أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"الفصاميون" أكثر عرضة للإصابة بـ "السكري"

مرضى الفصام
مرضى الفصام أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري

يعد مرض الفصام، أو انفصام الشخصية من الأمراض العقلية المنتشرة نسبياً، إذ تقدر إحصاءات منظمة الصحة العالمية وجود أكثر من 21 مليون مصاب به حول العالم، وهذا الرقم المخيف يرفع أيضاً نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حيث كشفت دراسة بريطانية حديثة، أن الأشخاص الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة "كينغز كوليدج" بلندن، أنه من المعروف أن الأدوية التي يتناولها مرضى انفصام الشخصية قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، وأن هناك أشياء أخرى تجعل مرضى انفصام الشخصية عرضة بشكل خاص للإصابة بمرض السكري، ومن ذلك سوء التغذية، وعدم ممارسة الرياضة.
وقال الدكتور توبي بيلينجر، قائد فريق البحث، الذي نُشرت نتائجه في موقع "ساينس أليرت" المعني بالأخبار العلمية: تشير دراستنا إلى دور مباشر لمرض انفصام الشخصية في زيادة خطر الإصابة بالسكري بمعدل 3 أضعافٍ عن الأشخاص الأصحاء.
وعن السبب المحتمل لذلك أوضح: "من الممكن أن الضغوط المرتبطة بالإصابة بالمرض ترفع مستويات هرمون الإجهاد (الكورتيزول)، وهذا قد يسهم أيضاً في زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني".
وانفصام الشخصية، هو اضطراب نفسي مزمن يصيب المخ، ويؤثر على طريقة تفكير وتصرف المريض، ويؤدي إلى ضعف الذاكرة، وفقدان التركيز، وضعف التفاعل الاجتماعي، وارتفاع مستويات القلق، وعدم القدرة على تمييز المعلومات غير الضرورية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X