سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أمراض قد تصيبك فترة حملك

الأنيميا
أي شخص عرضة للأمراض
لا تستمعي لنصائح أحد سوى طبيبك المتابع لحملك
أمراض قد تصيبك فترة حملك
أي شخص عرضة للأمراض
توجهي إلى الطبيب المتابع لحملك
عدوى المسالك البولية وحرقان في البول
عليك أن لا تقلقي بشأن أي عرض يظهر عليك
قد تكونين أكثر عرضة لها طيلة فترة حملك
قد تعانين خلال فترة الحمل من الإمساك

خلال فترة الحمل، قد تطرأ عليك بعد التغيرات الجسدية والفسيولوجية، ليس هذا فحسب، إنما قد تصيبك بعض الأمراض التي من الممكن أن تلازم أي امرأة حامل أو نسبة حدوثها فترة الحمل تكون أكثر من غيرها، لذا عليك أن لا تقلقي بشأن أي عرض يظهر عليك، ولمزيد من الاطمئنان، توجهي إلى الطبيب المتابع لحملك، لتتعرفي على مستجدات الأمور، وتقومي بعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة، فقد يستوجب الأمر أخذ بعض الأدوية أو قد يكون أمراً عادياً، في كلا الحالتين لا تستمعي لنصائح أحد سوى طبيبك المتابع لحملك.

وستشرح لك الدكتورة ماجدة صالح "استشارية أمراض النساء والتوليد في أحد مستشفيات الرياض" بعض الأمراض التي قد تكونين أكثر عرضة لها طيلة فترة حملك، حيث تقول: أي شخص عرضة للأمراض في أي وقت، ولكن هناك بعض الأمراض متعارف عليها قد تصيب المرأة الحامل أكثر من غيرها، ولكل مرض الدواء الخاص به، والذي لابد أن يستخدم بالشكل الذي يصفه الطبيب من حيث الجرعات، وسنذكر أشهر الأمراض التي قد تصيبك أثناء الحمل، ومنها على سبيل المثال:


الإمساك: قد تعانين خلال فترة الحمل من الإمساك، وخاصة عند الشهر الرابع، لتناولك الحديد والكالسيوم، فمن آثارهما الجانبية عسر الهضم وحدوث إمساك.


التهابات عنق الرحم: تحدث بنسبة عالية التهابات في عنق الرحم، وحينها لابد من عمل تحليل بول وأخذ مسحة كعينة من عنق الرحم لعمل مزرعة بكتيريا للتعرف على سبب تلك الالتهابات، وأخذ المضاد الحيوي المناسب لها؛ لأن تلك الالتهابات لا قدر الله إذا لم يتم علاجها قد تحدث إجهاضاً مبكراً أو تشوهات للطفل.


عدوى المسالك البولية وحرقان في البول: يحدث ذلك نتيجة لارتفاع نسبة الأملاح في البول، فتبدأ الأعراض بالظهور عليك من خلال الحكة في الأعضاء التناسلية، ثم حرقان في البول أو تقطع في البول، وهنا يستوجب عليك الذهاب إلى الطبيب لعمل تحليل بول ومزرعة بول لمعرفة نوع الأملاح وسبب الالتهابات لأخذ فوار خاص لتلك الأملاح التي ستتسبب بدورها في وجع جانبيك من الكلى، ويستوجب عليك شرب الكثير من الماء، وقد تستخدمين بعض التحاميل المهبلية أو الكريم الموضعي لتخفيف الحكة.


الأنيميا: قد تكون قبل الحمل نسبة الهيموجولبين لديك مضبوطة، ويحدث أنك مع الحمل تصابين بالأنيميا، وهنا سيتوجب عليك أخذ جرعات معينة من الحديد، وتناول أغذية مكونة من الحديد لترتفع نسبة الحديد لديك في الدم.
التهاب لثة الأسنان ونزيفها: تكون لثة بعض الحوامل فترة الحمل حساسة للغاية، وتبدأ بالنزيف بمجرد تفريش الأسنان، لذا مع عنايتك بأسنانك، اذهبي إلى طبيب أسنان يساعدك في الحفاظ على اللثة من النزيف، ويعالجها لك بالشكل المطلوب والمناسب فترة حملك.


الأنفلونزا: قد تصابين بالأنفلونزا في حملك أو دون الحمل، ولكن في حملك تتكاسلين عن أخذ أدوية أو زيارة الطبيب وتتحاملين على نفسك، وذلك ليس أمراً سليماً، فأنت بحاجة إلى استشارة الطبيب، ومن المؤكد أنه سيكتب لك الأدوية التي تتناسب مع حملك، فلا تدعي حرارتك ترتفع والاحتقان يتمكن منك دون محاربة ذلك بالمضادات الحيوية التي يمكنك استعمالها فترة الحمل تحت إشراف طبيبك.


كسل أو نشاط الغدة الدرقية: قد يحدث بعض الخلط في الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقية، فبعض السيدات يحدث لهن كسل في عمل الغدة الدرقية، وبعضهن قد يحدث لديهن نشاط في الغدة الدرقية، فيصبح الحرق لديهن عالياً، وهنا يتوجب عليك عمل فحوصات كل 3 أشهر لقياس هرمون TSH، ومعرفة هل الأمر يحتاج إلى علاج أو أنه مستقر حتى نهاية الحمل؟ بعدها تبدئين فترة العلاج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X