اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"الإعلام" تغرم سارقي أخبار بـ 60 ألف ريال

رغم ما تحمله التكنولوجيا من فوائد ومنافع للناس وتوسيع دائرة الاطلاع على أخبار العالم ومعرفة ما يدور في كل أرجائه لكن هذه الأمور كغيرها أيضاً تحتاج إلى قواعد وقيود للسيطرة عليها وحفظ حقوق الآخرين، وإلا باتت الأمور فوضى وغاب الحافز للإبداع، وهذا فعلاً ما قامت به وزراة الثقافة والإعلام والتي غرَّمت كاتبَي رأي وصحافيَيْن اثنين بـ 30 ألف ريال، كما ألزمتهم بدفع مبلغ مماثل كتعويض، وذلك بعد قيامهم بسرقة أخبارٍ ومقالات من صحف إلكترونية من دون مراعاة حقوق الملكية الفكرية، وبحسب ما نشرت صحيفة "الشرق" فقد أوضح مدير إدارة الملكية الفكرية بالوزارة رفيق العقيلي أنّ الإدارة قضت بإلزام الصحافيين ـ يعملان في صحف ورقية بدفع غرامة 10 آلاف ريال لكل منهما، إلى جانب إلزامهما بدفع تعويض لصاحبي الخَبَرَيْن المسروقين، مشيراً إلى أنّ كاتبي الرأي تم تغريمها بـ 5 آلاف ريال لكل منهما مع تعويض صاحبي المقالين بواقع 10 آلاف ريال لكل منهما.

مشيراً إلى أنّ العقوبة تختلف بحسب حجم المقال أو الخبر وأهميته، كما أنّ العقوبة تقع على سارق الخبر أو المقال فقط، من دون أن تطال الصحيفة أو رئيس التحرير، داعياً كل كاتب أو صحافي يتعرض للسرقة بسرعة إبلاغ الوزارة لحماية حقه، وحتى يعاقب السارق ولا يقوم بمثل هذا الفعل مرة أخرى.