مشاهير /مشاهير العرب

"قمرة" روح جديدة لأحمد الشقيري وتجمع لشباب وفتيات الوطن العربي

الاعلامي أحمد الشقيري
برنامج قمرة
قمرة روح جديدة لأحمد الشقيري

جاء الإعلامي المميز أحمد الشقيري ليبدع كعادته هذا العام من خلال إطلالته الأولى في برنامجه الجديد "قُمرة"، والذي جاء منفرداً وحلقة وصل بين الشباب والمجتمع من خلال تناوله القصص المختارة من قبل الشباب على مدار 30 حلقة في شهر رمضان مبارك، وتتم إذاعة المقاطع الفائزة عبر حلقات البرنامج ليتم التصويت عليها من قبل المشاهدين، ويتم الإعلان عن المقاطع الفائزة في الحلقة الأخيرة بجوائز يصل مجموعها إلى مليون ريال سعودي.

منذ بداية الانطلاق أبهر الشقيري المتابعين بماهية معنى اسم البرنامج "قمرة"، وهو ما أوضحه خلال الحلقة الأولى، مشيراً إلى أن كلمة قمرة هي كلمة شهيرة عند العرب قديماً تعني البياض الناصع، والهدف منها تحسين الصورة الكاملة للإعلام العربي ليظهر ناصعاً للجمهور، وبالفعل برز ذلك خلال الحلقات الثمانية التي عرضت أهدافاً مثمرة متنوعة اجتماعية في إطار نشر الوعي والثقافة الاجتماعية، وجاءت أولى القضايا التي تمت مناقشتها في الحلقة الثانية عن الأطفال والعنف الذي قد يتعرضون له من قبل الوالدين والمجتمع المحيط بهم، سارداً أهم المشكلات والأخطاء التي يفعلها الآباء والأمهات وتضر بمصلحة الطفل ونفسيته.

فيما ناقشت الحلقة الثالثة أهم الصفات المذمومة التي نشاهدها حتى الآن، ألا وهي "العنصرية" ومدى انتشارها في العالم العربي وسلبياتها في نشر الحقد والبغضاء بين أفراد المجتمع والتسبب في الفرقة بين الشعوب على عكس ما أمرنا به الله سبحانه وتعالى.

جاءت الحلقة الرابعة لتشهد تفاعلاً كبيراً من قبل الشباب والفتيات بشكل خاص؛ نظراً لما طرحته من موضوع الزواج والعزوبية وتدخل الأهل وطلباتهم التي تصعب على الشباب الارتباط وتزيد من عنوسة الفتيات، الأمر الذي شهدته المنطقة العربية مؤخراً من ارتفاع المهور والمغالاة في مصاريف الأفراح، متطرقاً بجانب ذلك إلى مبادرات خيرية تم إنشاؤها لتسهيل الزواج وحل مشاكل العزوبية في الوطن العربي.

قرصة أذن أطلقها الشقيري في الحلقة الخامسة لكل شاب مستهتر يتلاعب بحياته من خلال قيادة السيارات، عارضاً الأخطاء والتجاوزات المنتشرة بين الشباب، مما يسبب آلاف الحوادث سنوياً للشباب، مستضيفاً عدداً من الأشخاص الذين تعرضوا لحوادث سيارات تسببت في إعاقتهم، ليكونوا عظة وعبرة لغيرهم من الشباب.

لم ينسَ الشقيري معاناة أهل سوريا وما يمرون به اليوم بسبب النزوح من الوطن، حيث خصص حلقته السادسة للحديث عن مشاكل اللاجئين في الوطن العربي وعن أهل سوريا بشكل خاص ومعاناتهم المستمرة حتى الآن.

نبذ العنف والتطور هو هدف الحلقة السابعة من برنامج "قمرة"، وذلك بالتركيز على مناقشة ثقافة الآخر، وتقبل المجتمع للرأي الآخر، وتسليط الضوء على الخلافات المذهبية المنتشرة حول العالم، والنتائج السلبية المترتبة عليها.

اتجه الشقيري في الحلقة الثامنة من برنامجه إلى مناقشة إحدى القضايا الهامة لفئة العمالة الأجنبية الوافدة وكيفية التعامل معها في الغربة من قبل أبناء الوطن، خاصة في المجتمع الخليجي، وما قد تتعرض له من تصرفات مسيئة، ناصحاً بأهمية إحسان معاملة العامل وتقديره في غربته لكسب لقمة العيش.

لم يتوقف برنامج "قمرة " للإعلامي الشقيري عند هذا الحد، فمازال المتابعون له من الشباب والفتيات ينتظرونه بشغف كأحد أفضل البرامج وأكثرها شعبية، حيث وصفه النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ببرنامج عودة الأخلاق وتهذيب النفس؛ نظراً لما يقدمه من دروس أخلاقية اجتماعية تربوية هادفة في جميع مشاكل المجتمع.

 

نانسي عجرم تنفي خبر وفاتها بحادث سير

X