اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عين على الشاشة: "حريم السلطان" مصري ومنافسة قوية بين هيفا وغادة

18 صور

"سرايا عابدين" شكل عثماني وروح مصرية
ذكاء قناة mbc1 في الترويج لمسلسلها التاريخي الأضخم "سرايا عابدين" الذي وصلت ميزانيته الإنتاجية إلى 20 مليون دولار، دفع بالكثير من المشاهدين إلى متابعة المسلسل، وكانت الحلقة الأولى غنية بالأحداث الشيقة التي تعد اللبنة الأولى له، حيث نتعرف على شخصية الخديوي اسماعيل "قصي خولي" الذكي والمحبوب من نساء القصر اللواتي يتنافسنّ عليه مع زوجاته الأربعة، وتكون الزوجة الأولى الأضعف والأقل أنوثة وجمالاً بينهن شفق هانم (مي كساب) التي تشعر بإنها مفروضة على زوجها من الباب العالي، ما يصيبها بقلة ثقة بنفسها أمام ضرائرها والملكة الأم الوالدة باشا خوشيار (يسرا) ، وتتصاعد الأحداث بشكل جميل ومثير بمقتل جارية الخديوي الحسناء صوفيا بسم وضع له في تفاحة قدمت له خلال اختلائهما معاً، وتبدأ التحقيقات في القصر، وحين يعجز رجال القصر ورئيس حرسه الخاص عن الوصول للفاعل، يكشف إبنه الأمير رشيد ببراءة عن مرتكب محاولة الإغتيال، حين يحضر له قطعة من بدلة ورتبة رئيس حرسه وجدها في غرفة والدته، وحين ينظر الخديوي لرئيس حرسه يجد بدلته العسكرية ناقصة، وتكملها القطعة التي أحضرها له إبنه فيكتشف خيانة زوجته وقائد حرسه المزدوجة، ويعرف إنهما وراء محاولة قتله، ويعاقبه بطريقة عادلة.
وتتوالى الأحداث في الحلقة الثانية حيث تستعد كل حريم القصر والخديوي اسماعيل للإحتفال بعيد ميلاده،وتحاول كل زوجة التفوق على ضرتها بالدسائس عبر تضييق فستان زوجته المتعالية فريال هانم (نور) من قبل ضرتها صافيناز هانم (نيللي كريم) التي تسعد باستقبال شقيقتها التوأم جلنار هانم، التي تنفصل عن خطيبها لكنها تكشف لها حملها غير الشرعي منه.
وتستمر الملكة الأم خوشيار في محاربة زوجة إبنها شفق هانم فتأمر جاريتها قوت القلوب بتلويث فستان شفق بسائل كريه حتى تعجز عن حضور حفل عيد الميلاد في قاعة محمد علي، وتفعل ذلك وخلال خروجهما تسقط زجاجة السائل على الأرض، وعندما تواجهها شفق قائلة: لم تكوني بحاجة لتلويث فستاني بالقاذورات، كان يكفي أن تطلبي مني عدم حضوري الحفل، وأنا كما تعلمين لا أخالف لك أمرا، وهنا تدعي الملكة الأم خوشيار بأن ابنها الخديوي اسماعيل طلب منها التصرف لمنعها من حضور الحفل دون مصارحتها لإنه يخجل منها لكونها لا تعرف كيف تظهر بشكل ملكي لائق، وتجرح إحساسها بقسوة لكن عمته الطيبة الكريمة نازلي هانم (كارمن لبس) تعرف بالمؤامرة من خادمتها التي سمعت الملكة الأم تطلب من خادمتها فعل ما فعلت، وفي الوقت نفسه يدخل الخديوي اسماعيل مخدع زوجته صافيناز هانم ليهديها خاتماً خاصاً ويعانقها ويشعر بشيء غريب فيها، ويصر على أن ينتظرها حتى ترتدي فستانها ويرافقها للحفل، وهو لا يدرك بحكم التشابه بإنها ليست زوجته صافيناز بل أختها التوأم جلنار التي أسعدها عناقه الدافىء لها وأعجبتها هديته، فهل ستنتحل شخصية شقيقتها وترافقه للحفل؟ وماذا سيحصل إن وقعت في غرامه؟

غادة عبد الرازق تنافس هيفا بقوة في "السيدة الأولى"
تألقت غادة عبد الرازق كعادتها بمسلسلها الجديد "السيدة الأولى" مع المخرج محمد بكير حيث شاهد جمهورها الحلقتين الأولى والثانية منه، و تبدأ الأحداث بمحاولة اغتيال الرئيس هاشم رئيس (ممدوح عبد العليم) وزوجته الثانية مريم (غادة عبد الرازق) إلى جواره برصاصة قناص مأجور، خلال إلقائه خطبة رئاسية له في ميدان التحرير سيعلن فيها قرارات شعبية لصالح الفقراء ويتضرر منها حيتان المال والفاسدين، وينقل فوراً إلى المستشفى، ويبدأ الصراع على السلطة بين رجال السياسة والحكم المحيطين به وزوجته الحديدية مريم التي تقرر نقله إلى منزله للعلاج ريثما يستيقظ من غيبوبته حتى لا تسحب السلطة من يدها ويد زوجها بإسم الدستور وتحت ذريعة عجزه الذي يحول بينه وبين أداء واجباته كرئيس تجاه الشعب.
وبالرغم من أن مشهد نقل الرئيس من المستشفى إلى المنزل مأخوذ من فيلم أمريكي إلا إنه قدم بشكل قوي يشير إلى إنه عمل يستحق المتابعة،روأن غادة عبد الرازق ستنافس هيفا بقوة مع مخرج قوي بعد أن وعد المخرج محمد سامي هيفا وهبي أإنها ستكون الأقوى درامياً هذا العام .
كلا العملين انطلقا بقوة، وقدما وجبة درامية دسمة تعد بوجبات درامية أدسم في الحلقات المقبلة.
عودة قوية لمحمود عبد العزيز في "جبل الحلال"
إسم النجم الكبير محمود عبد العزيز أغرى الكثيرين بمشاهدة الحلقتين الأولى والثانية من مسلسله "جبل الحلال" للمخرج عادل أديب الذي أعاده بقوة بعد غياب عامين عن الدراما إلى الشاشة الصغيرة بعد مسلسله الأخير "باب الخلق"، وبدت طلته الدرامية الجديدة فيه أكثر قوة وجاذبية بشخصية رجل الأعمال القوي أبو هيبة تاجر الأثار غير الشرعي الثري جداً، الذي يتعرض للخيانة من أحد رجاله خلال بحثهم عن كنوز أثرية، ويتعرض لمحاولة قتل على أيدي رجال ملثمين في الصحراء، وينقل لإجراء عمليات جراحية حساسة في ألمانيا فيستولي شقيقه حكم على منصبه، وفي المستشفى يتعرض أيضاً لمحاولة قتل ثانية، وتحيط به المخاطر والمؤمرات حتى من أقرب الناس إليه فهل يعود كما كان أم يغيره الإقتراب من الموت والغدر؟ وهل سينجح أعدائه في التخلص منه؟ وكيف؟

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"