اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

قبل عامر زيان نجوم وقعوا في فخ المخدرات ودراسة جديدة تكشف إحصاءات مخيفة

دينا الشربيني وجورج وسوف وعامر زيان
عامر زيان
دينا الشربيني
الفنان ريان
عماد عبد الحليم
عامر زيان
الملحن سمير صفير
عامر زيان
فاروق الفيشاوي
احمد الفيشاوي
جورج وسوف
11 صور

سنوات طويلة قضاها الفنّان عامر زيان في الفن، بقي اسمه بعيداً عن التداول الإعلامي ليصبح اليوم الأكثر بحثاً على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث بعد انتشار فيديو له وهو يتعاطى المخدّر أمام الكاميرا، فيديو قال إنّه قديم يعود إلى العام 2012، وإنّه استدرج إلى فخ، لتدور بعدها نقاشات ما إذا كان ما أقدم عليه زيان يصنّف في خانة الحريّة الشخصيّة، أم جرم يستحق العقاب عليه، بمعزل عن رأي القوانين الجزائيّة بهذا الخصوص.

إحصاءات مخيفة
أظهر "تقرير المخدرات العالمي لعام 2016"، الذي أصدره "البرنامج العالمي لمكافحة المخدرات والجريمة" (UNODC) التابع للأمم المتحدة قبل أشهر قليلة، أنّ نحو 250 مليون شخصاً في العالم يدمنون المخدّرات.
وقدّم التقرير إحصاءات من بلدان عربية تظهر ارتفاع عدد المدمنين بشكل مخيف.
ورغم أنّ معظم الجرائم المرتكبة يتبيّن أنّ مرتكبيها هم أشخاص كانوا تحت تأثير المخدّرات، إلا أنّ إدمان النجوم المخدرات يأخذ دائماً الحيّز الأهم من التداول، ويطرح تساؤلات حول السبب الذي قد يدفع بشاب وسيم وثري ومحبوب إلى الغرق في آفة مخدرات قد تقضي على مستقبله الفنّي وتقوده إلى الدمار.

آراء قراء "سيدتي نت"
"سيدتي نت" استفتت قرّاءها عبر حسابها على "تويتر" المخصّص للأخبار والقضايا الفنيّة حول الأسباب التي قد تدفع فنان إلى الوقوع في براثن المخدرات فجاءت الإجابات كالتالي:
25% من المشاركين في الاستطلاع رأوا أن الإدمان سبببه كثرة الإغراءات في الوسط الفني.
30% من المشاركين ردّوا السبب إلى ضعف الوزاع الأخلاقي.
03% اعتبروا أن بعض الفنانين يدمنون لاعتقادهم أنّ المخدر يحفز الإبداع
42% ردّوا السبب إلى فقدان التوازن بسبب الشهرة.


من هم النجوم الذين وقعوا في فخ الإدمان؟
ينكر معظم الفنانين الذين وقعوا في براثن المخدّرات التجربة ويصرّون على أنّهم وقعوا ضحيّة فخ من قبل منافسين في الوسط الفنّي، إلا أنّ البعض يحاول أن يجعل تجربته ملهمة للكثيرين ليتعلموا منها.
الفنانة دينا الشربيني كانت واحدة من ضحايا الإدمان، إذ ألقي القبض عليها في أواخر العام 2013، وسجنت لمدّة سنة بتهمة تعاطي الممنوعات، لتواجه بعد خروجها من السجن مشاكل كادت تقضي على حياتها الفنية، قبل أن تتجاوز الأزمة بأقلّ الأضرار.
ولدى شيوع خبر زواجها من الفنان عمرو دياب، عادت القضية إلى التداول، بما لا يدع مجالاً للشكّ بأنّ قضايا المخدّرات تبقى نقطة سوداء في سجل الفنان مهما حفل سجّله لاحقاً بنقاط مضيئة.

بالفيديو سمير صفير يعترف...
الملحن سمير صفير هو أحد ضحايا الإدمان الذين قرّروا تحويل تجربتهم إلى درس ملهم للفنانين الشباب لتجنّب الوقوع في تجربة مماثلة نتائجها مدمّرة.
فقد اعترف صفير في مقابلة أجراها مع الزميل زافين قيومجيان قبل سنوات، أنّه وقع ضحية إدمان المخدرات لمدّة خمس سنوات، بعد أن صوّر إليه أنّها تفجّر عبقريّته كملحّن ليكتشف لاحقاً أنّ هذا الأمر لا يعدو كونه وهماً لا أساس له من الصحّة.
وقال صفير في أكثر من مقابلة له، إنّه أصبح أسير الإدمان إلى أن قرّر الإقلاع عنه بمساندة زوجته التي كانت الداعم الأساسي له ليتخلّص من آفة الإدمان التي كادت تدمّر حياته.


