة دانييلا رحمة: لا أستطيع تجسيد شخصية لا أصدقها

 

 

 


الصدق طريقي إلى النجاح وأحب العمل مع باسم سمرة
أتمنى تبني طفلة، وعشت حزن «جيهان» على فقدان ابنتها

 


ما أول شيء يجذبك في الدور الذي تقررين تقديمه؟
القصة بشكل عام، وأن يكون الدور مختلفاً، وأستطيع من خلاله الظهور بشكل مغاير لأعمالي السابقة؛ حتى لا يمل الجمهور مني.
يقول البعض عنك أحياناً إنك ممثلة مظلومة، أو إنك لم تنالي الشهرة التي تستحقينها بعد، هل تزعجك تلك التعليقات؟
بالعكس، هذه التعليقات تسعدني، فأنا أفضل أن يرى الجمهور بأنني أستحق المزيد من النجاح على أن يرى بأنني لا أستحق المكانة التي وصلت إليها.
أحترم اختلاف الآراء
هل تضعين شروطاً معينة خلال التمثيل؟

لا.
كيف ترين مسألة أن يضع الفنان شروطاً، مثل عدم التلامس مع زميلاته الفنانات، أو غير ذلك خلال التمثيل؟
كل شخص حر في قناعاته، وأنا أحترم اختلاف الآراء، ولا أحاول فرض قناعاتي على أحد.
هل تقبلين الوقوف أمام فنان لا تعجبك قناعاته أو أفكاره؟
بالطبع، نعم، فما يجمعنا هو العمل، وهناك مخرج يقود العمل وفريق كامل من الممثلين، وأنا ممثلة محترفة أستطيع التمثيل أمام أي شخص.
الفنان المحترف يتألق تحت أي ظرف، لكن كل شخص يرتاح للعمل مع أشخاص معينين أكثر من غيرهم، هل هناك فنان ترتاحين للعمل معه أكثر من غيره؟
باسم سمرة، لدينا كيمياء مشتركة سواء في «الريان» أو «منعطف خطر»، وأحب العمل معه كثيراً.

 

 

 


حزينة لتأجيل مهرجان الجونة ولم أتمنَّ أن يدخل ابني مجال الفن
أفضل أن يرى الجمهور بأنني أستحق المزيد من النجاح على أن يرى بأنني لا أستحق المكانة التي وصلت إليها

 

 


مهرجان الجونة
أيهما تفضلين، القالب التقليدي للمسلسلات المكونة من 30 حلقة، أم المسلسلات القصيرة المكونة من 10 أو 15 حلقة فقط؟

صراحةً، أنا أحب المسلسلات المكونة من 10 أو 15 حلقة فقط، وأضع نفسي مكان المتفرج الذي أرى بأنه يميل إلى نوعية المسلسلات تلك أكثر من غيرها؛ حيث تخلو بشكل كبير من المط والتطويل، وبالتالي الملل الذي قد يصيب المسلسلات ذات العدد الكبير من الحلقات.
كنت من أكثر الفنانات حرصاً على حضور مهرجان الجونة السينمائي، كيف تلقيت خبر تأجيل دورة هذا العام إلى أجل غير مسمى؟
حزنت كثيراً بكل تأكيد حين علمت بهذا الأمر، فالمهرجان لم يكن فقط مهرجاناً سينمائياً، وإنما مهرجان سياحي وتظاهرة تجمع نجوم الفن من كل مكان، وكنا في أمس الحاجة إلى تلك الحالة السينمائية الفريدة التي يصنعها المهرجان، لكنني في الوقت ذاته مقتنعة بأن كل الأمور خير، وأن الدورة القادمة ستكون أقوى من كل الدورات السابقة.
وسط صعب
حدثينا عن ريهام عبد الغفور الأم، هل تصنفين نفسك أماً متفهمة أم متسلطة؟

