اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيت ميدلتون تُظهر جانب الأمومة وتحتضن طفلة حديثة الولادة

كيت ميدلتون- الصورة من حساب Europe Royals على إنستغرام
كيت ميدلتون- الصورة من حساب Europe Royals على إنستغرام
تحرص دائماً أميرة ويلز "كيت ميدلتون" على القيام بالكثير من الأعمال من أجل تنمية الطفولة المبكرة، لتعزيز فهمها لأفضل الممارسات في رعاية الأمومة، حيث تعمل على إدخال مزيد من التحسينات للأمهات والأطفال في جميع أنحاء المملكة المتحدة. وتلك الأعمال مستوحاة من تجربتها الخاصة كأم لثلاثة أطفال.

وتواصل "كيت ميدلتون"، 40 عاماً، عملها لدعم الأمهات والأطفال الصغار، وهذا ما ظهر في آخر إرتباط ملكي لها، حيث قامت "كيت" يوم أمس الأربعاء، بزيارة وحدة الأمومة في مستشفى مقاطعة رويال سوري Royal Surrey County Hospital، للاستماع إلى عملهم مع النساء الحوامل والأمهات الجدد.
عند وصولها إلى المستشفى، التي تلد وتعتني بحوالي 3000 طفل كل عام، التقت "كيت" بموظفين من الفريق الطبي في الوحدة، الذين يساعدون واحدة من كل خمس نساء مصابات بأمراض الصحة العقلية أثناء الحمل وفترة ما بعد الولادة. سمعت كيف يتعاون الفريق مع الخدمات المحلية لتقديم رعاية مخصصة وتحدثت مع أم استفادت من الدعم.

كيت ميدلتون تحمل طفلة حديثة الولادة بين ذراعيها


تحدثت "كيت" مع "سيلفيا نوفاك"، التي ولدت ابنتها "بيانكا" قبل موعدها بستة أسابيع. سألت الأم "كيت" عما إذا كانت ترغب في حمل الطفلة، حينها غلب على "كيت" طابع الأمومة ورحبت وقالت للسيدة: "هل يجوز لي ذلك؟" قبل أن تحتضن "بيانكا" بين ذراعيها.
استمعت "كيت" أيضاً إلى كيفية تنفيذ الموظفين لخطة للأمهات للعمل مع نفس الفريق من القابلات طوال فترة حملهن قبل قضاء بعض الوقت في وحدة رعاية الأطفال الخاصة بالمستشفى، والتي توفر رعاية متخصصة للأطفال حديثي الولادة للأطفال الصغار والأطفال المبتسرين.
قابلت عائلة كانت تدعمها الوحدة، وهي واحدة من العائلات القليلة التي تسمح للأمهات بالبقاء بالقرب من أطفالهن في جميع الأوقات مع مرافق النوم. يشجع الموظفون أيضاً الآباء على المشاركة في رعاية أطفالهم قدر الإمكان- بما في ذلك الاستحمام والتغذية وتغيير الحفاضات- مما يسمح للطفل والآباء بالارتباط.

كيت تعترف بالصعوبة التي وجدتها في تسمية ابنائها


مثل أي والدين محبين، اهتمت "كيت ميدلتون" والأمير "ويليام" كثيراً بأسماء أطفالهما الصغار. تحدثت أميرة ويلز عن الضغط الذي شعرت به هي وزوجها عند اختيار أسماء لأطفالهما الثلاثة؛ الأمير "جورج" 9 أعوام، الأميرة "شارلوت" 7 أعوام، والأمير "لويس" 4 أعوام، أثناء الزيارة التي قامت بها لوحدة التوليد في مستشفى مقاطعة رويال سوري يوم الأربعاء.
قالت إن تلك الأسماء كانت الأسماء المفضلة لديها وزوجها، وكان العالم في إنتظار معرفة أسماء أطفالهما، لذلك شعرت أن ذلك يُمثِّل ضغط كبير جداً عليها.
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»