/لايف ستايل

ماغي فرح- برج السرطان 2018: برج مائي من 22 حزيران (يونيو) إلى 22 تموز (يوليو)

برج السرطان:

 


برج مائي من 22 يونيو (حزيران) الى 22 يوليو (تموز)

كوكبه: القمر

كوكب الحب: ساتورن

كوكب الحياة العائلية: فينوس

كوكب المهنة: مارس

كوكب المال: الشمس

كوكب الصحة والعمل: جوبيتير

 

إنها سنة حاسمة، بحيث تبدو التأثيرات الفلكية شديدة على مولود برج السرطان ، وقد تشير إلى نهاية مرحلة لاستقبال فترة جديدة، وفتح صفحة أخرى من حياته.

يتبدّل مزاجه مع التحركات الفلكية الكثيرة في هذا العام، فما كان يرضيه ويُعجبه في السابق، يكفّ الآن عن إثارة اهتمامه والعكس صحيح. فقد ينجذب إلى أمور وشؤون كان يتجاهلها أو لا يعيرها أية أهمية. حان وقت إقامة جردة حساب وإعادة النظر بما حقّقه أو يريد تحقيقه، وستحمل إليه هذه السنة على الأرجح، تغييرات جذرية ولكن تناقضات كثيرة أيضًا ، ففي حين يحمل إليه جوبيتير الحوافز والديناميكية والشعور بالقوة، يعاكسه كوكبا ساتورن وبلوتون في برج الجدي، ويتسببان ببعض السهو والغلط، والتراجع النفسي في بعض الفترات.

 

ماذا على الصعيد المهني

لن يخشى من طرق الأبواب والقيام بالخطوات اللازمة لتغيير قدره ربما والمجازفة. تتاح له فرص المكاسب المادية أيضًا، وقطف ثمار بعض الجهود السابقة، كما أنّ وجود جوبيتير في منزله الخامس، يرطّب مزاجه ويشير إلى استعداده للحب، أو للوقوع في الغرام. في هذه السنة الاستثنائية تكثر الأحلام أيضًا وذلك على جميع الصعد، كما يصادف الأحداث السعيدة فيتلقاها بتفاؤل وقدرة خلّاقة نادرة. وعندما ينتقل جوبيتير إلى برج القوس في 8 تشرين الثاني نوفمبر، يسلّط الضوء على فرص مالية مهمّة.

يحمل له هذا العام الوفرة في المجال المادي، بحيث يحقق أرباحًا، يجب ألّا يبعثرها بالسرعة نفسها. تحذّره الأفلاك من بعض الاستثمارات غير المدروسة، كما من بعض المحتالين والمراوغين والقادرين على إيقاعه في بعض العمليات الواهمة. إلّا أنّ الأسفار تبدو مثمرة والعمليات المالية واعدة، شرط أن يكون متّزنًا في كل شيء، ويبتعد عن الإهمال أو التطرّف والتهوّر، حتى لا يواجه أوضاعًا لا ترضيه.

ماذا على الصعيد العاطفي؟

نبدأ من الأخبار الجيدة على الصعيد الشخصي، والتي تتحدث عن مناسبة مهمّة، أو خبر يتعلق بزواج أو خطوبة، أو بارتباط أو رومانسية أو حب قد يولد في النصف الثاني من الشهر تحديدًا، فكوكب فينوس يدخل إلى برج الحوت وهو موقع مناسب له، ويستقر فيه حتى الشهل المقبل، ما يعد بحياة اجتماعية صاخبة، ودعوات مناسبة ومغالاة تجعله فخورًا بنفسه. إذا كان عازبًا فقد يجد نصفه الآخر وتوأم روحه في هذه الأثناء. تخيّم الرومانسية على حياته بالإجمال، فتجذب إليه الناس ويوقع القلوب. قد لا يقاوم الكثيرون جاذبيته والعواطف التي يوحي بها. يولد شيء من التواطؤ بينه وبين من يحب، وقد يتفقان معًا على مشروع مستقبلي.

 

على الصعيد الصحي؟

لينتبه لصحته في هذا الوقت، وليبتعد عن مشاكل البرد والرطوبة، فساتورن ومارس يولّدان بعض الذبذبات الصغيرة، وقد يتسبّبان بداء عابر على الأرجح، أو يشيران إلى ضرورة الاعتناء بأحد المقربين.

بالفيديو ماغي فرح حصرياً: توقعات الأبراج لـ عام 2018

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

اقرئي المزيد من

X