فن ومشاهير /مقابلات

مصمّم الصبوحة وليام خوري مهاجماً "بياف": نادم لأنّي أعطيتهم فساتينها

لم يكن المصمّم اللبناني الكبير وليام خوري الذي ارتبط اسمه بالصبّوحة بعد أن صمّم لها 400 فستان، وكان من صنّاع صورتها كواحدة من أكثر النجمات أناقة، لم يكن يتخيّل أنّ مهرجان BIAF الذي أقيم قبل أيّام في بيروت، سيستخف بإرث الصبّوحة الذي يحافظ عليه منذ سنوات، رافضاً كل الدعوات لبيعه في المزاد العلني.
فالمصمّم الكبير الذي كان من أقرب المقرّبين إلى الصبّوحة، لبّى طلب لجنة مهرجانات البياف فمنحها عدداّ من فساتين الفنّانة الكبيرة، لتعرض بشكل لائق في حفل مفترض أنّه أقيم لتكريمها، لكنّه فوجىء بنتيجة كارثيّة.
"سيدتي نت" اتصلت بالمصمم وليام خوري الذي فتح قلبه متحدّثاً عن وجعه لاستغلال اسم الصبّوحة بطريقة لا تليق بتاريخها، يقول:
"أنا مستاء جداً من المهرجان، أخذوا منّي عشرين فستاناً للصبوحة، قالوا لي إنّهم سيكرّمونها، وسيعرضون الفساتين في إطار التكريم، وأخبروني أيضاً أنّهم سيكرموني وسيقدّمون إليّ درعاً تكريمياً لكنّي اعتذرت لأنّي لم أقبل يوماً أي تكريم ولا أحبّ الظهور الإعلامي، حتى عندما كنت بحالة صحيّة سليمة لم أكن أحضر هذه المهرجانات كما أنّ مهرجان "موركس دور" عرض عليّ جائزةً تكريميّة واتصل القيّمون عليه بي لمدة ثلاث سنوات ولم أقبل التكريم".
يتابع "بعد أن رفضت التكريم، طلبوا منّي أن أجهّز الفساتين، على أن يشكروني على المسرح، فأعطيتهم الفساتين لكنّهم تعاملوا معها بمنتهى الاستخفاف، النّاس في الحفل شاهدوا الفساتين، لكن من شاهده على التلفزيون لم يلمح الفساتين سوى عشر ثوان ومن مكان بعيد أكثر من كيلومتر".
ويكمل خوري بغصّة "عندما شكروني على الهواء، سألني بعض أصدقائي لماذا شكروك؟ لم يعرفوا أصلاً أنّ ثمّة فساتين معروضة في الحفل".

"موركس دور" سخر من الصبوحة وأغضب الفنانين ولهذه الأسباب تذمّر الصحافيون
نسأل السيد خوري "هل خدعتك لجنة البياف؟"
يقول "وعدوني بالكثير من الأمور ولم يفوا بوعودهم، وكنت قد اتفقت معهم على أن يحضروا "مانيكان" لعرض الفساتين مع شعر أشقر مستعار، لكنّهم أحضروا مانيكانات بدون رؤوس".
هل قلّل المهرجان من قيمة المصمّم وليام خوري؟
يقول " بل قلّلوا من قيمة الفساتين ومن قيمة الصبّوحة".
ويتساءل "ثم من أين كرّموا الصبّوحة وكيف؟ لم أشاهد أي تكريم، قالوا كلمتين عنها، عرضوا صورةً واحدةً وانتهى دور الصبّوحة في المهرجان".
نسأله "هل شاهدت كيف كرّم مهرجان الموركس دور الصبّوحة؟"
يجيب غاضباً "تنيناتهن أضرب من بعض، يستغلّون اسم الصبّوحة للدعاية لمهرجاناتهم".
"هل ندمت لأنك أعطيتهم الفساتين؟" يجيب خوري بصوت مخنوق "نعم، ندمت كثيراً".

مهرجان "بياف": ابنة الصبّوحة غادرت الحفل من بدايته وتطويل بلغ حدّ الملل
يتحدّث خوري عن أصدقائه الذين حضروا الحفل مباشرة من "زيتونة باي"، يقول "معظمهم غادر الحفل من منتصفه، قالوا لي الحفل كان مهزلةً حقيقيّةً، وكان ثمّة تقليل من قيمة الضيوف من كافّة النواحي".
خوري الذي يحافظ على مئة فستان من أصل 400 صمّمها للصبوحة، يقول إنّه رفض كل الاتصالات التي تلقّاها من المزادات العلنيّة لبيع فساتين الفنانة الكبيرة، مؤكّداً أنّه يفكّر بإنشاء متحف لعرض الفساتين، وأنّه قد يعرض هذه الفساتين في المتحف الذي سيقام في بلدة وادي شحرور، في حال أعجبه.
ينهي وليام خوري حديثه وفي صوته غصّة يقول "نجمة أعطت عمرها للفن لا تكرّم بهذه الطريقة".

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X