أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

أول مبتور يد في دوري كرة القدم الأمريكية

شاكيم غريفين أول مبتور يد ينضم لدوري كرة القدم الأمريكية
شاكيم سعيد بأنه انضم لنفس فريق شقيقه التوأم شاكيل

لا شيء مستحيل، هذا هو إيمان عدد كبير من ذوي الإحتياجات الخاصة ممن لم يدعوا لإعاقاتهم الجسدية أن تتحول في حياتهم إلى كابوس أو حجر عثرة في طريقهم، وكان من بين هؤلاء الأمريكي شاكيم غريفين الذي حلم بممارسة كرة القدم الأمريكية للمحترفين،وتحقق حلمه بعد سنوات، وبات شاكيم غريفين أول لاعب مبتور اليد ينضم إلى فريق دوري كرة القدم الأمريكية، باختياره من قبل فريق "سياتل سيهوكس" للموسم المقبل،ووقع اختيار فريق سياتل سيهوكس على شاكيم غريفين "22 عاماً" في الجولة الخامسة من عملية اختيار اللاعبين للموسم المقبل من دوري كرة القدم الأمريكية، ما جعل من لاعب الخط الدفاعي لفريق جامعة "سنترال فلوريدا" أول مبتور يد ينضم إلى دوري المحترفين.
وسعادة شاكيم كبيرة، لأنه حقق حلمه الذي طالما راوده منذ زمن طويل، وسعى إليه منذ سنوات،بل لأنه سينضم إلى نفس الفريق الذي انضم إليه شقيقه التوأم "شاكيل" في مطلع العام 2017 الماضي.
وقال شاكيم: "كان هذا الاتصال الهاتفي الذي انتظرته طوال حياتي"، في إشارة الى المكالمة التي تلقاها من المدير العام للنادي جون شنايدر لإبلاغه باختياره، مضيفا "انهرت بعد ذلك. لم أكن قادرا على التقاط أنفاسي، لم أعرف ماذا أقول، فقدت القدرة على إيجاد الكلمات".
وبترت اليد اليسرى لشاكيم غريفين وهو في الرابعة من العمر، جراء مضاعفات من تشوه خلقي نادر.
ويعد غريفين من اللاعبين النادرين الذين زاولوا كرة القدم الأميركية وهو مبتور اليد. فعلى رغم أن هذه الرياضة تعرف باسم "كرة القدم"، إلا أنها تختلف بشكل جذري عن كرة القدم المتعارف عليها عالميا، إذ تعتمد بشكل أساسي على نقل الكرة باليد على امتداد ملعب يبلغ طوله 100 ياردة. ويحتاج اللاعبون إلى استخدام اليدين بكثرة في حالات الهجوم والدفاع.
وأكد بيت كارول مدرب سياتل سيهوكس: أن الفريق سيسعى للإستفادة من سرعة غريفين على أرض الملعب، واصفا اياه بأنه "شاب استثنائي، موهوب أما شقيقه شاكيل، فأكد أنه سعى لاقناع إدارة النادي بضم شاكيم، قائلا "حرصت دائما على ترداد "إسمه" على مسامع مسؤولي الفريق.
أضاف: "حرصت كل يوم على ذكر اسمه وهم أكدوا لي مرارا كم انهم يحبونه ويحبون عائلتي"، متابعا "أنا سعيد هذا حلم كبير يتحقق.
وحقق شاكيم مسيرة لافتة مع فريق جامعته، اذ شارك في 39 مباراة وبدأ في 26 منها كأساسي، وقام بـ 175 عرقلة دفاعية وقطع الكرة مرتين وأعاق تمريرات الفريق المنافس 11 مرة ببراعة مثيرة للإعجاب،ويأمل أن يحقق نجاح أكبر في دوري المحترفين مستقبلاً.
ووفقاً لصحيفة "ذا جارديان" البريطانية فأن أجمل لحظة في حياته كانت حين تلقى هذه المكالمة التي جعلته وشقيقه التوأم شاكيل يبكيان من قوة المشاعر التي اجتاحتهما، فهما الأثنين معاً في فريق واحد،مثلما كانا دائماً معاً طوال حياتهما.
وشاكيم غريفين تحدى إعاقته منذ سنوات طفولته الأولى حتى أصبح نجماً رياضياً لامعاً في مدرسته الثانوية برياضتيّ "البيسبول" و"كرة القدم الأمريكية" حتى أتته فرصته الرياضية الأولى بحصوله على منحة جامعية أدخلته جامعته "سنترال فلوريدا" إلى جانب شقيقه التوأم شاكيل أيضاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X