أسرة ومجتمع /شباب وبنات

ما هو مدى تقبلك لتخصصك الجامعي؟

ما هو مدى تقبلك لتخصصك الجامعي؟

التخصص الجامعي من أهم المحطات التي تمر في حياة كلٍ منا، لذلك نسعى إلى اختياره بكل ما أوتينا من قوة، لكن في بعض الأوقات نجد أنفسنا أمام خيار جامعي واحد، فنكون في حالة من عدم الرضا أو المحبة الكاملة لهذا التخصص الذي هو أساس الإبداع.
طرحنا على مجموعة من الأصدقاء التساؤل الذي يدور حول مدى رضاهم عن التخصصات الجامعية الخاصة بهم، فتفاوتت الإجابات فيما بينهم على النحو التالي:
• أثير الخالد
في الحقيقة أشعر بالرضا الكامل عن تخصصي الجامعي، وبمدى قدرتي وتمكني من الإبداع في مجالي الدراسي؛ لأنني كنت أرغب فيه، وتمسكت بهذا الطموح حتى وصلت إليه.
• لميس المسلماني
في بداية الأمر، لم يكن أمامي خيار سوى هذا التخصص، بمعنى أنني أجبرت عليه، لكنني اليوم أشعر بالامتنان والرضا الكامل عن تخصصي الدراسي، وأنا موقنة أنني سأبدع وأتألق فيه.
• سلطان الزويع
لم يكن المجال أمامي متاحاً، لذلك أنا متأكد من أن التخصص الجامعي يمكن أن يطور من مهارات أخرى، أو بمقدوري كسب مهارات في تخصصات كنت أرغب فيها سابقاً.
• عمار العيسى
نعم، أشعر بالرضا عن تخصصي الجامعي، لكنني أمتلك ميولاً لتخصصات أخرى، وتخصصي الحالي لم يمنعني من تطوير ذاتي في العديد من المجالات وصقل مهارات كثيرة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X