أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

الكلام أثناء النوم.. اضطراب حميد يكشف العلاقات العاطفية!

تطبيق Sleep Talk Recorder لحل هذه المشكلة
الدكتورة البريطانية نيرينا راملاخان لها رأي مختلف
الباحثة إيزابيل أرنولف ترى أنّهم يمتلكون شخصيات هجومية
د. فضيلة العوامي
هذا السلوك قد يزعج الآخرين
اضطراب حميد ليست له تبعات سيئة
الدكتور عادل الحربي

قد نتفاجأ بعض الأحيان عند سماع أحدهم وهو يتحدث أثناء نومه بكلمات قد يكون بعضها مفهوماً والآخر لايُدرك، كما أنّنا نٌشاهد هذا السلوك في بعض الأفلام والمسلسلات وقد تمّ تجسيده بشكل درامي مضحك أحياناً، وبالرغم من أنّ البعض ينتهز تلك الفرص بشيء من الإثارة لمعرفة خبايا نفس النائم ومن ثمّ التندر عليه، إلا أنّ الآخرين يرون أنّ هذا الأمر بمثابة سلوك مزعج ينبغي التخلص منه لأنّه يؤذي النائمين بجواره.

"سيدتي" تستعرض آراء المختصين وبعض الدراسات حول هذا السلوك:

من النادر أن يعرف الإنسان أنه يتكلم أثناء نومه
أوضحت الدكتور فضيلة العوامي، أخصائية الطب النفسي أنه من النادر أن يعرف الإنسان أنّه من النوع الذي يتكلم أثناء نومه، وعادة يكتشف ذلك عن طريق شخص أخر مقرب له كالشريك أو أحد أفراد الأسرة، وقالت "من المواقف الطريفة التي واجهتني خلال فترة تدريبي،حين قدمت لي إحدى الزميلات حالة ذكرت فيها أن الزوجة اكتشفت خيانة زوجها من خلال كلامه أثناء النوم عن امرأة أخرى".
وبينت أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذا السلوك منها: "ارتفاع درجة حرارة الشخص، الضغوطات النفسية والمشاكل، القلق، الحرمان من النوم، وكذلك قد تتكرر هذه الحالة كنتيجة لتجاوب النائم تجاه حديث الآخرين معه أثناء نومه".

نتيجة تناول بعض الأدوية
فيما اوضح الدكتور عادل الحربي، استشاري الأمراض التنفسية واضطرابات النوم، أن الشخص الذي يتكلم أثناء النوم هو يُعبّر بشكل صوتي عن الممارسات اليومية التي حدثت له في أوقات الاستيقاظ فيتكلم وكأنّه يحاور أحداً آخر، مشيراً إلى أن هذا السلوك هو اضطراب حميد ليست له تبعات سيئة، وغالباً ما ينتج عن الحمى أو تعاطي بعض الأدوية التي تُسبب مضاعفاتها هذه النوبات خاصةً بعض الأدوية النفسية،.
ولفت إلى أنّه من المشاكل الطريفة والمحزنة في ذات الوقت والمتكررة في هذا السياق هو "بوح المرضى بأحد أسرارهم العاطفية".

حالة توتر!
آلاء حسن، طالبة جامعية، 23 عاماً، ممن أٌصيبوا بهذا النوع من السلوكيات خاصةً عندما تنام وهي متوترة، إلا أنها تخشى من كشف بعض تفاصيل حياتها الدراسية أو الشخصية.

أبحاث متباينة!
وتفاوتت نتائج الدراسات والأبحاث ذات الصلة بهذا السلوك، ففي دراسة نشرتها مجلة"Live Science" الأمريكية عن علماء من مختبر النوم التابع لمستشفى سالبيترير في باريس، وشملت 900 شخص، خلصت نتيجتها إلى رصد 900 كلمة هي الأكثر شيوعاً في حديث النائمين، كما توصلت إلى أنّ 59% من الحديث الليلي غير مفهوم، وهو عبارة عن تمتمة وهمس وضحك لكن العبارات المفهومة كانت 24% منها سلبية و22% منها شتائم و10%كلمة "لا".
وتتفق الباحثة البريطانية "إيزابيل أرنولف" مع هذه الدراسة إلى حدٍ كبير، حيث خلصت نتائج دراسة أجرتها على 232 شخصاً، إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب المعروف باسم "سومنيلوكي" يملكون شخصيات هجومية أو سيئة الطبع!.

في حين أنّ الدكتورة البريطانية نيرينا راملاخان، أخصائية وظائف الأعضاء واضطرابات النوم ومؤلفة كتاب "Fast Asleep, Wide Awake"، لها رأي مختلف، حيث ذكرت أنّ الأمر مرتبط بتحفيز الجهاز العصبي وقد يكون ذو صلة باستخدام التكنولوجيا قبل النوم أو تناول جرعات عالية من الكافيين.

تطبيقات
أخيراً، حتى لا يتم كشف أسرارك، هناك بعض التطبيقات الذكية التي تُسجّل حديث النائم مثل تطبيق "Sleep Talk Recorder" وَ " Dream Catcher" وغيرها التي قد تساهم في حل هذه المشكلة إذا قام الشخص بتجربتها بادئ الأمر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X