اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"جائزة خليفة التربوية" تدشن دورتها الـ 16 محليا وعربيا ودوليا

"جائزة خليفة التربوية" تدشن دورتها الـ 16 محليا وعربيا ودوليا. الصورة من مكتب أبوظبي الإعلامي
"جائزة خليفة التربوية" تدشن دورتها الـ 16 محليا وعربيا ودوليا. الصورة من مكتب أبوظبي الإعلامي

أطلقت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية دورتها السادسة عشرة للعام 2023 اليوم الأربعاء الموافق 21 سبتمبر في فندق قصر الإمارات في أبوظبي والتي تضم 10 مجالات موزعين على 17 فئة على المستويات المحلية والعربية والدولية، من بينها مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر والذي يطرح للتنافس على المستوى الدولي في فئتي: البحوث والدراسات، والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس، ويستهدف هذا المجال المؤسسات الأكاديمية والباحثين المتخصصين على مستوى العالم لتطبيق أفضل الممارسات في مجال التعليم المبكر .

مؤتمر صحفي

وبحسب مكتب أبوظبي الإعلامي فإنّ الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية عقدت مؤتمرًا صحفيًّا اليوم الأربعاء تحدثت فيه أمل العفيفي الأمين العام للجائزة، بحضور أعضاء اللجنة التنفيذية والمانحة للجائزة، وعدد من القيادات التربوية من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية في الميدان التربوي .

وفي بداية المؤتمر الصحفي أكدت "أمل العفيفي" على أهمية هذه الدورة التي تواكب انطلاقة التميز لمنظومة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة ونموذجها الفريد في التعليم الذي يرسخ الهوية الوطنية ويفتح آفاقًا واسعة على التطور العلمي واستشراف المستقبل وذلك برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وأشارت "العفيفي" إلى أنّ جائزة خليفة التربوية وبمتابعة وتوجيه من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة أنجزت كافة الاستعدادات الخاصة بهذه الدورة والتي تنطلق اليوم تزامنًا مع انطلاق العام الدراسي الجديد، وتطرح الجائزة في هذه الدورة مجالاً عن الشخصية التربوية الاعتبارية التي تكرم تقديرًا لجهودها في دعم مسيرة التعليم والنهوض به، بالإضافة إلى فئة الأسرة الإماراتية المتميزة التي قدمت إسهامات بارزة في رعاية الأبناء وتميزهم تعليميًّا وتربويًّا، وتمنح الأسرة الفائزة درع الجائزة ومكافأة مالية بقيمة 100 ألف درهم إماراتي.

كما شهدت الدورة الحالية أيضًا تطويرًا فيما يتعلق بلجان التنسيق والتحكيم بما يعزز من مسيرة الجائزة ويوطد علاقتها بالميدان التربوي.

المجالات المطروحة للدورة

يذكر أنّ المجالات المطروحة للدورة الحالية هي:
• الشخصية التربوية الاعتبارية.
• مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر (فئة البحوث والدراسات، وفئة البرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس).
• مجال التعليم العام (فئة المعلم المبدع، وفئة الأداء التعليمي المؤسسي).
• مجال التعليم العالي (فئة الأستاذ الجامعي المتميز).
• مجال أصحاب الهمم (فئة الأفراد، وفئة المؤسسات والمراكز).
• مجال التعليم وخدمة المجتمع (فئة المؤسسات، وفئة الأسرة الإماراتية المتميزة).
• مجال الإبداع في تدريس اللغة العربية (فئة الأستاذ الجامعي المتميز).
• مجال البحوث التربوية (فئة البحوث التربوية، وفئة البحوث الخاصة بدراسات أدب الطفل).
• مجال التأليف التربوي للطفل (فئة الإبداعات التربوية).
• مجال المشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة (فئة الأفراد، وفئة المؤسسات، وفئة الطلاب).

