اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فوائد الزعفران للحامل تفوق الوصف.. ولكن انتبهي لأضراره

صورة لحامل تمسك بأوراق الزعفران
فوائد الزعفران للحامل تفوق الوصف ولكن انتبهي لأضراره
صورة لحامل تمسك بطبق الزعفران من محتوياته
انتبهي من كثرة استخدام الزعفران في أطعمتك
صورة لنبات الزعفران
استخدام من 1-3 أفرع على الأكثر
صورة لنبات الزعفران
أوراق الزعفران لعمل الشاي
صورة لحامل متقلبة المزاج
تناول الزعفران يخفف من تقلب المزاج
صورة لطعام يمتلئ بالدهون
الزعفران يخفف من مستويات دهون الأطعمة
صورة لحامل
استخدام الزعفران يقلل من آلام العضلات
صورة لحامل
تناول الزعفران يشعر الحامل بحركة الجنين
صورة لحامل تمسك بأوراق الزعفران
صورة لحامل تمسك بطبق الزعفران من محتوياته
صورة لنبات الزعفران
صورة لنبات الزعفران
صورة لحامل متقلبة المزاج
صورة لطعام يمتلئ بالدهون
صورة لحامل
صورة لحامل
8 صور

استخدام الزعفران أثناء الحمل آمن؛ لأنه يحتوي على العديد من الخصائص الطبية التي تساعد على تخفيف التوتر والأوجاع والآلام وتقلب المزاج ومضايقات الحمل، وأعراض أخرى كثيرة، ومع ذلك فإن الزعفران له بعض الآثار الجانبية الضارة إذا تم تناوله بكميات كبيرة، حيث يمكن أن تؤدي إلى تقلصات، وقد يتسبب في الولادة المبكرة. عن فوائد وأضرار الزعفران يدور التقرير التالي، واللقاء وخبيرة التغذية الدكتورة نهاد عبد الخالق للشرح والتفصيل.

الكمية المحددة لاستخدام الزعفران للحامل

من 1-3 أفرع على الأكثر
  • يفضل استخدام الزعفران في بعض الأطعمة والسلاطات، مع بداية الشهر الخامس من الحمل؛ حيث يكون الحمل مستقراً في هذا الوقت، وتقل خطورة تعريض الطفل للخطر بسبب الانقباضات المبكرة.
  • استخدمي فقط اثنين إلى ثلاثة أفرع على الأكثر؛ واحذري الإفراط فقد يؤثر سلباً على صحتك، مع التدقيق عند شراء الزعفران، للقضاء على أي خطر للتلوين الصناعي أو الشوائب.
  • ميزة الزعفران الأساسية أنه يساعد في الهضم من خلال تشكيل طبقة واقية في الجهاز الهضمي، حالة تناول الزعفران باعتدال.
  • تعرّفي إلى المزيد: فوائد فيتامين (هـ) للحامل..وأضرار الإكثار منه

يقلل من تقلب المزاج

مضاد للاكتئاب ويقلل من تقلب المزاج
  • يؤدي الحمل إلى العديد من التغييرات الهرمونية في جسم الحامل، ما يترك أثره العميق على مشاعرها، وتناول الزعفران بمثابة مضاد للاكتئاب، نظراً لغرابة أطوار الحامل في فترة الحمل، حيث تنتقل من إحساس إلى إحساس آخر، وتناول الزعفران يعزز تدفق الدم إلى العقل. كما أن استهلاك الزعفران يؤدي إلى إنتاج هرمون السيروتونين الذي يرفع من الحالة المزاجية للحامل، ويقلل من هرمون الإجهاد.

يخفض ضغط الدم

  • يمكن لمعدل ضربات القلب لدى المرأة أن يتسارع بنسبة 25٪ خلال فترة الحمل، مما يسبب تقلبات في ضغط الدم، ويمتلك الزعفران البوتاسيوم والكروسين الذي يساعد في خفض ضغط الدم أثناء الحمل.

يهدئ غثيان الصباح

الشاي المصبوب بورق الزعفران يخفف من الغثيان
  • غثيان الصباح غالباً ما يجعلك تشعرين بالملل والخمول، بينما الشاي المصبوب بالزعفران يساعد غالباً في مكافحة هذا الغثيان والدوار. حيث يعزز تدفق الدم إلى الجهاز الهضمي. غالبية النساء الحوامل يعانين من آلام في المعدة، وتباطؤ في الهضم، واستخدام الزعفران يعمل على تكوين طبقة واقية. كما أنه يعزز من تدفق الدم إلى الجهاز الهضمي، وبالتالي يساعد على تهدئة حموضة الجهاز الهضمي وتقليل الانتفاخ.
  • تعرّفي إلى المزيد: هل من الآمن تناول فاكهة البرسيمون-الكاكا- للحامل؟

يخلص الحامل من التشنجات

تعاني المرأة الحامل من تقلصات تتراوح ما بين خفيفة في البداية إلى شبه حادة قبل الولادة. وتستمر أحياناً طوال فترة الحمل. وهذه التقلصات تمتد للعظام والعضلات وتتحول لاستيعاب الطفل الجنين، ما يتسبب في آلام وتشنجات المعدة ومفاصل الحوض. كما أن الزعفران مسكن طبيعي، إنه يريح العضلات، مما يساعد على تخفيف آلام المعدة وتخفيف التشنجات.

