أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أسباب ظاهرة التثاؤب المعدية تحيّر العلماء

يعتبٍر العلماء أن ظاهرة التثاؤب من أبرز الظواهر المعدية وأسرعها انتشاراً على الإطلاق. فبمجرد مشاهدتك أو سماعك شخصاً يقوم بالتثاؤب تنتقل لك العدوى وتبدأ بالتثاؤب فورياً.
والأغرب من ذلك كله هو ما أظهرته الدراسات من أنّ عدوى التثاؤب تنتقل في أغلب الأحيان من الإنسان إلى الحيوان. وقد ظهر ذلك جلياً بعد مراقبة ردود أفعال القطط والكلاب عند تثاؤب مالكيها.
والحقيقة أنّ الرغبة في التثاؤب تحدثُ عند حُدوث نقصٍ في كمية الأوكسجين وازدياد كمية ثاني أكسيد الكربون داخل جسم الإنسان، ما يبعثُ شعوراً بالتعب والخمول، فيبدأ الدماغ بإرسال إشاراتٍ إلى الرئتين لبدء عملية التثاؤب، من أجل توسعة الرئة وتحسين مستوى الأوكسجين في الدم، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالنّشاط واليقظة ومساعدة المخّ في مواجهة مواقف متغيّرة، ثمّ العمل على زيادة فاعليّة المفاصل والعضلات والقلب.
أما عن أساب عدوى التثاؤب وانتشارها السريع فهي في أغلب الأحيان نفسية. ولم يتمكّن أحدٌ من إيجاد تفاسير منطقية لها حتى يومنا هذا.

 

التثاؤب يبرد خلايا المخ!

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X