جمال /أخبار جمال

تجربة تجميلية قديمة الأكثر إيلاماً في حياة كيم كاردشيان

خضعت كيم كارداشيان إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"
خضعت كيم كارداشيان إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"
خضعت كيم كارداشيان إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"
خضعت كيم كارداشيان إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"

تتمتع كيم كاردشيان بشهرة واسعة، وتُعرف بجرأتها وقدرتها على المجازفة، وتجربة كل ما هو جديد وغريب، وبظهورها الدائم بشكل مثير للجدل، وقد كشفت الستار على موقعها الخاص عن التجربة التجميلية الأكثر إيلاماً التي خاضتها، وذكرت أنها لن تكررها أبداً، فما هي هذه التجربة؟! تابعي معنا لتعرفي:

ذكرت كيم كاردشيان، أنها خضعت إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"، أو "وجه مصاصي الدماء"، حيث تركت وجهها مغطى بطبقة رقيقة من دمها إثر عملية فصل للصفائح الدموية الموجودة في منطقة الوجنة، بعدها تم حقن البلازما في وجهها من خلال إبر صغيرة تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين.



وما زاد من صعوبة الموقف، كما قالت، أنها اكتشفت قبل إجراء هذه المعالجة أنها حامل، ما أضاع عليها فرصة تعاطي أي مخدر، أو مسكن، وجعلها تتحمل كل هذه الآلام أمام عدسات المصورين والإعلام، لتوثيق هذه التجربة التي لن تنساها كيم أبداً.



وفي الواقع فإن التجربة التي تحدثت عنها كاردشيان تجربة قديمة تعود إلى العام 2013، لذا فإن فكرة تكرارها لم تعد مقبولة، أو متاحة بفضل التطور التكنولوجي التجميلي، الذي جعل عملية الحصول على الكولاجين أكثر سهولة ويسراً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X