سمير صفير يعترف


ريان أفل نجمه بعد سجنه فهل الممنوعات سبب؟
قبل سنوات، كان الفنان ريان أحد النجوم الذين تراهن عليهم شركة "روتانا"، قبل أن يتورّط في قضية مخدّرات، ويسجن، ويأفل نجمه بعدها.
قد لا يكون ثمّة رابط بين انحسار الأضواء عن الفنان الشاب وبين قضيّة المخدرات، التي وضعها يومها في خانة حروب فنيّة تطاله، مؤكداَ أنّها قضية كيدية جرّته إليها إحدى الفنانات، فسجن على خلفية تعاطيه سيكارة حشيشة، في وقت كان لا يزال يتابع دراسته في مجال الحقوق ويفهم أكثر من غيره في القوانين التي خرقها يوم استسلم لإدمان الممنوعات.
ورغم إنكار ريان مرّات عدّة إدمانه المخدرات وشرحه ملابسات القضية، إلا أنّ التهمة لا تزال تلاحقه خصوصاً أنّه لم يقدّم بعدها أي عمل فني ناجح.

ريان ينكر التهمة





جورج وسوف وقضية معلّقة في السويد
لا يزال محبّو الفنان جورج وسوف يذكرون قضية القبض عليه في السويد رغم مرور ما يقارب التسع سنوات على القضية التي هزّت الصحافة العربيّة يومها، قبل أن يعود الوسوف عبر مطار بيروت، ويعقد مؤتمراً صحفياً للحديث عن تفاصيل القضيّة التي وضعها في خانة الحروب بين متعهّدي الحفلات الذين أرادوا تخريب حفله في ستوكهولم.
فقد ألقت السلطات السويدية يومها القبض على الوسوف بتهمة حيازته 30 غراماً من المواد المخدّرة، وحكي يومها عن أنّ العقوبة التي سينالها الفنان قد تصل إلى السجن مدة عامين في حال توافرت الأدلة، ليفرج عنه وسط معلومات متضاربة، رغم تأكيد الوسوف ثبوت براءته.
وقد ذكرت الشرطة السويدية يومها أنها لا تزال تعتبر الفنان مشتبهاً به لحيازته الكوكايين.
وكان السفير السوري في السويد قد حضر محاكمته، وأكّد أنّه يضمن عودته إلى السويد في حال تقررت محاكمته، ليعود الوسوف ويسافر إلى السويد قبل سنوات قليلة مؤكداً أن القضية أغلقت.

فاروق الفيشاوي وابنه إدمان وعلاج
رغم نفيه في آخر مقابلة تلفزيونية له ما حكي عن إلقاء القبض عليه في مطار بيروت الدولي في العام 2005 بتهمة حيازة مخدرات للاستخدام الشخصي، اعترف الفنان فاروق الفيشاوي بإدمانه، وقال إن أصدقاء السوء جرّوه إلى فخ المخدرات في شبابه، وإنّه تجاوز الأزمة وقرّر تحويلها إلى تجربة ملهمة للشباب الذين وقعوا في فخ المخدرات.
كذلك اعترفت طليقته الفنانة سمية الألفي في آخر حوار لها ضمن برنامج "فحص شامل" مع الإعلامية راغدة شلهوب، أنّه تمكّن بإرادته من الإقلاع على المخدرات، وأنّها ساعدته ووقفت إلى جانبه، كما اعترفت أنّ ابنها أحمد كان على وشك التعاطي، لكنها وقفت أمامه ومنعته من السير في هذا الطريق، قائلة "لحقت أحمد في اللحظات الأخيرة" واعترفت أنّها تفاهمت معه وأقنعته باستلهام تجربة والده كي لا يقع في الفخ نفسه.

فاروق الفيشاوي يحكي قصته مع الإدمان


تهمة مشينة أم تجربة ملهمة؟
في وسط فنّي لا يرحم، ومع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، بات التشهير بالفنان مسألة تلقى قبولاً لدى كثيرين يعتبرون أنّ التشهير جزء من عقاب يستحقه فنان تخلّى عن كونه مثالاً يحتذى ليصبح مدمناً، قلّة قد تعطي مبرّرات لفنان استدرج إلى عالم الإدمان، أو تمنحه فرصة للتوبة.
فلا تزال سيرة فنانين راحلين تلحظ عبر الويكيبيديا تفاصيل عن تجربتهم مع الإدمان، بعضهم أقلع عن الإدمان وبعضهم قيل إنّه توفي بجرعة زائدة، مثل الفنان عماد عبد الحليم الذي قيل إنه عثر عليه في سيارته جثه هامدة وبحوزته حقنه ملوثة ببقايا الهيرويين، الأمر الذي أثار التساؤلات عن السبب الذي دفع بالفنان الشاب يومها إلى الغرق في براثن المخدرات.

فنانون كثر تمّ تداول أسمائهم في قضايا مخدرات، بعضهم سجن وبعضهم الآخر أثبتت براءته، وبعضهم لاحقته الشائعة ليتبيّن أنّ لا أساس لها من الصحّة، والبعض الآخر غرق في فخ المخدرات ونجا من السجن لأنّه لم يلقَ القبض عليه متلبساً.

تابعوا أيضاً:

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"