بلس /أخبار

ضحكن على شكل وجهه فوضع خطة لقتل 200 فتاة

فرانك ييغر مع أحد اصدقائه
فرانك ييغر

الشعور بالاضطهاد هو أبشع الأشياء التي من الممكن أن تمر على الإنسان، وهذا ما شعر به شاب أمريكي، حيث أن ما تعرض له من معاملة قاسية وسخرية من قبل المجتمع، وخاصة النساء؛ بسبب مظهره، جعل منه مريضاً نفسياً.


وكان فرانك ييغر البالغ "33 عاماً" يعاني من مشاكل صحية منذ الطفولة أجبرت الأطباء على إجراء عدة عمليات تجميلية له في منطقة الوجه، الأمر الذي أدى إلى تشوه وجهه، وسخرية النساء من مظهره، فبدأت تظهر لديه مشاكل نفسية جعلته يقوم بجمع قائمة ضمت أكثر من 200 ضحية، من بينها وكيلة عقارات.


كما رسم فرانك في دفتر مذكراته طرقاً مختلفة للاغتصاب، وكتب: "أتمنى الموت قبل أن تتحقق أوهامي المنحرفة"، وأراد تحقيقها مؤخراً، حيث توجه إلى أولى ضحاياه، وهي امرأة تعمل في مجال العقارات، وطلب منها رؤية منزل، لكن تصرف فرانك الغريب أثار ريبة الفتاة، ولحسن الحظ دخل صديق الفتاة ليغير فرانك خطته.


وحامت الشبهات حول فرانك، مما دفع رجال الشرطة لتفتيش منزله وشاحنته، ليجدوا مذكراته مع الحبال والسلاسل ومسدس، واعترف فرانك بخطته الإجرامية تجاه ضحاياه، مضيفاً: إنه لم يحصل في الحياة على ما تمناه من زوجة وأطفال.

X