لايف ستايل /سياحة وسفر

العرب المسافرون في نوفمبر

ميانمار وموزامبيق، وجهتان سياحيتان غير تقليديتين، خلال تشرين الثاني/ نوفمبر
الفترة الممتدة بين نوفمبر/تشرين الثاني وفبراير/شباط هي الأكثر ملاءمة للسفر إلى ميانمار
المهرجانات تنشط خلال نوفمبر/ تشرين الثاني، في ميانمار
موزمبيق تتمركز في جنوب شرق أفريقيا
في موزمبيق الواقعة جنوب شرق أفريقيا، يؤشر نوفمبر إلى نهاية موسم الجفاف

العرب المسافرون يبحثون عن وجهات سياحية ذات مناخات ملائمة لممارسة النشاطات المسلِّية، خلال هذه الفترة من العام. وفي هذا الإطار، ميانمار وموزامبيق، وجهتان غير تقليديتين، للسائحين من هواة التعرُّف إلى ثقافات جديدة.

1. العرب المسافرون إلى ميانمار

العرب المسافرون في نوفمبر

بين نوفمبر/تشرين الثاني وفبراير/شباط، يقلُّ هطول الأمطار في ميانمار، وتنشط المهرجانات، وتحديدًا خلال نوفمبر، حيث تتلوَّن سماء هذه الوجهة بألوان جذَّابة، خلال "مهرجان المناطيد". وتشمل عناوين السياحة في ميانمار: هيكل "باغودا شويداغون" الذي يرتفع إلى نحو 100 متر، كما يشرف على مدينة "يانغون"، وموقع "بيغن" الأثري الواقع في سهل بوسط ميانمار. علمًا أنَّه يمكن بلوغه جوًّا أو برًّا أو عبر اجتياز  نهر "إيراوادي" انطلاقًا من ماندالاي.

وهواة التسوُّق سيجدون ضالتهم في بوجيوك أو "سان ماركت" السوق الأكبر في المدينة، أو "السوق الصينيَّة" التي تفوح منها الروائح العطريَّة.

* العاصمة: نايبيداو. العملة: الكيات الميانماري. المطارات الدوليَّة عديدة، كـ"ماندلاي" و"يانغون"... النشاط السياحي الأوَّل في نايبيداو: زيارة هيكل "باغودا شويداغون".

2. العرب المسافرون إلى موزمبيق

العرب المسافرون في نوفمبر

في موزمبيق الواقعة في جنوب شرق أفريقيا، يؤشِّر نوفمبر إلى نهاية موسم الجفاف، وذلك قبل بدء طوفان الأمطار لثلاثة أشهر ابتداءً من ديسمبر/ كانون الأول. العرب المسافرون إلى العاصمة مابوتو، يزورزن "متحف الفن الوطني" الغنيَّ بمجموعته، و"متحف الثورة" أيضًا، الذي يروي معركة موزمبيق لنيلها الاستقلال من الاستعمار البرتغالي. ولا تُفوَّت الرحلة إلى "سنترال ميركادو" في منطقة "بايكسا ديه" لشراء المواد الغذائية المنزليَّة والأسماك الطازجة وسرطانات البحر والحبَّار والفواكه والخضراوات.

* العاصمة: مابوتو. العملة: المتكال الموزمبيقي. المطار الدولي: "مابوتو". النشاط السياحي الأوَّل في مابوتو: الغوص.

 

X