أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

في عيد الأب.. وصايا لمد الجسور مع والدك

البنت بنت أبوها
الأب هو الحب الأول للبنت
نحن لا نملك إلا أباً واحداً
العالم يحتفل بعيد الأب
بطاقة حب للأب

يقول المثل الهندي: «نعرف قيمة الملح عندما نفقده، وقيمة الأب عندما يموت»، فيما يقول الفرنسي ريشيليو: «لا يغفو قلب الأب، إلّا بعد أن تغفو جميع القلوب»؛ فنحن نُمجد دور الأم في الأسرة ونحتفي بوجودها في حياتنا، إلا أن الأب قلما يأخذ نصيبه من هذا التكريم، رغم أنه «عمود البيت» كما يصفونه، وهو القريب من قلب ابنته؛ حتى أن المثل الشعبي يقول: «البنت بنت أبوها، أما الولد فولد أمه».
كيف تحبين والدك دون شروط؟
واليوم يحتفل العالم بعيد الأب؛ حيث يحدد أغلبهم ثالث أحد من شهر يونيو/حزيران من كل عام، عيدًا يُكرّم فيه الأب بالهدايا وبطاقات التهنئة وكلمات التقدير والامتنان، وإذا ما شعرتِ بأنك غير راغبة في الاحتفال بهذا العيد لأن علاقتك بأبيك ليست على ما ترغبين، وأن السنين والظروف قد باعدت بينكما؛ فإن الأخصائية النفسية البريطانية «ليندا بابادوبولس»، تقدم لك هذه الوصايا التي تعينك على مد الجسور مع والدك من جديد:
• الأب هو أول رجل نحبه في طفولتنا، ونراه صورة للرجولة الكاملة، وعندما نكتشف أنه ليس رجلاً مثاليًا، وأنه يضعف ويخطئ كباقي البشر، تدور بنا الدنيا ونشعر بالإحباط الشديد؛ فتعاملي مع والدك على أنه إنسان يخطئ ويُصيب، وحاولي أن تغفري له أخطاءه بحقك أو حق الأسرة.
• علاقتك بوالدك يمكن أن تتغير نحو الأحسن مثل أية علاقة إنسانية أخرى، وإذا وجدت أنها باردة وخالية من العواطف، بادري أنت من جانبك واجعليها أكثر قوة.
• حاولي أن تشاركي والدك في حياتك حتى لو تزوجتِ وابتعدتِ عن بيت العائلة، واعملي على مد الجسور بين والدك وأطفالك، وارسمي لهم صورة إيجابية عن عمله وإنجازاته قبل أن يكبر ويتقاعد؛ كي لا ينظروا إليه كرجلٍ عجوزٍ بلا فائدة، ولا بأس أن تنقلي لهم بعضًا من ذكرياتك مع والدك عندما كنت طفلة، هذه الطريقة تساعد على التواصل بين الجيلين.
• نحن لا نملك في حياتنا إلا أبًا واحدًا، وجميل أن نقول له أننا نحبه ونقدر ما فعله من أجلنا، قبل فوات الأوان.
• لا تيأسي إذا وجدت أن والدك لا يتفاعل عاطفيًا مع مشاكلك كما تفعل أمك؛ فهو يحبك ويهتم بك، ولكن الرجال لا يتصرفون في الغالب مثل النساء، كما أن ردود أفعالهم تختلف أيضًا، وهم عادة ما يتعاطفون بصمت، أو حذر، ويدرسون الأمر من كل جوانبه قبل أن يشاركوك مشاعرك.
• حين تتحدثين مع والدك، حاولي أن تكوني محددة، وأن تدخلي في النقطة المهمة بلا مقدمات، لا كما تفعلين مع أمك، وتذكري أن والدك يمكن أن يفيدك كثيرًا؛ لأنه رجل ويمكن أن تعرفي من خلاله كيف يفكر الرجال، وما هي ردود فعلهم على بعض الأمور، وهذا ما لا تستطيع أن تقدمه لك أمك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X