يحمي من أمراض القلب

الزعفران يقلل من مستويات الدهون بالأطعمة الضارة بالقلب
  • تميل النساء إلى استهلاك الكثير من الأطعمة الدهنية، وهذا يمكن أن يكون له تأثير ضار على نظام القلب والأوعية الدموية والزعفران بما يحويه من مضادات الأكسدة والكروسين والبوتاسيوم يساعد في تقليل مستويات الدهون الثلاثية والكولسترول في جسم الحامل.

يعالج أمراض الجهاز التنفسي للحامل

  • يمتلك الزعفران خواص مضادة للالتهابات تساعد على توسيع الشعب الهوائية الأنفية، كما أنه يقلل من الانتفاخ والالتهابات في الرئتين. يمكن أن يساعد الزعفران أيضاً النساء الحوامل المصابات بالربو؛ عن طريق إزالة أي انسداد موجود في رئتيهن والقصبة الهوائية.

الزعفران يقلل من تساقط الشعر للحامل

  • تقلبات الهرمون أثناء الحمل غالباً ما تؤدي إلى زيادة تساقط الشعر، هنا يمكن استخدام عجينة من الحليب والزعفران والسوس؛ للحد من تساقط الشعر، كما أن مواد الأكسدة الموجودة بالزعفران تغذي الشعر وتجعله قوياً.

يسكن آلام العضلات أثناء الحمل

الزعفران يسكن آلام العضلات
  • مع تقدم الحمل يصبح النوم مشكلة، وتتحول الحامل طوال الليل لاستيعاب النمو بشكل مريح، والتعامل مع آثار الطفرات الهرمونية، وتقليل الانزعاج من تمدد العظام. كل هذه العوامل مجتمعة تسبب تشنجات وألماً وانزعاجاً. لهذا يمكن أن يكون لدى الحامل حليب مملوء بالزعفران. نظراً لاحتوائه على خصائص مهدئة خفيفة تساعد على تعزيز النوم، وتمكنك من الشعور بالاسترخاء، ومن المعروف أن شرب الزعفران مع الحليب يحسن نوعية نومك.

يشفي مشاكل الجلد

  • تعتقد كثير من النساء أن تناول الزعفران يساعدهن على محاربة مشاكل الجلد الشائعة، وتشمل ظهور البثور، الكلف، وحب الشباب التي تنشأ أثناء الحمل، أساتذة التغذية يؤكدون أن الزعفران بمثابة جهاز لتنقية الدم، وهو حل فعال لمشاكل الجلد التي تسببها الشوائب في الدم.
  • تعرفي إلى المزيد: فوائد الكرز المذهلة للحامل..والجنين

يساعد على تجربة حركة الطفل

يساعد الحامل على الإحساس بحركة الجنين
  • يميل الزعفران إلى زيادة حرارة الجسم، مما يسبب ارتفاعاً في درجة حرارة جسم الحامل، تدفع إلى حركة الطفل بالداخل. يوصَى باستخدام الزعفران خلال الثلث الثاني من الحمل، ويعتبر آمناً في الغالب من الشهر الخامس فصاعداً.

انتبهي لأضرار الزعفران وآثاره الجانبية

انتبهي من كثرة استخدام الزعفران في أطعمتك
  1. إن تناول الزعفران أثناء الحمل يزيد من حرارة الجسم، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة وتيرة انقباضات الرحم، وبالتالي فإن تناوله خلال الليل لا ينصح به.
  2. يُعتقد أن الزعفران يؤدي إلى الانقباضات، وفي الحالات القصوى، قد يتسبب في حدوث إجهاض تلقائي.
  3. أوصى الأطباء بجرعة لا تزيد على حبل واحد والأقصى 3 حبال في اليوم؛ لأن أكثر من ذلك ثبت أنه محفوف بالمخاطر، ويؤثر على طفلك.
  4. وقد يسبب الولادة المبكرة أو حتى الإجهاض، ومن المستحسن أن نكون على دراية بوقت تناول الزعفران أثناء الحمل.
  5. يمكن أن يشكل استهلاك الزعفران بجرعات عالية خطورة على الأمهات الحوامل، تتمثل في: الإجهاض، فرط الحساسية، والقيء.
  6. تسمم الزعفران، والولادة المبكرة.
  7. الدوخة، والحساسية.
  8. نزيف من الجفون والأنف أو الشفاه.
  9. الشعور بوخز في الأطراف للحامل.
  10. اليرقان، الإسهال، والنزيف.
  11. الدم في البول أو البراز

ملاحظة من"سيدتي نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.