اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق تربوية للفتاة ضمن الإطار المسموح

حددي لها الصواب من الخطأ

«أنا حرة»، «أريد أن أكون مستقلة»، «أين شخصيتي»؟ جميع هذه العبارات ستسمعها الأم في يوم ما من طفلتها الصغيرة التي نضجت وبلغت سن المراهقة،
اختصاصية تنمية المهارات، خيرية سعيد، تقدم توجيهات تربوية وعملية لتعليم الأم كيف تبعد ابنتهاعن طريق التمرد؟


• اشرحي لها مفهوم الاستقلال
ما هو الاستقلال؟ هو أن يكون الفرد متحكماً في تصرفاته، وليس العكس، وهو ما يظهر أمام بعض الفتيات، ويتمثل في الانطلاق والعبث و«العيش كما يحلو لي»، وذلك لتحديد الصواب من الخطأ.
• علميها فن اتخاذ القرارات
«هل تريدين أن تكوني شخصاً مستقلاً؟ إذن عليكِ أن تكوني واثقة من نفسك، وعلى قدر عالٍ من المسؤولية»، وهذا الأسلوب من أفضل الأساليب في التعامل مع الفتيات؛ حيث يجعلهن ذلك يشعرن بأنهن موضع استشارة دون غيرهن.

• احترمي شخصيتها
أي لا تهينيها وتحطمي شخصيتها، فقد تصل الفتاة إلى حد العناد وردِّ الإهانة بالعدوانية والتمرد وكسر جميع الحدود التي قد تفرضيها الأم عليها؛ فالأخطاء ستحدث بالتأكيد وكذلك التجاوزات؛ لذا من المهم التعامل معها في إطار العقلانية.

• كوني ذكية بإقناعها
كثير من الفتيات يتذمرن ويرفضن أن يكنّ أداة في يدي الأم والأب؛ لأنهما يقومان بتسييرهن بحسب قوانينهما، وهو ما قد يصل بهن إلى التمرد والثورة الداخلية؛ لذا على الأم أن تتحلى بسلاح الذكاء في التوجيه؛ فقبل أن تضع الحدود، عليها أن تشرح لابنتها وتناقشها أن ذلك من باب الخوف عليها وحبها لها ليس إلا..


• أزيلي الحواجز بينكما
فالحواجز الوهمية التي تضعها الأمهات بهدف تربية ابنتها على احترامها، قد تكون سبباً في خلق مسافة بينهما، بدلاً من ذلك عليها إنشاء جسر من التواصل لتكون صديقتها المقربة في الطفولة، وصندوق أسرارها في بلوغها.


اكتشفي حقيقتها  الداخلية 

لكل شخص هوية قد يخفيها عن الجميع، ولا يعلم بها أحد غيره؛ لذا على الأم أن تمنح فرصة لابنتها للتعبير عن نفسها، وتتمكن بذلك من تقويم السلوك الذي يستدعي التقويم؛ لذا ينبغي الابتعاد عن كبت الفتاة، والعمل على الاستماع إلى أفكارها ومناقشتها في جميع الأمور التي تحيط بها لمعرفة كيف تنظر إلى الحياة وإلى سلوك الآخرين.

أعطيها حريتها
بالتأكيد من الأفضل أن تُشعر الأم ابنتها بأنها تملك الحرية في الاختيار، وتسمح لها بأن تنطلق برغباتها، ولكن مع احترام الحدود التي تعزز من شخصيتها وتقوِّمها ولا تقيدها، كأن تقول الأم للفتاة: «أنا أثق في تصرفاتك»، «أعلم جيداً أنك لن تخذلي ثقتي بك».

 

لا تفوتي قراءة تفاصيل "اكتئاب السمنة عند المراهقين" ومواضيع أخرى عن الحمل والحوامل في العدد 39 من "سيدتي وطفلك" في الأسواق