لايف ستايل /اتيكيت

"اتيكيت" السينما

"اتيكيت": عند الدخول إلى صالة السينما، يجب الانفصال تمامًا عن العالم الخارجي
خبيرة الـ"اتيكيت" السيِّدة نادين ضاهر
"اتيكيت": الأحاديث الجانبيَّة وإطلاق التعليقات على مشاهد الفيلم ممنوعة داخل قاعة السينما
"اتيكيت": من الضروري الحد قدر الإمكان من إصدار أصوات مزعجة من الفم، أثناء تناول الفشار
"اتيكيت": لا يصح ركل ظهر الكرسي أمامنا أو إسناد الساق عليه

في عطلات نهاية الأسبوع، يختار كثيرون الذهاب إلى صالات السينما لمشاهدة الأفلام. ومن أجل قضاء وقت ممتع، بعيدًا عن المضايقات الناتجة عن سوء التصرف، وغياب اللياقة، "سيدتي. نت" يطَّلع من خبيرة الـ"اتيكيت" السيِّدة نادين ضاهر على أصول التصرُّف في صالات السينما، في الآتي:


| يُمكن الذهاب إلى السينما منفردين أو ضمن مجموعة، ولكن في كلتا الحالتين يجب التصرُّف كأنَّنا بمفردنا عند دخول قاعة السينما، أي الانفصال تمامًا عن العالم الخارجي، وعن الأشخاص الجالسين بجوارنا.
| من الضروري تجنُّب التأخُّر عن موعد بدء الفيلم، تفاديًا من الاضطرار للمرور أمام كراسي الجالسين والالتصاق بهم، ما يتسبَّب لهم بالإزعاج.
| يُسمح بإدخال المأكولات والمشروبات التي لا تُصدر أصواتًا أثناء تناولها، إلى قاعة السينما. وبالنسبة للفشار، يجب الحد قدر الإمكان من إصدار أصوات مزعجة من الفم أثناء تناوله.
| يُمنع تبادل الأحاديث الجانبيَّة وإطلاق التعليقات على مشاهد الفيلم، مع الإشارة إلى أنَّ الهمس يُزعج أكثر من الحديث العادي ويُشوِّش تركيز الآخرين.
| يُمنع التحدُّث عبر الهاتف المحمول داخل قاعة السينما، مع الحرص على إخفاء أي صوت صادر عن الجهاز، وحتَّى ارتجاجه. إشارة إلى أنَّ ضوء الشاشة أثناء الحديث على الـ"واتساب" يزعج من يجلس خلفنا حتَّى الصف الخامس. وفي حال الاضطرار إلى الردِّ على المكالمات الضروريَّة، يُمكن الاستئذان والخروج للغرض المذكور. وبالنسبة للأشخاص الذين يتوقَّعون تلقِّي المُكالمات الضروريَّة كالأطباء مثلًا، عليهم الجلوس على طرف الصفِّ الأوَّل، تفاديًا من إزعاج الجالسين أثناء الخروج.
| يُمنع ركل ظهر الكرسي الذي أمامنا أو إسناد الساق عليه.
| من الهام تجنُّب اصطحاب الأطفال، إذا كان الفيلم لا يُناسب أعمارهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X