اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

شكلي غير جميل ويؤثر على ثقتي بنفسي.. ماذا أفعل؟

شكلي غير جميل ويؤثر على ثقتي بنفسي.. ماذا أفعل؟

المشكلة: شكلي غير جميل، وأهرب من الجميع وألومهم!
جزاك الله خيراً وجعله في موازين حسناتك، أريد أن تساعديني في حل مشاكل دمرتني وجعلتني وحيدة وحزينة حتى تمنيت أن أموت بسببها، أذكرها لك في نقاط:
- عدم ثقتي بنفسي وشعوري بالنقص ومقارنة نفسي بالآخرين.
- الإحساس الدائم بأني قبيحة وأريد عمل عمليات تجميل.
- أكثر ما يجرحني هو كلامي الذي يشبه الأطفال؛ لأني أتلعثم، وهناك من يستهزئ به بسب ذلك، مع أن لساني سليم وليست عندي أمراض ولله الحمد.
- إلقاء اللوم على أهلي بسبب حالتي هذه.
- لا أريد مقابلة الآخرين لأني أخاف أن أحرج عندهم بسبب حديثي، وأيضاً بسب وجهي المليء بالحبوب والندوب.
- إذا تخاصمت مع أحد؛ فإني أشعر بالخوف وأصبح ضعيفة.
- وإذا قامت أستاذة أخاف منها، وإذا تكلمت كلاماً تهدد فيه أو فيه تحذيرات، أقوم بالارتعاش أو الاهتزاز ثانية.
- ليس عندي أصدقاء إلا القليل، وتنقطع صداقتي بهم بانقطاع الدراسة.
- لا يوجد لدي من أبوح له بما في نفسي أو خاطري.
- سريعة البكاء لأي سبب، وسريعة الغضب وحساسة من أي كلام أو تصرف.
- إذا حدث لي موقف أو خاصمت أحداً، أو حدث لي إهانة أو كلمة عادية بالنسبة لآخرين، أما أنا فتجرحني؛ فإني لا أستطيع النوم، وأصبح حزينة وأجلس أفكر فيها.

النصائح والحلول من خالة حنان:
1ـ عزيزتي زيزتي، باختصار أنت من أكثر الناس قدرة على تشخيص ما يعانون منه، ولهذا فمفاتيح الحل لديك لكنك لا تستخدمينها؛ فهيا ولا تضيعي الوقت بعد الآن.
2 ـ قبل أن أكمل، أتمنى أن تعرفي أن الكثير من حالتك سيتغير مع الوقت؛ فواضح أنك تلميذة، وأن الحبوب في بشرتك ترتبط بنموك، ومعالجة ذلك أمر بسيط.
3 ـ أما مشكلة الشعور بالقبح والحاجة إلى عمليات التجميل؛ فيعاني منها الملايين، وهي ما جعلت العمليات تروج وتنتشر بداع وغير داع، هذه المشكلة يا حبيبتي لا يحلها غير الإيمان بالله والرضا بما خلقنا عليه وقسمه لنا، وثقي أن الاهتمام الطبيعي بتجميل نفسك ومظهرك، يمكن أن يحسن الكثير من مزاجك وشعورك.
4 ـ الجانب العملي بعد الإيمان وترسيخه في النفس هو التطبيق، ويعني أن نخرج كل الجمال الداخلي في أنفسنا، بالإضافة إلى مظهرنا العام، ونحوله إلى معاملة طيبة وسلوك خير واهتمام بالمقربين منا ومساعدتهم؛ فهذه كفيلة أن تنسينا الغرق في شكلنا وعقد المقارنات.
5 ـ بصراحة يا لوني، حتى نجمات السينما يشعرن بإحساس الجمال الناقص، والمشكلة أيضاً أن عملية التجميل لا تستطيع أن تقدم لك أي شيء مع الزمن، حين يجب أن نقبل بتقدم العمر، ومن هنا ابدأي من الآن برعاية جمالك الداخلي؛ فهو الذي يدوم لك.
6 ـ اكتفي بصديقة أو صديقتين، وعمقي العلاقة بمبادرات حلوة بالمساعدة أو الاحتفال بعيد ميلادها أو دعوتها لزيارتك وأكرميها، وغيري معاملتك لأهلك وحوليها إلى اهتمام ومرح، كل هذا سيجعلك ترين نفسك بمنظور آخر، ولا تخافي من التلعثم، واكتفي بكلام قليل؛ فقديماً قالوا: «خير الكلام ما قل ودل»، وهذه الحكمة مازالت سارية المفعول، وستبقى إلى أبد الآبدين!

وللبنات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن "خالة حنان" عادت لتدعم كل الفتيات وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]