أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اجتماع بين "التعليم" و"المدني" بعد "حرائق الشرقية"

أاثناء اجتماع قيادي الدفاع المدني والتعليم
قيادي الدفاع المدني والتعليم

نظمت إدارتا التعليم والدفاع المدني بالمنطقة الشرقية اجتماعًا مُوسّعًا بحضور القيادات العسكرية والتعليمية بمقر إدارة تعليم الشرقية لمعرفة الأبعاد الجوهرية حول عملية تطبيق السلامة بمدارس تعليم المنطقة الشرقية، وخطوات التدريب العملي على عمليات الإخلاء والإطفاء، خاصة بمدارس البنات، والعمل على تدريب حراس المدارس وسائقي حافلات نقل الطلاب والطالبات على عمليات الإنقاذ، وتحليل واقع الحوادث التي تحدث في المدارس وطرق التعامل المهني معها، والتدريب على مباشرة أولية الحالة المطلوب التدخل فيها أولاً وذلك بعد وقوع 4 حوادث حريق بمدارس الشرقية خلال أسبوع.
وقد أكد مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان، أن محور السلامة والحفاظ على النفس والممتلكات، وبخاصة لمنسوبي المدارس من طلاب وطالبات وهيئات تعليمية وإدارية، هو مسئولية عظيمة لا نقبل التهاون فيها بأي حال من الأحوال، بل هي مسئولية فردية وأسرية ومجتمعية، لهذا كان محور السلامة بالمدارس لا يقل أهمية عن الجانب التربوي، فبقدر ما نحرص على تعليم وتثقيف النشء فإننا بالقدر ذاته والأهمية ذاتها نحرص على الحفاظ على أمنه وسلامته داخل المنشأة التعليمية.
وأشاد الشلعان بالدور الحيوي والكبير الذي تقدمه المديرية العامة للدفاع المدني بالمنطقة الشرقية في صورة تكاملية هدفها تحقيق السلامة والتعزيز من ثقافتها في الميدان التعليمي والوقوف بكل تفانٍ وإخلاص وتضحية عند مباشرة الحوادث في المدارس.
في المقابل أكد مدير الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية العميد راشد المري، أن ثمة أدوارًا مطلوبة من قطاع التعليم، وكذلك الدفاع المدني للعمل بشكل تكاملي تجاه المنشأة التعليمية ومنسوبيها، وذلك بتهيئة البيئة التربوية المناسبة وتحقيق اشتراطات السلامة بها والعمل بشكل جادٍ على إعادة تنظيم الإجراءات وتحديد المهام، والتأكد من إتقان الأدوار بشكل عملي والعمل في منظومة مُوحّدة داخل المنشأة التعليمية وإحساس الجميع بالمسئولية وإشراك الأطراف كافة، وعدم الازدواجية في مباشرة الحالات الطارئة والبعد عن التصرفات العشوائية أثناء حالات الحرائق أو خلافه.

كما أكد مدير الدفاع المدني العميد المري، أن جهاز الدفاع المدني على أتم الاستعداد لتدريب وتأهيل منسوبي ومنسوبات المدارس على خطط الإخلاء، وتبصيرهم بالطرق الصحيحة في ذلك، وتدريبهم على أحدث وسائل أنظمة التدريب العملي والنظري، بما في ذلك المشبّهات التي تحاكي الحوادث والمخاطر الفعلية التي يتعامل معها رجال الدفاع المدني.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X