أسرة ومجتمع /شباب وبنات

خطيبي يعيرني بماضيّ لكني أعشقه.. كيف أتصرف؟

أريد يا خالة حنان أن أعرف رأيك بخصوص حالتي.
أنا مخطوبة لشخص يعيش في بلد أجنبي وأموره ملخبطة، وهو خطبني ويعلم ووافق على ستري، ولكن المشكلة أنه يعرف حالتي وماضيّ، لا يحترمني، ويخونني مع نساء أخريات ويبحث عن زوجة صالحة، كما يقول، وأنا اكتشفت كل شيء بخصوص أفعاله كل مرة فكيف أتصرف؟
هل أرضى بهذا الواقع لأني غلطت وأشكر الله أنه وافق على الزواج بي، أم أرفض وأوافق على إلغائه الخطبة لأنه يسعى لهذا كل مرة فما الحل؟ علماً أني وافقت على عدم طلب مهر ولا على تقديم أمور مادية وكل ما تحلم به أي فتاة، لكنه أرهقني فكرياً وجسدياً، فهو يشك بي ويلمح لتركي كل ثانية، علماً أني أكملت دراستي وهو لا. لكني أعشقه رغم كل عيوبه، فماذا أفعل؟ انصحيني لأني سأجن.
(آمو)

النصائح والحلول من خالة حنان:​

1 - يؤسفني يا حبيبتي القول إنك لا تملكين قرار البقاء مع هذا الشاب. فهل ستلاحقينه مثلاً إذا قرر فسخ الخطوبة؟ أم تتوسلين وتستمرين في إهدار كرامتك؟
2 - حسناً. أنت وهو تعلمان أن لك غلطة، وهو وافق على هذا وآسفة إذ أصارحك بأنها «صفقة»؛ لكن النية طيبة كما يبدو، ونيتك واضحة وصادقة وهي طلب الستر، فهل هو على هذا المستوى؟
3 - النصيحة المهمة التي لدي هو تأكيدك له على التوبة والاتفاق معه على عدم الخوض في هذا الموضوع؛ لأن ذلك سيفسد العلاقة ويوصلها إلى طريق مسدود. تحدثي معه بجدية وإصرار لمرة واحدة وارفضي بعد ذلك أن تكون غلطتك موضع شجار يومي لتفاهات تحدث بين أي شريكين.
4 - أفهم حرصك على الاستمرار، وأشجعك على هذا الحرص، ولكن ليس عبر الأوهام والأماني بل عبر الصبر والتقرب لله الذي يقبل توبة التائب. حاولي اكتساب محبة هذا الشاب وتفهمه، وهذا لن يحدث إلا إذا اكتشف معدنك الحقيقي وأحس بتصرفات نبيلة، ووصل إليه ندمك وحرصك على الستر والتضحية بأي شيء لإنشاء عائلة سوية سعيدة. وأحس بحبك العميق بعيداً عن التوسل والإذلال.
5 - هذا يا حبيبتي ما أنصح به لأن هذا الشاب يجب أن يعلم أنه رغم غلطتك فلن تكوني سلعة، ولن تقبلي بزواج صفقة يمكن أن يتخلى عنها بعد انتهاء «أموره الملخبطة»!
6 - صارحيه وراقبي وسوف يجد الله لك مخرجاً، علماً بأن الله كما ينهى عن الفحشاء، فهو تعالى ينهى أيضاً عن الإفراط في التوسل والذل لغيره عز وجل. لذلك فمهما سيحدث بعد إعلانك التوبة والنية الطيبة (لمرة واحدة بشجاعة واختصار) ستكسبين نفسك واحترامك لذاتك.

وللبنات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن "خالة حنان" عادت لتدعم كل الفتيات وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]

حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة
يمنع نشر أي مشكلة أو حل من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:
(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X