(تضحك) متفهمة لأبعد الحدود.
صرحتِ من قبل بأن ابنك الأكبر «يوسف» يقوم بدراسة الإخراج والتصوير السينمائي في كندا، هل أنت من شجعه على دخول المجال الفني؟
بكل صراحة لا، فأنا لم أكن أتمنى أن يدخل هذا المجال نظراً على الصعوبات الكبيرة التي قد يواجهها من أجل النجاح فيه، فهو وسط صعب، لكنه كان مصرّاً على تلك الخطوة، فما كان أمامي إلا أن أشجعه وأمنحه كل الدعم اللازم من أجل أن يحقق حلمه.
هل ابنك الأصغر «فاروق» يملك هو الآخر ميولاً فنية؟
فاروق ما يزال صغيراً، ولم يتضح بعد هل يملك هو الآخر هذا الشغف أم لا.
كيف تتعاملين مع التعليقات السلبية على مواقع التواصل؟
الحمد لله، أنا لست من الأشخاص الذين تأتيهم تعليقات سلبية كثيرة، فأنا لا أحاول استفزاز المتابعين، وأتعامل بطبيعتي؛ لذلك أشعر بأن الجمهور يتقبلني ويحب شخصيتي.
أنتمي إلى التمثيل فقط
نحن في عصر «اللجان الإلكترونية» و«الترند»، كيف تجدين نفسك وسط هذا العالم الذي يبدو غريباً عليك؟

بالفعل، أنا لا أنتمي إلى شيء إلا التمثيل وفقط، فأنا أؤدي عملي، وأجتهد فيه، وأترك الحكم للجمهور، ولا أحاول توجيههم أو استخدام مواقع التواصل بشكل غير سليم لتحقيق نجاح زائف؛ لأن الجمهور ذكي، والعمل الصادق هو الذي يبقى في ذاكرة المتابعين.
من هم أقرب أصدقائك في الوسط الفني؟
أحمد السعدني وحنان مطاوع هما الأقرب إلى قلبي، كذلك منى زكي ومنة شلبي وياسمين عبد العزيز.
ما الأعمال الدرامية التي نالت إعجابك مؤخراً؟
أحببت «بطلوع الروح» و«في كل أسبوع يوم جمعة» لمنة شلبي، و«لعبة نيوتن» لمنى زكي.
هل تشعرين بالغيرة الفنية حين ترين عملاً أو دوراً ناجحاً لممثلة غيرك؟
بالعكس، بل أفرح لها وأتحمس لتقديم عمل أو دور ناجح أنا الأخرى.

تابعي المزيد:حصرياً بمناسبة «يوم الأم»..سميرة سعيد وابنها شادي..أسرار وأحلام وصداقة من نوع خاص

 

 

 

أحمد السعدني وحنان مطاوع هما الأقرب إلى قلبي، كذلك منى زكي ومنة شلبي وياسمين عبد العزيز

 


ما الشخصيات الأقرب إلى قلبك من بين أدوارك؟
«أفنان» في «لا تطفئ الشمس»، و«ضحى» في «وش وضهر».
حول الرشاقة والجمال
كيف تحافظين على رشاقتك؟

حينما أشعر بأن وزني سوف يزداد، أقوم بالسيطرة على نوعية وكمية الطعام الذي أتناوله، كذلك أمارس رياضة المشي بشكل منتظم.
كيف تحافظين على بشرتك؟
في الماضي لم أكن أهتم بشأن بشرتي، ثم أدركت كم كنت مخطئة، لذلك بدأت بالاهتمام بوضع الكريمات المناسبة، وتجنب أشعة الشمس المباشرة، وشرب الماء بشكل كافٍ.
كيف تنسقين إطلالتك؟
أختار ما يناسبني بعيداً عن هوس «الترند».
هل تفضلين الشعر الطويل، أم القصير؟
القصير.
ما أبرز نقاط قوتك؟
الإصرار.
ما نقطة ضعفك؟
التوتر.
ما أبرز مخاوفك؟
الفقد.
ما سبيلك إلى النجاح؟
الصدق.
من أكثر شخص تحبين متابعته على مواقع التواصل؟
كريم محمود عبد العزيز.
من النجمة الأكثر أناقة برأيك؟
جينيفر أنيستون.
ما أجمل بلد زرته؟
كيب تاون في جنوب أفريقيا.
ما البلد الذي تتمنين زيارته؟
فيتنام وسريلانكا.
أمنية لم تفصحي عنها أبداً؟
أتمنى تبني طفلة، فأنا لدي أولاد الحمد لله، وأحب التبني بوصفه شيئاً إنسانياً سامياً، لذلك أتمنى أن أقوم بتبني طفلة يوماً ما.
كلمة أخيرة؟
أشكر الجمهور على المحبة الصادقة التي ألمسها منهم بشكل مستمر، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم دائماً.

تابعي المزيد:الإعلامية ريا أبي راشد:مهرجان كان الأقرب إلى قلبي وفيه التقيت كبار النجوم لأول مرة