برنامج تعريفي

يشار إلى أنّ الجائزة ستنفذ برنامجًا تعريفيًّا للمجالات المطروحة في دورتها السادسة عشرة على المستويات المحلية والعربية والدولية، وذلك وفق جدول زمني يتضمن عددًا من الفعاليات وورش العمل التطبيقية والمشاركة في الندوات والمؤتمرات والمعارض المتخصصة للتعريف برسالة ودور الجائزة وأهدافها في نشر ثقافة التميز في الميدان التربوي .

تطبيقات إلكترونية ذكية

وكانت الجائزة قد طورت خلال الفترة الماضية منظومة متكاملة من التطبيقات الإلكترونية الذكية التي تعزز التفاعل بين الجائزة ومختلف عناصر الميدان التعليمي محليًّا وعربيًّا ودوليًّا، ومن خلال هذ التطبيقات الذكية أصبح بإمكان المرشحين المحتملين التواصل مع الجائزة على مدار الساعة وهو ما يوسع قاعدة المشاركة في هذه الدورة الحالية .

وستستقبل الجائزة طلبات المرشحين لجائزة خليفة التربوية للمجالات المطروحة على مستوى الدولة والوطن العربي لدورتها الحالية اعتبارًا من اليوم، وحتى الثلاثاء 31 يناير المقبل، وسيتم استقبال الطلبات على الموقع الإلكتروني www.khaward.ae

التعليم المبكر

أما مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر والذي تطرحه الجائزة لأول مرة على مستوى العالم فيهدف هذا المجال ودوره في دعم مسيرة النهوض بالطفولة والتعليم المبكر من خلال طرحه على المستوى العالمي بفئتيه في البحوث والدراسات، والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس، ويبدأ قبول طلبات المشاركين في مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر اعتبارًا من اليوم وحتى 28 فبراير المقبل، وذلك على المستوى الدولي لهذا المجال، ويتم استقبال طلبات المشاركين في هذا المجال على الموقع الإلكتروني التالي https://el.khaward.ae .

أهداف مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر

يهدف مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر إلى:
• تعزيز المجالات الاجتماعية والبدنية والذهنية والفكرية والإبداعية والنفسية والمعرفية والعاطفية المختلفة في سنوات التعليم المبكر والطفولة.
• إثراء برامج التعليم المبتكرة المتميزة بالأبحاث والدراسات والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس المتطورة في مجال التعليم المبكر.
• تحفيز المعلمين مبدعو التغيير من خلال أفضل الممارسات والابتكار في مجال التعليم المبكر.
• تفعيل وتشجيع دور المراكز والمؤسسات وشركات التعليم المختصة في مجال الطفولة المبكرة.
• التعريف بأنجح التجارب الفردية في مجال التعليم المبكر.
• الاستفادة من أفضل الدراسات وأنجح البرامج والمنهجيات والممارسات التعليمية في مرحلة الطفولة المبكرة.
• التحفيز على تطبيقها في المؤسسات التعليمية داخل الدولة.

المجالات المطروحة

تجدر الإشارة إلى أنّ الدورة الحالية تتضمن عددًا من المجالات المطروحة، منها:
• الشخصية التربوية الاعتبارية والتي تمنح فيها الجائزة لأحدى الشخصيات التي قدمت إسهامات بارزة في مسيرة التعليم ودعم النهوض به.
• مجال التعليم العام والذي يعتبر أحد المجالات البارزة منذ انطلاق مسيرة الجائزة ويتضمن هذا المجال الفئات التالية فئة المعلم المبدع محليًّا وعربيًّا، وفئة الأداء التعليمي المؤسسي.
• مجال أصحاب الهمم والذي يتضمن فئتي الأفراد، والمؤسسات والمراكز .
• التعليم العالي فئة الأستاذ الجامعي المتميز.
• البحوث التربوية والذي يشمل فئة البحوث التربوية وفئة دراسات أدب الطفل.
• مجال الإبداع في تدريس اللغة العربية بفئاته المعلم المتميز محليًّا والأستاذ الجامعي المتميز على مستوى الدولة والوطن العربي.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر