اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الرقص الصيني يفتح الطريق أمام الأطفال الفقراء لحياة جديدة

مشروع للرقص الصيني
Zhang Ping يعلّم دروس رقص للأطفال في قرية Naaduo بمقاطعة يوننان الصورة Guan Yu من موقع globaltimes-cn
مشروع للرقص الصيني
Zhang Ping يعلّم دروس رقص للأطفال في قرية Naaduo بمقاطعة يوننان الصورة Guan Yu من موقع globaltimes-cn
مشروع للرقص الصيني مقاطعة يوننان
مقاطعة يوننان جنوب غرب الصين - الصورة من موقع chinadaily.com.cn
مشروع للرقص الصيني
مشروع للرقص الصيني
مشروع للرقص الصيني مقاطعة يوننان
3 صور
خيمة خضراء نُصبت على أرض حمراء تحيط بها عاصفة مطيرة مفاجئة. بينما تتراكم مياه الأمطار بسرعة وتشكل عدة جيوب من الماء على الخيمة ، يضع صف من الأطفال داخل الخيمة قدمًا على عمود من الخيزران مربوط بشجرة أثناء الاستعداد لممارسة الرقص.
هذا مجرد يوم عادي آخر للعديد من أطفال مجموعة يي العرقية الذين يعيشون في قرية نادو الصينية ، وهي قرية جبلية فقيرة في مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين، تمارس المجموعة حركات الرقص الأساسية بتوجيه من Guan Yu و Zhang Ping ، وهما زوجان معلمان للرقص من بكين.

• Naaduo Art مشروع خدمي للرعاية العامة

حسب موقع globaltimes-cn، فمنذ العام 2016 ، قام Guan ، الذي يُدرّس الرقص في أكاديمية بكين للرقص الصيني ، وزوجته Zhang ، مصممة الرقصات المعروفة ، بتنفيذ مشروع خدمي للرعاية العامة بعنوان Naaduo Art ، والذي يهدف إلى تعليم الرقص للأطفال من الأسر الفقيرة حتى يتمكنوا من الوصول إلى فرص أكبر في المستقبل.

• قرية فقيرة وأطفال يقومون بأعمال شاقة

مقاطعة يوننان جنوب غرب الصين - الصورة من موقع chinadaily.com.cn

وعن قرية Naaduo يقول جوان لـجلوبال تايمز: "Naaduo هي قرية ريفية نموذجية حيث تُرك الأطفال وكبار السن بينما توجه الشباب إلى المدن الكبرى لكسب لقمة العيش، ومن ثمّ فقد اضطر العديد من الأطفال الذين تُركوا إلى القيام بأعمال منزلية شاقة بعد المدرسة وكان بعضهم قد ترك المدرسة تمامًا ، والذي أدى لتغييب ثقافتهم العرقية وموروثاتهم الشعبية وفنونهم الأثيرة في ظل رحلة البحث المضني عن لقمة العيش.
وكانت تشانغ زوجة جوان قد زارت قرية ناادو ، للمرة الأولى في عام 2016، وكانت أحد أكثر القرى فقراً في الصين في ذلك الوقت ، وقد صدمتها الظروف المعيشية للأطفال، في هذا الوقت كان على تشانغ أن تدخل القرية سيرًا على الأقدام لأن سيارتها لم تكن قادرة على السير في الطريق الطيني المؤدي إلى القرية.
أخبرت تشانغ زوجها أنها تريد المساعدة في تغيير حياة هؤلاء الأطفال ، فقد اكتشفت أن العديد من الأطفال كانوا يعيشون مع أجدادهم لأنهم إما أطفال تركوا وراء أبويهم الراحلين أو لأنهم أيتامًا.

تابعي الزيد: تطريز كالوكسا، أيقونة التراث التقليدي في الفضاء الثقافي بالمجر

• الرقص يغير حياة القرية

Zhang Ping يعلّم دروس رقص للأطفال في قرية Naaduo بمقاطعة يوننان الصورة Guan Yu من موقع globaltimes-cn
حسب موقع chinadaily.com.cn، فقد ساند Guan قرار زوجته ودعمه بقوة، فأمضوا الكثير من الوقت في زيارات منزلية وشرحوا الآثار الإيجابية التي يمكن أن يجلبها الرقص للأسر.
في عام 2019 ، أنشأ الزوجان مركز Naaduo التطوعي للرعاية العامة في القرية لتنفيذ المشروع بشكل أفضل، واليوم تتكون مجموعة المتطوعين المتزايدة المشاركة من أكثر من 30 عضوًا يعملون ويعلمون ويدرسون جميع مناحي الحياة.
لفت جوان إلى أن جميع المتطوعين يشاركون على نفقتهم الخاصة، وهم قادمون من مختلف المجالات والخلفيات الأكاديمية ، فقد كرسوا جميعًا أنفسهم لاستكشاف التنمية المستقبلية لأطفال الأقليات العرقية في المناطق الجبلية النائية والتوصل إلى خطط مجدية لتحسين بيئة قرى الأقليات العرقية من وجهات نظر مختلفة.

• نتائج مثمرة للمشروع الفني

انتشر المشروع بشكل مذهل واليوم يأتي المتطوعون من مختلف دول العالم من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ، كما شارك بالمشروع عائلة من هولندا كانوا يرقصون ويزرعون الحقول مع الأطفال في القرية، والذي أحدث حالة مذهلة من التبادل الثقافي حيث المتطوعون بتدريس اللغة الإنجليزية للأطفال ، بينما تشجع المتطوعون على تعلم لغة "يي" وتجربة الحياة والثقافة المحلية.
جلب المشروع دروسًا إلى أكثر من 30 قرية محلية وأرسل 88 طفلاً من الأقليات العرقية ، بما في ذلك Zhuang و Miao و Yi ، إلى مدارس الفنون في يونان.

• أساليب متنوعة للرقص من رحم ثقافي "يي"

Zhang Ping يعلّم دروس رقص للأطفال في قرية Naaduo بمقاطعة يوننان الصورة Guan Yu من موقع globaltimes-cn
يتعلم الأطفال أساليب متنوعة للرقص في البداية وبعد أن يصبحوا على دراية بالمهارات الأساسية ، يختار القائمون على المشروع أسلوبًا يمتلك الطفل موهبة فيه ويساعدوه على تحسين مهاراته في هذا المجال.
قام الزوجان بتصميم رقصات تقليدية مرتبطة بثقافة "يي" العرقية لهؤلاء الأطفال ، وقد أداها بعضهم على شاشة التلفزيون للجمهور في جميع أنحاء البلاد. جلب المشروع أيضًا الأطفال إلى حاضرة كبرى مثل بكين ، مما أعطاهم نظرة أوسع للحياة.
وفقًا لموقع chinadaily.com.cn، فالثقافة الصينية متجذرة في المناطق الريفية. على سبيل المثال ، يانغ هي رقصة شعبية تم إجراؤها في الأصل للاحتفال بالحصاد في قرى شمال شرق الصين. وُلد هذا الفن في الأراضي الموحلة في المناطق الريفية ، والمشروع يعمل على استعادتها من مسقط رأسها وإظهارها للعالم ، تقول دونغ جيلان ، راقصة الـ "بي" العرقية "عندما دخلت فرقة يانغ للرقص لأول مرة ، لم تكن تعرف شيئًا عن شكل الفن. ولكن بعد سنوات من الممارسة ، صنعت لنفسها اسمًا على المسرح الدولي من خلال كونها أول راقصة من البر الرئيسي الصيني يتم ترشيحها لجائزة الفنان الناشئ في حفل توزيع جوائز الرقص الوطني في المملكة المتحدة 2018 عن عرضها الراقص Whip ، الذي انبثق من رحم رقصة باي التقليدية."

تابعي المزيد: أول راقصة "باليه" استرالية محجبة