اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نشاطات منوعة عند السياحة في سراييفو

نشاطات منوعة عند السياحة في سراييفو
نشاطات منوعة عند السياحة في سراييفو
الجسر اللاتيني
الجسر اللاتيني
نافورة سيبيلج الخشبية
نافورة سيبيلج الخشبية
مدينة سراييفو القديمة
مدينة سراييفو القديمة
نشاطات منوعة عند السياحة في سراييفو
الجسر اللاتيني
نافورة سيبيلج الخشبية
مدينة سراييفو القديمة
4 صور

بعد أن تخلت سراييفو عن سمعتها السابقة كمنطقة حرب مدمرة، أصبحت عاصمة أوروبية مزدحمة تتجه إلى العصر الحديث. تزخر المدينة بالمساجد المذهلة والمطاعم التي تتخلل الأسواق الجاذبة وحدائق المدينة الجميلة والجسور الحجرية المقوسة، وكلها مدعومة بمتاحف الفن الحديث ومهرجانات الجاز. في الآتي، أفضل النشاطات السياحية عند زيارة سراييفو.

التجول في مدينة سراييفو القديمة

مدينة سراييفو القديمة


يقع البازار القديم الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر في قلب مدينة سراييفو القديمة، وهو عبارة عن متاهة من الشوارع المرصوفة بالحصى مليئة بالمتاجر التي تبيع المعادن والمجوهرات والفخار والهدايا التذكارية. تمتد واجهات المتاجر إلى الشوارع الضيقة وتلفت الأنظار إلى الأكشاك النحاسية اللامعة وأطقم القهوة التقليدية في كل منعطف.
تصفح الحرف اليدوية التقليدية، وانغمس في القهوة المحلية أو الآيس كريم البوسني أو طبق Cevapi التقليدي واستمتع بمشاهدة الهندسة المعمارية من زمن مضى.

تابعوا المزيد: أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

المشي بين الحمام في نافورة سبيلج

نافورة سيبيلج الخشبية


تعتبر نافورة سيبيلج الخشبية من أكثر المعالم شهرة في سراييفو والتي يجب رؤيتها في المدينة. تقول الأسطورة أن من يشرب من النافورة مرتين سيعود إلى سراييفو. بالإضافة إلى جذب السياح، فإن النافورة ذات الطراز العثماني الزائف هي أيضًا نقطة جذب للحمام وغالبًا ما يشار إلى المنطقة باسم ساحة الحمام.

تابعوا المزيد: معلومات عن جزيرة ميكونوس اليونانية

احتساء القهوة البوسنية


يعد شرب القهوة البوسنية أحد طقوس العبور في مدينة سراييفو القديمة. مع التأثيرات العثمانية من الشرق، فإن القهوة البوسنية هي رمز للبلاد. يوضح السير في شوارع حي الباشجارشيا أهمية القهوة البوسنية في الحياة اليومية: خلف واجهات المتاجر، تُطحن حبوب البن يدويًا بمدقة ضخمة وأطقم القهوة التقليدية معروضة للبيع بين إبداعات النحاس.

زيارة الجسر اللاتيني

الجسر اللاتيني


يرتفع الجسر اللاتيني رسميًا فوق نهر الميلجاكا في سراييفو، ويحتل مكانًا رائعًا في تاريخ العالم. في 28 يونيو 1914، اغتيل الأرشيدوق فرانز فرديناند من النمسا، وهو التالي في خط العرش النمساوي المجري، وزوجته صوفي أثناء مرورهما على الجسر اللاتيني مع موكبهما مما أدى إلى سلسلة من الأحداث التي أدت إلى الحرب العالمية. من المذهل الوقوف على الجسر اللاتيني وإدراك الأهمية الكبيرة للأحداث التي وقعت هنا.

تابعوا المزيد: رحلة ممتعة إلى ايرلندا في الخريف