اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تتبع أهداف لياقتك للحفاظ على صحتك من خلال تطبيق Google Fit؟

Google Fit: كيف تتبع أهداف لياقتك والحفاظ على صحتك
Google Fit - الصورة من موقع apple
Google Fit: كيف تتبع أهداف لياقتك والحفاظ على صحتك
Google Fit - الصورة من موقع androidpolice
Google Fit: كيف تتبع أهداف لياقتك والحفاظ على صحتك
Google Fit: كيف تتبع أهداف لياقتك والحفاظ على صحتك
2 صور

سواء كنت تبدأ روتينًا جديدًا للتمارين الرياضية أو تستأنف نشاطك المعتاد، فإن Google Fit يعد وسيلة رائعة لتتبع أهداف اللياقة البدنية وإنجازاتك يمكنك استخدامه أثناء المشي أو ركوب الدراجة إلى العمل أو ممارسة الرياضة بنشاط أو مجرد التنزه، التطبيق سهل الاستخدام ويعمل على أفضل هواتف Android وأفضل الساعات الذكية التي تعمل بنظام Android. يمكن للتطبيق أيضًا التفاعل مع الخدمات وأجهزة التتبع الأخرى عن طريق قياس نشاطك، حتى عند استخدام الأجهزة ومعدات اللياقة البدنية، وتسجيل البيانات الموثوقة القادمة من الأجهزة المتصلة.

كشف موقع androidpolice عن تطبيق Google Fit وكيف يمكن أن يساعدك في الحفاظ على روتين يومي صحي.

البدء وتحديد أهدافك

قبل أن تتمكن من استخدام Google Fit، ستحتاج إلى إعداده باستخدام هاتفك الذكي العملية بسيطة ولا تستغرق سوى بضع دقائق بعد إعداده، يمكنك نسيانه أثناء تتبعه لنشاطك في الخلفية.

قم بتثبيت التطبيق من متجر Play

إذا كان لديك ساعة ذكية تعمل بنظام Wear OS، فمن المحتمل أن تكون مثبتة مسبقًا بها، ولكن قد يكون من المفيد التحقق مما إذا كنت بحاجة إلى تنزيلها على ساعتك أم لا.

افتح تطبيق Google Fit على هاتفك

قم بتسجيل الدخول باستخدام حساب Google الخاص بك لبدء عملية الإعداد.

اكتب جنسيتك ووزنك وتاريخ ميلادك وطولك ثم اضغط على التالي.

تدعوك الشاشة التالية لتتبع نشاطك باستخدام Google Fit يوصى بتشغيله إذا لم يكن لديك ساعة ذكية إذا قمت بذلك، فاتركه لتتبع نشاطك باستخدام ساعتك.

بعد تفصيل اثنين من المفاهيم الأساسية، أنت مدعو لتحديد أهدافك حدد عدد الخطوات اليومية ونقاط القلب التي ترغب في تحقيقها لا تقلق إذا لم تكن متأكدًا يمكنك تغييرها لاحقًا، لذا اختر أيهما يبدو أكثر واقعية بالنسبة لك.

فهم التطبيق

تطبيق Google Fit بسيط إلى حد ما الشاشة الرئيسية هي المكان الذي سترى فيه يومك بلمحة، مع دائرتين تمثلان إنجازاتك من حيث الخطوات ونقاط القلب، بالإضافة إلى هدفك يعرض Fit أيضًا إجمالي السعرات الحرارية التي تم إنفاقها والمسافة المقطوعة وحركة الدقائق في اليوم تلخص علامة التبويب "الصفحة الرئيسية" أيضًا هدفك الأسبوعي وأهدافك اليومية، بالإضافة إلى الاتجاهات العامة من البيانات التي تجمعها، مثل وزنك والطاقة المستهلكة

  • تعرض علامة التبويب "دفتر اليومية" الأنشطة التي سجلها Fit، بما في ذلك تلك المرسلة من التطبيقات المتصلة يؤدي النقر على أحد الأنشطة إلى إظهار التفاصيل، مثل المدة والمسافة والسعرات الحرارية المحروقة والخطوات التي تم قطعها.
  • تمنحك علامة التبويب "تصفح" إمكانية الوصول إلى جميع مسارات بيانات Fit، بما في ذلك القياسات والمكونات الحيوية والنوم.
  • أخيرًا، علامة التبويب Profile هي المكان الذي يمكنك فيه تحديث أهدافك وقياساتك.
  • بغض النظر عن علامة التبويب التي تستخدمها، يتيح لك الزر + الموجود في الزاوية اليمنى السفلية إضافة قياسات مثل ضغط الدم أو الوزن، بالإضافة إلى تتبع تمرين جديد.

