أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

الروائية ليلى الأطرش تدافع عن المرأة العربية والقضايا الإنسانية

كرست الروائية ليلى الأطرش أدبها منذ انطلاقها في عالم الأدب والرواية للدفاع عن أهم القضايا الإنسانية والاجتماعية، ورصدت بأسلوب سردي شفاف ومميز وواقعي معاناة المرأة العربية، وخصصت لها تسعة أعمال روائية بالإضافة إلى العديد من مقالاتها وقصصها القصيرة وتحقيقاتها الصحفية وبرامجها التلفزيونية.
حصدت جائزة الدولة التقديرية في الآداب مع الروائية سميحة خريس، والروائي جمال ناجي، عن عامي (2014-2015)، وفازت مسرحية (بوابة 5) من تأليفها وإخراج الفنانة مجد قصص، بجائزة الإبداع المسرحي من قبل وزارة الثقافة الأردنية لعام 2015.
تحدت ليلى الأطرش من خلال أدبها وآرائها الصادقة الصريحة العديد من التابوهات والمنظومات القيمة الإشكالية، وأسهمت من خلال برامجها التلفزيونية في نشر الثقافة العربية، وإحياء رموزها بمقابلات وأفلام تسجيلية عن رواد التنوير العرب وكبار الكتاب والشعراء والسياسيين، وقابلت رموز الفكر والسياسة في مواقعهم من الوطن العربي، وتناولت قضايا إنسانية وعربية جديدة، كعمالة الأطفال واستخدامهم في النزاعات، وتدمير البيئة، والصراع النووي وتهديده للشعوب، والفساد، والعنف والتطرف الديني والسياسي والاجتماعي، ورؤية الشباب لأحلامهم خارج أوطانهم.
ومن خلال كتابتها في مواقع التواصل الاجتماعي، وكمحررة للموقع الإلكتروني «حوار القلم» Pen dialogue دعت إلى نبذ التطرف والعنف الاجتماعي والفكري، ونشر قيم التسامح والتعايش وعدم التمييز الجنسي، ومن خلال موقعها كرئيسة لمركز «القلم الأردني»، Jordan Pen المتفرع عن المنظمة العالمية المعروفة بهذا الاسم للدفاع عن حرية التعبير، تعمل على تغيير الصورة النمطية عن العرب والمسلمين بين كتاب العالم عبر الموقع الإلكتروني حوار القلم للتقارب بين الثقافات، والتعريف بالكتاب والمفكرين والمترجمين العرب، مع التركيز على حرية الرأي والفكر، والتصدي للتطاول على المسلمات الدينية.
ترجمت بعض أعمالها إلى 9 من اللغات الأجنبية، وقرر بعضها في جامعات أردنية وعربية وأمريكية، وقدمت عنها رسائل جامعية عديدة في بلدان عربية، وفي إيران والصين والهند وباكستان.
اختارها تقرير التنمية الإنسانية العربية الرابع عن نهوض المرأة ضمن قلة من الكاتبات ممن تركن أثراً واضحاً في المجتمع، واختارتها مجلة «سيدتي» الصادرة بالإنجليزية عام 2008 كواحدة من أنجح 60 امرأة في العالم العربي، كما اختارتها جامعة آل البيت، ثم جامعة عمان الأهلية وحركة «شباب نحو التغيير» شخصية العام الثقافية في الأعوام 2009- 2010-2011.
شاركت في برنامج الكاتب المقيم في جامعة أيوا الأميركية 2008، وحاضرت في جامعة شاتام في بنسلفانيا، ونورث وست في شيكاغو، ومانشستر البريطانية، وجامعة ليون الثانية الفرنسية. ومنحت نوط الشجاعة الأمريكي؛ لجرأة محاضراتها لطلاب التبادل الأمريكيين في مركز اللغات في الجامعة الأردنية.
كما أسهمت في إعداد ملف الأردن في معجم الكاتبات النسويات الصادر بالفرنسية عن اليونسكو 2013.
قال عنها النقاد:
• «مرافئ الوهم» تتناول موضوعات تقليدية تتمثل بمشكلة المرأة العربية وبالمحرمات الثلاثة: الدين والجنس والسياسة، لكنها، شأن الكتاب الناجحين، تنطلق من ذلك إلى تصوير معاناة الإنسان العربي إجمالاً، وهي في سردها قادرة على جعل الحياة تدب في الأسئلة والأجوبة وصولاً إلى النهايات.
جورج جحا- لبنان
 الكاتب الأصيل يعيد ترتيب عناصر الواقع التي يتشكل منها عالمه الإبداعي ترتيباً خلاقاً متميزاً، وهذا ما فعلته ليلى الأطرش في رواياتها وعبر عالمها الروائي الفريد.
حسن توفيق- مصر
سيرة ذاتية:
ليلى الأطرش
• المؤهل العلمي: بكالوريوس في الأدب العربي وليسانس في الحقوق، ودبلوم اللغة الفرنسية.
صدر لها:
«وتشرق غرباً»- «امرأة للفصول الخمسة»- «يوم عادي وقصص أخرى»- «ليلتان وظل امرأة» -«صهيل المسافات»ـ «مرافئ الوهم»-«نساء على المفارق» «رغبات ذاك الخريف»– مسرحية «أوراق للحب»ـ «أبناء الريح» - « ترانيم الغواية»- مسرحية «البوابة 5» 2015.
الجوائز:
* جائزة الدولة التقديرية في الآداب- الأردن2015.
* فازت مسرحية «البوابة5» من تأليفها جائزة الإبداع المسرحي من قبل وزارة الثقافة الأردنية 2015.
*جائزة «جوردن أوورد» كأحسن روائية أردنية عن «رغبات ذاك الخريف» 2010.
* منحة التفرغ الإبداعي الأردني 2008.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X