فن ومشاهير /أخبار المشاهير

هؤلاء هم النجوم الذين غابوا عن شاشة رمضان في المغرب

محمد مفتاح
محمد الجم
نزهة الركراكي
سعيد الناصري
سعيدة باعدي
عبدالخالق فهيد

مع بداية السباق الرمضاني على القنوات المحلية بات واضحاً غياب مجموعة من الممثلين الذين اعتاد المشاهد متابعتهم في أعمال رمضانية سابقة وفي مقدمتهم الممثلة دنيا بوطازوت التي يجمع المتتبعون بأنها الغائب الأكبر، حيث اقتصر ظهورها قبيل شهر رمضان على المشاركة في تقديم إحدى فقرات البرنامج التلفزيوني "لالة العروسة"، و اكتفت برمضان بالظهور في إعلان خاص لشركة عقارية ، فيما غابت عن بلاتوهات تصوير دراما رمضان وحسب الكواليس فإن غياب بوطازوت يرجع للأجر المرتفع الذي باتت تطالب به مما جعل الشركات المنتجة تصرف النظر عنها، وخاصة بعد ظهور الممثلة سكينة درابيل كوجه بديل قادر على أداء نفس الأدوار التي اشتهرت بها بوطازوت، التي شاركت العام الماضي في سيتكوم (لوبيرج) إلا أن أداءها لم يكن موفقاً.

لماذا غاب نجم الكوميديا المغربي محمد الجم 5 سنوات عن ...


كما يغيب عن شاشة رمضان 2018 الممثل محمد الجم وربما هو الأسوأ حظاً من غيره، فهو ممثل كوميدي كبير إلا أنه غير محظوظ لملاقاة مشاهديه في شهر رمضان منذ خمس سنوات تقريباً، فبعد تصويره العام الماضي لسلسلة (موموعيني) التي كان مقرراً عرضها على شاشة رمضان 2017 فوجئ وبعد عملية التصوير أن لجنة (المشاهدة والمراقبة) في القناة الأولى رفضت إدماج العمل ضمن شبكة برامج رمضان وإرجاء بثه إلى ما بعد هذه الفترة.
والملاحظ أن غياب الممثل محمد الجم، يعود بالأساس إلى كون الأعمال التلفزيونية التي يتم ترشيحه فيها من قبل شركات الإنتاج، لا يحالفها الحظ في إقناع (لجنة انتقاء البرامج) بالقناة الأولى ، والتي تأخذ بعين الاعتبار أولاً القيمة الأدبية والفنية لمضمون العمل قبل الكاستينغ.

فهيد يعتذر للمشاهدين بسبب إخفاقه في دوره


أما الممثل عبد الخالق فهيد فيمكن اعتباره الأسوأ حظاً ، وغيابه عن شاشة رمضان يرجعه فهيد إلى شركات الإنتاج التي أصبح اختيارها للممثلين يعتمد على الكاستينغ أكثر مما يعتمد على الوساطة والصداقات، مما أصبح يضر بمبدأ تكافؤ الفرص بين الممثلين. كما يعد الممثل والمنتج سعيد الناصري من أكبر الغائبين سواء كمنتج تلفزيوني أو كممثل، ورغم كونه يعد من نجوم الكوميديا الأوائل في رمضان ، حيث يعترف له التاريخ أنه هو من أدخل صنف "السيتكوم" إلى المغرب، من خلال عمله الشهير (أنا وخويا ومراتوا) .
كما نجد الممثلة المعروفة نزهة الركراكي والدة الفنان سعد المجرد التي تغيب ومنذ بداية محنة نجلها سعد عن تصوير الأعمال الرمضانية، لأنها اختارت الوقوف إلى جانب سعد ومؤازرته في محنته وإرجاء جميع مشاريعها الفنية إلى ما بعد إطلاق سراح ابنها.

محمد مفتاح يعود إلى خشبة المسرح


وفي نفس السياق تغيب الممثلة سعيدة باعدي التي أكدت في إطلالاتها الإعلامية عدم اقتناعها بما يعرض من الأعمال التلفزيونية في شهر رمضان ، بسبب ما وصفته بضعف السيناريوهات وضيق الوقت ، الأمر الذي لا يسمح للممثل بالاشتغال على الدور بحرفية ومسؤولية.

نزهة الركراكي والدة سعد المجرد لـ"سيدتي نت": فخورة بسعد وهذا شرطي ...


ومن جهته ما يزال الممثل محمد مفتاح المعروف في الوسط الفني العربي بمشاركته في الدراما السورية والمصرية، يأخذ مسافة من الدراما المغربية بشكل عام ، حيث سبق له ان انتقد شركات الإنتاج والتلفزيون اللذين وصف تعاملهما مع الممثل ب (الهاوي) والبعيد عن (الاحترافية)، الشيء الذي جعل بشركات الإنتاج تتحاشى التعامل معه وعدم إشراكه في مشاريعها الفنية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X