باستخدام Google Fit

تم تصميم Google Fit بطريقة مبسطة ليسهل على الجميع الوصول إليها يتتبع التطبيق شخصيتين رئيسيتين: خطواتك ونقاط قلبك، والتي يتم تلقيها لكل دقيقة من التمارين المكثفة نسبيًا، مثل المشي السريع بالإضافة إلى هذين المقياسين، يسجل Google Fit أيضًا أنواعًا مختلفة من الأنشطة ويحلل المسافة المقطوعة والارتفاع والوقت والسرعة والسعرات الحرارية المحروقة والمزيد.

عند القيام بأي نشاط، يتعرف Google Fit عليه تلقائيًا، بشرط تشغيل التتبع التلقائي للنشاط هذا يعني أنه عند بدء المشي أو الجري أو ركوب الدراجات، فإنه يقوم تلقائيًا بقياس هذه الأشياء ومع ذلك، فإنه لن يفعل ذلك بالضبط كما لو كنت تتبع نشاطًا يدويًا.

على الرغم من أن هذا قد يكون مربكًا، إلا أنه مصمم بطريقة تزيد من عمر البطارية هذا يعني أن هذه الأنشطة تتميز ببيانات أساسية، مثل تقدير المسافة والمدة والسعرات الحرارية المحروقة والوتيرة، عند توصيله بجهاز متوافق، يمكن لتطبيق Fit تتبع معدل ضربات قلبك وتقدير السعرات الحرارية المحروقة بدقة أكبر.

يمكنك أيضًا بدء تسجيل نشاط يدويًا، والذي يتتبعه بشكل أكثر دقة باستخدام موقع GPS الخاص بك، ويعرضه على الخريطة،يتم ذلك باستخدام الزر + في الزاوية اليمنى السفلية من التطبيق أو عن طريق بدء نشاط على ساعة Wear OS.

يعمل Google Fit أيضًا مع خدمات الجهات الخارجية لدمج التدريبات والقياسات القادمة منها تلقائيًا على سبيل المثال، يرسل مقياس Withings وزنًا محدثًا إلى Google Fit في كل مرة يتقدم فيها وبالمثل، فإن بعض الساعات الذكية التي لا تعمل بنظام التشغيل Wear متوافقة مع Google Fit، مما يساعد في تجميع بياناتك فكر في الأمر كمحور يتتبع البيانات الأساسية ويركز أيضًا البيانات الواردة من أجهزة مختلفة لا توجد طريقة لربطها من Google Fit بدلاً من ذلك، ستفعل ذلك من الخدمة التي ترغب في ربطها بحساب Google الخاص بك.

احصل على ضخ قلبك

الآن بعد أن عرفت المزيد عن Google Fit، وكيف يمكن أن يساعدك في تتبع نشاطك والمساعدة في الوصول إلى أهدافك، فأنت على استعداد لتحقيق أقصى استفادة منه ولديك فكرة أفضل عن نشاط لياقتك وصحتك العامة على الرغم من أن التطبيق بسيط، إلا أنه سهل الاستخدام ويمكنه تتبع العديد من التدريبات والرياضات عند توصيل Google Fit بأحد أفضل تطبيقات الصحة واللياقة البدنية، يعمل Fit كمحور يركز على بيانات لياقتك ويقدمها لك بطريقة منظمة.

لتحقيق أقصى استفادة من Google Fit وضمان تحقيق أهدافك، ارتدِ ساعة ذكية تسجل نشاطك بشكل استباقي وتضع أداة Google Fit على الشاشة الرئيسية لهاتفك يضمن ذلك تتبع كل نفقات الطاقة الخاصة بك وأنه يمكنك رؤيتها على شاشتك الرئيسية، دون الحاجة إلى البحث عن إنجازاتك أو نسيان ممارسة التمارين الرياضية في نهاية اليوم، سترى بسرعة ما إذا كانت دوائرك ممتلئة أم لا، وتقرر أنك قد ترغب في إجراء تشغيل سريع لإصلاح ذلك.

تابعوا المزيد: اكتشفها فورا.. 3 علامات تؤكد على أن شخصا ما يقرأ رسائلك الخاصة على واتساب

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر