مشاهير /مشاهير العرب

حفل" نغمات ثقافية" يكرّم رموزًا خدموا الأغنية السعودية

" نغمات ثقافية"
أمسيات" نغمات ثقافية"
أمسيات" نغمات ثقافية"
أمسيات" نغمات ثقافية"

يستعد مركز الملك فهد الثقافي بالرياض، لإحياء أمسيات " نغمات ثقافية" في موسمها الثاني، وذلك بعد النجاح الكبير الذي تحقق في النسخة الأولى في نهاية شهر يناير الماضي، الذي جمع نخبة من الجيل الفني للشباب السعودي من الصف الثاني ، وتم من خلاله عرض برنامج فني متكامل من الفنون التشكيلية والغنائية، والتكريم الفني الذي حظي به الملحن والفنان ناصر الصالح، وأبدع فيه الفنان الرسام عبد الرحمن السماري في رسم لوحة للفنان طلال مداح على أنغام أغنية "زمان"، ضمن التكريم الذي حظي به الراحل من منظمي الحفل .
وقدّم فيه الفنانون رامي عبد الله ، ونايف النايف ، وفيصل سعود، وصلاتهم الغنائية التي أطربت الجماهير الحاضرة.

ومن هذا المنطلق يتغنّى الفنان الشعبي عبد الرحمن الشومر، بجانب الفنانين ابراهيم السلطان وعماد ابراهيم عندما يلتقون بجماهيرهم على خشبة المسرح .

ويعدّ الفنان عبد الرحمن الشومر أحد المبدعين بالساحه الشعبية، وشهد له الفنان الراحل سلامة العبد الله، الذي شجعه على الفن وتوقّع له النجاح كملحن وفنان خدم المجال الفني لأكثر من عشرين عامًا، وقدّم العديد من الألحان مع الفنان خالد عبد الرحمن .

ويتغنى الفنان النجم ابراهيم السلطان لأول مرة، وهو الذي عُرف بإحياء الحفلات الغنائية في الأعراس والمناسبات الخاصة، وقد طرح العديد من الأعمال الفنية المنفردة التي حققت رواجًا كبيرًا بين أوساط المجتمع الفني، وكان أبرزها أغنية " مسكين غلطان ". وكانت من كلماته وألحانه، وحققت نسبة مشاهدات كبيره بأكثر من 19 مليون مشاهدة عبر موقع اليوتيوب ، وكان قد طرحها في منتصف الصيف الماضي ، بالإضافه إلى أعماله الغنائية التي حققت رواجًا أيضًا بملايين المشاهدات بأغنية "لو تحبّني" ، و" أصلًا عادي، و"نهاية العلاقة" ، وسيشدو بروائعه الغنائية امام جماهير الرياض في الحفل الغنائي .

وكذلك الفنان الشاب عماد ابراهيم الذي ذاع صيته مؤخرًا من خلال مواصلة نشاطه الفني، وسبق له وأن طرح عملًا منفردًا بأغنية " الجرح القديم " بقالب فني حديث، وكذلك أغنية "الحب كذبة" من كلمات الإعلامية خديجه الوعل، ولحن سامي الحكمي، وصدح طربًا بأغنية " سور الوطن" الأغنية الوطنية للوطن السعودي .

وعلى الجانب الفني لن يكتفي " نغمات ثقافية" بالحفل الغنائي فحسب، بل سيشمل تكريمًا لرموز خدموا الأغنية السعودية كثيرًا من خلال حقبة السبعينيات، مرورًا بالثمانينيات، حيث سيتم تكريم الموسيقار سراج عمر الذي صال وجال في صناعة الأغنية السعودية، كيف لا وقد حققت ألحانه النجاح الكبير لمتذوقي الفن بالوطن العربي، عندما لحّن رائعة " ياحبيبي آنستنا " لفنان العرب محمد عبده ، و"مرتني الدنيا". وكانت من كلمات الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن .

الراحل طلال مداح كان له من ألحانه نصيب عندما لحّن له الأغنية الأشهر "مقادير" إبان فترة السبعينيات، وأصبحت تغنّى بالعديد من المحافل الغنائية وحتى في برامج اكتشاف المواهب الفنية، لتأثيرها على المستمع لما تمتلكه من نظرة حنين ، وكانت من كلمات الأمير محمد الفيصل .

التكريمات تتواصل وماهي إلا تقدير نظيرًا لما قدّموه في سنين خلت، حيث سيكرّم الفنان الدكتور عبد الرب إدريس، الذي يملك في رصيده الفني ألحانًا لنجوم الفن بالوطن العربي، وقدّم ألحانه للراحل طلال مداح ، ومحمد عبده ، وخالد عبد الرحمن ، وعبادي الجوهر ، وراشد الماجد ، وعبد الكريم عبد القادر ، وسميرة سعيد ، ونانسي عجرم .

الشاعر الغنائي سعد الخريجي له من التكريم نصيب، فهو أحد رواد الشعر في الأغنية السعودية، حيث يزخر رصيده الفني بأكثر من 550 أغنية على اختلاف ذائقتها وألوانها المتنوعة، بالإضافة إلى أعماله الوطنية، وقد صدح بأعماله نخبة من ألمع نجوم الأغنية، منهم: عبد المجيد عبد الله ، ورابح صقر ، وعلي عبد الكريم ، وطلال سلامة ، وعلي بن محمد ، وابتسام لطفي ، وأحلام .

وعلى الصعيد الفني ذاته قدّم الخريجي للفن الشعبي موروثه وتاريخه، حيث غنّى له الراحل فهد بن سعيد ، وعبد الله الصريخ ، ومزعل فرحان ، وبديع مسعود ، وفتى رحيمه ، وحسين العلي . مجموعة من الأعمال الغنائية التي خُلّدت على جدار الفن .
وبذلك يكون الشاعر سعد الخريجي شاعرًا لأكثر من 100 فنان وفنانة .

الجدير بالذكر أنّ الحفل سيقام مساء السبت المقبل على مسرح مركز الملك فهد الثقافي، والمفارقة الجميلة سيكون الحضور من النساء والرجال مثل ماكان في نسخته الأولى، حيث كان "نغمات ثقافية" الحفل الأول بالعاصمه بحضور الجنسين ، وما هو إلا استعداد لعودة توهج الأغنية بالعاصمة، وكانت قد تبعتها الشركات الفنية لإحياء الحفلات بالمملكة ، وبذلك يصبح " نغمات ثقافية" متنفّس العوائل للطرب الأصيل.

X