أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عبور المشاة الخاطئ يزيد نسبة حوادث السير في دبي

المشاة يتحملون الجانب الأكبر من مسؤولية حوادث الدهس
ثلاثة أسباب أدت لحوادث مرورية قاتلة في إمارة دبي خلال النصف الأول من العام الجاري، وهي وفقاً لما ذكره مساعد القائد العام لشرطة دبي، اللواء محمد سيف الزفين: مخالفات عبور المشاة من غير الأماكن المخصصة لهم، وعدم ترك مسافة كافية بين المركبات، والانحراف المفاجئ.
حيث سجلت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي 114 ألف مخالفة.
وقد تصدرت حوادث الدهس قائمة أنواع الحوادث القاتلة، لأن المشاة يتحملون الجانب الأكبر من مسؤولية هذه الحوادث بسبب إصرارهم على العبور الخاطئ، موضحاً أن مؤشر المخالفات يؤكد هذا التحليل، إذ سجل «مرور دبي» حضورياً 41 ألفاً و99 مخالفة عبور مشاة من غير الأماكن المخصصة لهم، خلال النصف الأول من العام الجاري، معتبراً أن هذا عدد كبير جداً، ويعكس إصرار بعض الفئات على عدم الالتزام بالقانون، ما أدى إلى عدم انخفاض معدل حوادث الدهس، وذلك وفقاً لما جاء في «الإمارات اليوم».
أما السبب الثاني في القائمة هو عدم ترك مسافة كافية بين المركبات، ويعرف عادة بالالتصاق العدواني بالمركبات، الذي أدى في النصف الأول من العام الجاري إلى وفاة 21 شخصاً.
وتابع: إن الانحراف المفاجئ يأتي ثالثاً في قائمة أكثر المخالفات القاتلة في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، إذ تسبب في وفاة 14 شخصاً، لافتاً إلى أن هذه المخالفة، وغيرها، محل دراسة من قبل مجلس المرور الاتحادي، لأن غرامتها لا تعبّر عن خطورتها إطلاقاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X